هيومن فويس
الصين تعـ.ـتدي على مسلمات من الإيغـ.ـور
عـ.ـدة معتـ.ـقلات سابـ.ـقات وإحدى الحارسـ.ـات أبلـ.ـغن بي.بي.سي أنهن تعـ.ـرضن أو شاهـ.ـدن أدلة على نظـ.ـام ممـ.ـنهج للاغتـ.ـصاب الجمـ.ـاعي والاعتـ.ـداء الجنـ.ـسي والتعـ.ـذيب”.
بكيـ.ـن: أفاد تقرير  هـ.ـيئة الإذاعة البريطـ.ـانية (بي.بي.سي) اليوم الأربعاء، بأن النـ.ـساء في معسـ.ـكرات تحتـ.ـجز فيها الصـ.ـين الإيـ.ـغور وغيرهم من المسلمين في منطقة شينـ.ـجيانغ بغرب البلاد، تعرضـ.ـن للاغتصـ.ـاب والاعتـ.ـداء الجنـ.ـسي والتعـ.ـذيب.

وقالت وكالة “رويترز” إنه لم يتسـ.ـنّ لها التحـ.ـقق مما ورد في تقرير “بي بي سي” بشكل مسـ.ـتقل.

وتنفـ.ـي بكـ.ـين بشـ.ـدة الاتـ.ـهامات بارتـ.ـكاب انتـ.ـهاكات في شينـ.ـجيانغ، وقالت إن المجـ.ـمعات التي أقـ.ـامتها في المنطقة توفر تدريبا مهنيا للمساعدة في القـ.ـضاء على ما تسميه “التطـ.ـرف الإسـ.ـلامي” والنـ.ـزعات الانفـ.ـصالية ولتعليم مهارات جديدة. وتقول إن أولئك الموجودين في تلك المنـ.ـشآت “تخرجوا” منذ ذلك الحين.

وردا على سؤال اليوم الأربعاء عن تقرير (بي.بي.سي)، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية وانـ.ـغ ون بين، إنه “يخلو من أي حقـ.ـائق” وإن الأشخاص الذين قابلتهم (بي.بي.سي) “ثبت عدة مرات” أنهم “ممثـ.ـلون ينشـ.ـرون معـ.ـلومات كـ.ـاذبة”.

وتتهـ.ـم الولايـ.ـات المتحدة الصـ.ـين بارتـ.ــكاب إبـ.ـادة جمـ.ـاعية بحـ.ـق الإيغـ.ـور في شينجـ.ـيانغ.

خصـ.ـصت مجلة “إيكونوميست” افتتاحية العدد الجديد للحديث عن تشـ.ـنجيانغ واضطـ.ـهاد الإيغـ.ـور الذي قالت إنه جـ.ـريمة ضـ.ـد الإنسانية مضـ.ـيفة أنه مثال عن الهجـ.ـمات العالمية على حقـ.ـوق الإنسان.

وبدأت بالقول إن القصص التي تسـ.ـربت أولا لم تكن قابـ.ـلة للتصـ.ـديق، فبالتأكيد لم تقم الصين ببناء معسـ.ـكرات اعتـ.ـقال/غـ.ـولاغ للمسلـ.ـمين، وبالتأكيد لم يتم وسـ.ـم المسلـ.ـمين بالمتـ.ـطرفين وسـ.ـجنوا لأنهم مـ.ـارسوا شعـ.ـيرة الصلاة أو أطـ.ـلق الرجال لحـ.ـاهم، لكن تحقـ.ـيقا قامت به المجلة كشف أن الحمـ.ـلة ضـ.ـد الإيغـ.ـور في الداخل والخارج أصبحت صـ.ـادمة بدرجة لا يتم تخيلها، ومع كل صورة تلتقط عبر الأقمار الاصطناعية وكل وثيقة تتـ.ـسرب عن الحكومة الصينية تكبر الصورة عن حجم الاضـ.ـطهاد.

مع كل صورة تلتقط عبر الأقمار الاصطناعية وكل وثيقة تتسـ.ـرب عن الحكومة الصينية تكبر الصورة عن حجم الاضـ.ـطهاد

ففي عام 2018 انتقلت الحـ.ـكومة الصينـ.ـية من إنكـ.ـار وجود معسـ.ـكرات اعـ.ـتقال إلى وصـ.ـفها بمراكز إعادة التعليم- أي جـ.هد سخي من الحكومة لمنح أناس متخـ,ـلفين الفرصة للحصول على المهارات اللازمة في الحياة.>

وعلى العالم أن يتقبل الجهود التثقيفية التي تقوم بها الصـ.ـين للمسلمين الإيغـ.ـور بدلا من شـ.ـجـ.ـبها. وما حدث في الحقيقة هو أن المعـ.ـتقلين في هذه المعسـ.ـكرات امتحنوا شهرا بعد شهر وطلب منهم نبذ التـ.ـطرف ومنح الولاء للرئيس شي جينـ.ـبنغ وفكره وليس القـ.ـرآن.

وأخبر أحدهم المجلة أن الحرس سألوا المعـ.ـتقلين عن وجود الله وضـ.ـربوا من قالوا إنه موجود. وتضيف المجلة أن المعسـ.ـكرات هي جزء من عمـ.ـلية هندسة وتحكـ.ـم اجتماعي أوسع.

وتعلق المجلة أن مسلمي الإيغـ.ـور هم أقلية يبلغ عددها 12 مليون نسمة وهم محـ.ـرومون. ولغاتهم التركية بعيدة عن اللغة الصينية وارتكـ.ـبت حفنة صغيرة منهم أعمالا إرهـ.ـابية بما في ذلك تفـ.ـجير سوق عام 2014 أدى إلى مقـ.ـتل 43 شخصا. ولكن لم يحدث أي هـ.ـجوم إرهـ.ـابي منذ 2017. وهو ما تقول الحـ.ـكومة إنه دليـ.ـل على أن الرقـ.ـابة الأمـ.ـنية والسيـ.ـاسات المـ.ـعادية للتـ.ـطرف جعلت الإقليم آمـ.ـنا. وهذه هي طريقتها لوصف الأمر.

وبدلا من القبـ.ـض على المجـ.ـموعة الصغيرة من الداعـ.ـين للعنـ.ـف قررت الحكومة وضع كل الإيغـ.ـور في سجـ.ـن مفتوح. والهدف على ما يبدو هو قـ.ـتل روح شعب بأكمله. وحتى من ليسوا في معسـ.ـكرات الاعتـ.ـقال يطلب منهم حضور دروس التثقيف الحـ.ـزبي. ومن لا يحضر هذه الدروس التي تتغنى بالرئيس الصيني يكون مصـ.ـيره الاحتـ.ـجاز. وتشير الأدلة إلى أن الآلاف من أطفال الإيغـ.ـور فصلوا عن آبائهم وأمهاتهم. وتم وضع هؤلاء الأيـ.ـتام في مدارس داخليـ.ـة حيث يعاقـ.ـبون لمجرد الحديث بلغتهم.

ويعيش عـ.ـناصر الحـ.ـزب الشـ.ـيوعي في بيوت الإيغـ.ـور ضمن سيـ.ـاسة تعرف بـ “لتصبح قريبا”. وتمـ.ـارس القيـ.ـود على عدد الأولاد حيث تجـ.ـبر النساء الإيغـ.ـوريات على التحكم بالنسل وإجراء عمـ.ـليات تعقـ.ـيم. وهو ما تسبب بتراجع في معدلات الولادة بين المسلمين إلى نسبة 60% في الفترة ما بين 2015-2018. ويتم تشجيع المسلمات على الزواج برجال الهـ.ـان والحصول على مكافأة، شقة، وظيفة أو حتى عـ.ـدم سـ.ـجن أقاربها. ويمتد القمـ.ـع إلى الخارج حيث يخـ.ـشى المسلمون الذين يعيشون في الخارج من الاتصال بأقاربهم حتى لا يتسبـ.ـبوا لهم بالـ.ـأذى.

وترى المجلة أن قـ.ـمع المسلمين الإيغـ.ـور هو جـ.ـريمة ضـ.ـد الإنسانية، فهي تحتوي على سيـ.ـاسة ترحـ.ـيل وسـ.ـجن جمـ.ـاعة معروفة. وكذا عمـ.ـليات اخـ.ـتفاء قـ.ـسري للأفراد، وهي سياسات طبـ.ـقتها الحكومة بشكل منظـ.ـم. وتقول إنها سيـ.ـاسة تعد الانتـ.ـهاك المكـ.ـثف الأكـ.ـبر في العالم اليوم وتهدف لحـ.ـرمان الناس من أفكارهم ومبادئهم وكرامتهم وحـ.ـقهم في الحـ.ـرية. ولا يؤمن الحـ.ـزب الشـ.ـيوعي الحـ.ـاكم بهذه الحقوق ويزعم أن الشـ.ـرعية تأتي من خلال تقديم الاستقرار والنـ.ـمو الاقتصادي للغالـ.ـبية. وربما دفعت جاذبيته للسكان إلى توسع شعبيته، مع أننا لا نستطيع معرفة مدى الدعـ.ـم له نظرا لعـ.ـدم وجود استطـ.ـلاعات حقـ.ـيقية، ذلك أن الديكـ.ـتاتورية والرقـ.ـابة تؤدي إلى عـ.ـزل الناس عن حقيقة الحـ.ـكام.
القدس العربي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الصـ.ـين تعـ.ـتدي على مسـ.ـلمات من الإيغـ.ـور

هيومن فويس الصين تعـ.ـتدي على مسلمات من الإيغـ.ـور عـ.ـدة معتـ.ـقلات سابـ.ـقات وإحدى الحارسـ.ـات أبلـ.ـغن بي.بي.سي أنهن تعـ.ـرضن أو شاهـ.ـدن أدلة على نظـ.ـام ممـ.ـنهج للاغتـ.ـصاب الجمـ.ـاعي والاعتـ.ـداء الجنـ.ـسي والتعـ.ـذيب”. بكيـ.ـن: أفاد تقرير  هـ.ـيئة الإذاعة البريطـ.ـانية (بي.بي.سي) اليوم الأربعاء، بأن النـ.ـساء في معسـ.ـكرات تحتـ.ـجز فيها الصـ.ـين الإيـ.ـغور وغيرهم من المسلمين في منطقة شينـ.ـجيانغ بغرب البلاد، تعرضـ.ـن للاغتصـ.ـاب والاعتـ.ـداء الجنـ.ـسي والتعـ.ـذيب. وقالت وكالة “رويترز” إنه لم يتسـ.ـنّ لها التحـ.ـقق مما ورد في تقرير “بي بي سي” بشكل مسـ.ـتقل. وتنفـ.ـي بكـ.ـين بشـ.ـدة الاتـ.ـهامات بارتـ.ـكاب انتـ.ـهاكات في شينـ.ـجيانغ، وقالت إن المجـ.ـمعات التي أقـ.ـامتها في المنطقة توفر تدريبا مهنيا للمساعدة في القـ.ـضاء على ما تسميه “التطـ.ـرف

Send this to a friend