مواطنون أتراك ولكن ليسوا في تركيا يفاجئون إخوانهم السوريين
تواصل تركيا إرسال المواد الإغاثية والبنائية لإغاثة النازحين على الحدود السورية التركية، والفارين من قـ .ـصف قوات النظام السوري وحليفته روسيا، إلى مناطق شمالي سوريا التي تؤوي ملايين المدنيين، الذين يعيش أغلبهم ظروفا إنسانية سيئة.
وزعت جمعية الصندوق الإنساني الأسترالي التي أسستها الجالية التركية، مساعدات شتوية للسورين في تركيا وفي الشمال السوري.
وأفادت رئيسة الجمعية أرزو كونصاي، لمراسل الأناضول، أن الجمعية بادرت بإرسال المساعدات للأيتام السوريين النازحين داخل بلادهم واللاجئين في تركيا.

وأشارت كونصاي أنّ المساعدات تتكون من معاطف وأحذية وبطانيات وغيرها من المساعدات الشتوية، وتم توزيعها على 250 يتيما في محافظة إدلب، إلى جانب مساعدات للأيتام اللاجئين في تركيا.
تجدر الإشارة إلى أن الجمعية أرسلت مساعدات سابقة للمحتاجين في سوريا.

الوزير التركي صويلو يفاجئ السوريين.. تركيا تزف خبراً ساراً للسوريين.. لم يفعلها الأسد لشعبه-تفاصيل
تواصل تركيا إرسال المواد الإغاثية والبنائية لإغاثة النازحين على الحدود السورية التركية، والفارين من قـ .ـصف قوات النظام السوري وحليفته روسيا، إلى مناطق شمالي سوريا التي تؤوي ملايين المدنيين، الذين يعيش أغلبهم ظروفا إنسانية سيئة.

وفي هذا السياق، استلمت، 500 عائلة من النازحين في مخيمات مدينة أعزاز شمالي سوريا، منازل مؤقتة، وذلك كدفعة أولى، ضمن إطار مشروع يضم ألف منزل.
وأعربت العوائل المستفيدة من المشروع الذي تدعمه تركيا، عن سعادتها في الانتقال إلى المنازل الجديدة، لافتة أنها “أحيت الأمل لدى آلاف الأسر التي تزال تعيش في المخيمات منذ سنوات”.

ومطلع العام الجاري، كان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، قد أجرى جولة تفقدية لمشروع بناء منازل مؤقتة من الطوب للنازحين في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.
وتفقّد صويلو العوائل السورية المقيمة في منازل بنتها هيئة إدارة الكـ .ـوارث والطوارئ التركية “آفاد”، واطّلع على أحوالهم المعيشية وقام بتوزيع الهدايا على الأطفال بمناسبة العام الميلادي الجديد، كما نقل إليهم تحيات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأضاف الوزير التركي، خلال حضوره فعالية في مدينة إسطنبول التركية، أن بلاده تعهـ.ـدت ببناء 52 ألف و800 منزلًا من الطوب في منطقة إدلب. وسبق أن زار الوزير المذكور محافظة إدلب
قبل عدة أيام، للاطلاع على مشاريع لبناء وحدات سـ.ـكنية خاصة للنازحين في المنطقة، الذين شـ.ـردتهم آلة حـ.ـرب نظام الأسد وروسيا من مدنـ.ـهم وقراهم.
وتشهد مناطق الخط الحدودي مع تركيا في إدلب؛ ازديادًا ملحوظًا في أعداد الكتل السكنية التي تعمل عدة منظمات تركية على إنشائها من مادة الطوب، لإيواء النازحين الذين يعانون أوضاعاً كارثية ضمن المخيمات العشوائية.

الجدير ذكره أن مئات الآلاف من السوريين نزحوا، خلال الحملة العسكـ.ـرية الأخيرة التي شـ.ـنتها روسيا ونظام الأسد على أرياف إدلب وحماة وحلب، إلى عمـ.ـق محافظة إدلب، وسكنوا في خيام بعد أن اضـ.ـطروا لترك أمتـ.ـعتهم وما يمـ.ـلكون عرضةً للسلب والنهب من قبل ميلـ.ـيشيات النظام.
وفي حزيران/يونيو 2020، أوضح أردوغان، أن تركيا عازمة على إنشاء 50 ألف منزل مؤقت للنازحين في إدلب.

وفي 10 ديسمبر/كانون الأول 2020، أعلنت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية İHH في بيان، إرسال 350 شاحنة مساعدات إغاثية انطلقت من جميع الولايات التركية، من أجل تقديم يد المساعدة إلى المحتاجين في شمالي سوريا.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مواطنون أتراك ولكن ليسوا في تركيا يفاجئون إخوانهم السوريين

مواطنون أتراك ولكن ليسوا في تركيا يفاجئون إخوانهم السوريين تواصل تركيا إرسال المواد الإغاثية والبنائية لإغاثة النازحين على الحدود السورية التركية، والفارين من قـ .ـصف قوات النظام السوري وحليفته روسيا، إلى مناطق شمالي سوريا التي تؤوي ملايين المدنيين، الذين يعيش أغلبهم ظروفا إنسانية سيئة. وزعت جمعية الصندوق الإنساني الأسترالي التي أسستها الجالية التركية، مساعدات شتوية للسورين في تركيا وفي الشمال السوري. وأفادت رئيسة الجمعية أرزو كونصاي، لمراسل الأناضول، أن الجمعية بادرت بإرسال المساعدات للأيتام السوريين النازحين داخل بلادهم واللاجئين في تركيا. وأشارت كونصاي أنّ المساعدات تتكون من معاطف وأحذية وبطانيات وغيرها من المساعدات الشتوية، وتم توزيعها على 250 يتيما في

Send this to a friend