هيومن فويس // متابعات

فرحة كبرى و أخبار سارة للسوريين في تركيا .. الحكومة التركية تبدأ بمنحهم إياها

نشر موقع “الجسر ترك” اليوم خبراً حول رسائل هاتفية وصلت للسوريين المرشحين للجنـ.ـسية التركية تفيد بترشيحهم للتجنيس مرة اخرى.

وبحسب الموقع قال مصدر من داخل إدارة الهجرة في منطقة الفاتح بمدينة إسطنبول: “إن العشرات من السوريين المرشحين للجنـ.ـسية في وقت سابق وصلتهم رسائل تفيد بأنه تم ترشيحهم مرة أخرى”.

وأضاف المصدر للموقع أن من بين الأسماء التي تم إرسال الرسالة إليها سوريون في المرحلة الرابعة بملف التجـ.ـنيس، وآخرين بمراحل مختلفة.

وشدد المصدر على ضرورة مراجعة كل شخص وصلته الرسالة لدائرة الهجرة لإبلاغها بالخطأ وتصحيحه، ورجح المصدر أن الخطأ من النظام الإلكتروني، ولن يكون له تأثير على ملف التجنـ.ـيس خاصة إن تم إبلاغ دائرة الهجرة.

كيفية الحصول على الجنـ.سية التركية
ويذكر أن بإمكان السوريين الحصول على الجنـ.ـسية التريكة بتحقيق شروط معينها منها “الإقامة خمس سنوات بموجب إذن عمل، أو نتيجة وجود أصول تركية أو عثمانية لطالب الجنـ.ـسية، أو نتيجة الزواج من تركي أو تركية”.

كما يمكنهم على الحصول على الجـ.ـنسية التركية عن طريق التجـ.ـنيس الاستثنائي الذي تقوم به السلطات الحكومة لفئات عديدة من أصحاب رؤوس الأموال والشركات أو النخب العلمية.

وتمكن الكثير من السوريين من الحصول على الجنـ.ــسية التركية خلال السنوات الأخيرة.

فبحسب إحصائيات رسمية، تخطى عدد السوريين الذين نالوا الجنـ.ـسية التركية مؤخرا عتبة الـ50 ألف شخص، معظمهم من أصحاب الكفاءات أو المستثمرين أو الأكاديميين أو حاملي الشهادات العلمية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

فرحة كبرى و أخبار سارة للسوريين في تركيا .. الحكومة التركية تبدأ بمنحهم إياها

هيومن فويس // متابعات فرحة كبرى و أخبار سارة للسوريين في تركيا .. الحكومة التركية تبدأ بمنحهم إياها نشر موقع “الجسر ترك” اليوم خبراً حول رسائل هاتفية وصلت للسوريين المرشحين للجنـ.ـسية التركية تفيد بترشيحهم للتجنيس مرة اخرى. وبحسب الموقع قال مصدر من داخل إدارة الهجرة في منطقة الفاتح بمدينة إسطنبول: “إن العشرات من السوريين المرشحين للجنـ.ـسية في وقت سابق وصلتهم رسائل تفيد بأنه تم ترشيحهم مرة أخرى”. وأضاف المصدر للموقع أن من بين الأسماء التي تم إرسال الرسالة إليها سوريون في المرحلة الرابعة بملف التجـ.ـنيس، وآخرين بمراحل مختلفة. وشدد المصدر على ضرورة مراجعة كل شخص وصلته الرسالة لدائرة الهجرة لإبلاغها

Send this to a friend