هيومن فويس
الأسد يقع والحملة تبدأ رسمياً

ووفقًا لموقع “العربية نت”، فقد عقدت عدة قوى سياسية اجتماعًا في السابع عشر من الشهر الجاري، لمناقشة سبل التصدي لإعادة تنصيب الأسد، تلاه اجتماع، عُقد الأحد الماضي، لإحباط مساعي النظام.

وأضاف أن الحملة ستستهدف السوريين في مناطق سيطرة الأسد، باعتبارهم مكرهين على البقاء هناك، مشيرًا إلى عدم قدرتهم على التعبير بحرية في ظل الحكم القمعي للنظام.

أطلقت عدة تشكيلات سياسية معارضة حملة مضادة تهدف لإظهار خطورة تجديد بشار الأسد لنفسه في رئاسة سوريا، رغم الدمار الذي حل بها نتيجة إجرامه بحق الشعب السوري.

ووفقًا لموقع “العربية نت”، فقد عقدت عدة قوى سياسية اجتماعًا في السابع عشر من الشهر الجاري، لمناقشة سبل التصدي لإعادة تنصيب الأسد، تلاه اجتماع، عُقد الأحد الماضي، لإحباط مساعي النظام.

وضم الاجتماع عدة كتل سياسية أبرزها المجلس السوري للتغيير، واتحاد تنسيقيات الثورة السورية، ورابطة الكرد المستقلين، وقوى سياسية وشخصيات معارضة أخرى.

وأطلق المجتمعون على الحملة اسم “لا شرعية للأسد وانتخاباته”، ورأى رئيس المجلس السوري للتغيير، حسان الأسود، خلال اتصال مع العربية، أن مساعي الأسد لإعادة تنصيب نفسه رئيسًا لسورية يتعارض مع إرادة غالبية الشعب السوري، ومع القرارات الدولية.

ونقل الموقع عن “الأسود”، أن الحملة ستستمر بإيصال صوت السوريين، ولإظهار قدرة تلك الكيانات المعارضة على إنتاج البديل الوطني عن النظام الاستبدادي القمعي.

وأضاف أن الحملة ستستهدف السوريين في مناطق سيطرة الأسد، باعتبارهم مكرهين على البقاء هناك، مشيرًا إلى عدم قدرتهم على التعبير بحرية في ظل الحكم القمعي للنظام.

وستشمل الحملة، وفقًا لـ”الأسود”، الرأي العام الإقليمي والدولي والعربي، بالإضافة إلى التوجه للدول المؤثرة في الملف السوري، والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي.

وبيّن المعارض السوري أن تلك الحملة ستوصل رسالة، مفادها أن تلك الانتخابات الشكلية ستعرقل الجهود الدولية للحل في سوريا، وستقف حائلًا أمام حق الشعب السوري في اختيار نظام الحكم الشرعي، وستبقي المنطقة في حالة عدم استقرار.

وأكد الأمين العام لاتحاد تنسيقات الثورة، معتز شقلب، أن بشار الأسد أهان المؤسسات الدولية وقراراتها عبر التمهيد لترشحه، ونسف جهود اللجنة الدستورية.

وكان رئيس النظام، بشار الأسد، اجتمع مع عدد من الإعلاميين والمذيعين الموالين، تمهيدًا لإطلاق حملة إعلامية للترويج لإعادة تنصيبه، واعتبر “الأسد”، خلال الاجتماع أن نظامه انتهى من الجهاد الأصغر وسيبدأ بالجهاد الأكبر، في إشارة إلى الانتخابات.

اقرأ أيضا: بشار يقع والنـ.ـار تبدأ بأكله.. المحافظة اشتعلت

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا لعبارات جدارية بمدينة السويداء تندد بترشح رئيس النظام السوري بشار الأسد للانتخابات الرئاسية القادمة.

وتضمنت الرسائل التي ظهرت في الصور المتداولة؛ بعض العبارات الجدارية المنتشرة “لا تترشح يا مشرشح” و”ظلك تاجر بالحـ.ـشيش خلي أسماء تعيـ.ـش”.

واعتبر نشطاء ومراقبون أن انتشار هذه العبارات المناوئة للنظام على جدران مدينة السويداء، بادرة غير مسبوقة تدل على حجم غضـ.ـب واحتـ.ـقان أهل المدينة من بشار الأسد ونظامه.

يشار أن النظام السوري حاول جاهدًا وبدعم روسي استمالت أهالي محافظة السويداء المحسوبين على الـطـ.ـائفة الدرزية، ولكن كل محاولاته باءت بالفشل.

جدير بالذكر أن محافظة السويداء ذات الغالبية الدرزية شهدت الصيف الماضي عدة مظاهرات شعبية حاشـ.ـدت مناهضة لنظام الأسد وروسيا.

ومازالت عملية تحطـ.ـيم الصور مستمرة في مدينة السويداء من قبل مجموعة الشبان الغاضبين في المدينة نتيجة الغـ.ـليان الشعبي بعد حادثة الإهـ.ـانة بحـ.ـق الشيخ حكمت الهجري.

حيث اكد مراسل السويداء A N S أن الشباب مازالوا يقومون بتحـ.ـطيم الصور معبرين عن غـ.ـضبهم وضمن إيصال رسالة للسـ.ـلطة من قبلهم تعبيراً عن غضبهم.

وقد صرح أحد الشبان لمراسل السويداء A N S أن السلطة اشعلـ.ـت نـ.ـار الحـ.ـقد بتصرفها وما يجري هو رسالة بأنها تمادت بـ.ـحق كرامة أهل المحافظة.

يذكر أن حملة غـ.ـضب شعبية في المدينة انطلـ.ـقت نتيجة انتشار خبر تعـ.ـرض الرئيس الروحي للطـ.ـائفة الدرزية حكمت الهجري لإهـ.ـانة لفـ.ـظية من قبل رئيس فرع الأمـ.ـن العسكري.

المحافظة سقطت من سيطرة الأسد وبشار يتوسل

“من الواضح أن الاجتماع سيحمل رسالة تضامن مع سماحة الشيخ حكمت الهجري ضـ.ـد رئيس فرع الأمن العسـ.ـكري العميد لؤي العلي، وسيكون بمثابة إنذار أخير للسلطات من أجل استدراك الموقف”.

وجه رئيس فرع الأمن العسكري التابع لميليـ.ـشيا أسد في السويداء لؤي العلي شتائم وإهانة لرئيس مشيخة عقل طائفة الموحدين الدروز حكمت الهجري، ما أثار غـ.ـضبا في السويداء ودعوات للتظاهر، وسط محاولات بائسة من بشار أسد لتخفيف التوتر عبر تقديم اعتذار خطي للطائفة الدرزية.

وذكرت مصادر محلية من السويداء لأورينت نت، أن السويداء وعموم مناطق الجبل تستعد غدا لحراك شعبي ضـ.ـد نظام أسد وخاصة رئيس الفرع الأمن العسكري، لؤي العلي، بسبب توجيه الأخير إهانة لحكمت الهجري، أثناء اتصاله به لسؤاله عن أحد المعـ.ـتقلين (سراج الصحناوي) وأسباب توقيفه ومكان الاعتقـ.ـال، ليرد العلي بتوجيه إهـ.ـانة (شتيمة) للهجري، مادفع الشيخ إلى إنهاء الاتصال معه.

وقالت المصادر الخاصة إن بشار أسد حاول استدراك الموقف بإرساله اعتذرا رسميا للسويداء، في مسعى لتخفيف حالة التوتر والغليان في المنطقة، في ظل اجتماعات واسعة لمشيخة الدروز لتحديد الموقف المقبل تجاه النظام، لكن ذلك الاعتذار قوبل بالرفض مع استمرار التحضير لحراك مناهض لأسد.

وفي التفاصيل فإن (آل زين الدين) في بلدة قنوات بريف السويداء، وجهوا دعوة لوجـ.ـهاء من مناطق حضر وجرمانا وصحنايا وعموم مناطق الجبل، لعقد لقاء تشاوري وتضامني بعد ظهر اليوم، وقالت المصادر لأورينت نت:

“من الواضح أن الاجتماع سيحمل رسالة تضامن مع سماحة الشيخ حكمت الهجري ضد رئيس فرع الأمن العسكري العميد لؤي العلي، وسيكون بمثابة إنذار أخير للسلطات من أجل استدراك الموقف”.

فيما أكد أحد الحاضرين في الاجتماع الحالي في بلدة قنوات لأورينت نت، أن الحراك سيكون جادا وفعالا، متمنيا في الوقت ذاته “ألا تجازف السلطة وتعزز هذا الخطأ”، بحسب تعبيره.

وكانت السويداء شهدت توترا خلال اليومين الماضيين، بسبب اعتـ.ـقال ميليـ.ـشيا أسد لأحد المدنيين (سراج الصحناوي) على حواجزها في مدينة حمص، ما دفع بالفصائل المحلية لاحـ.ـتجاز ضباط وعـ.ـناصر لمـ.ـيليشيا أسد على مدخلها بهدف الضغطـ.ـ لإطلاح سـ.ـراح “الصحناوي”.

عقب ذلك تلقى المشايخ وعودا من كبار ضباط الميليـ.ـشيا وعلى رأسهم اللواء (كفاح الملحم) بإطلاق سراح المعتقـ.ـل، لتفرج الفصائل المحلية عن الضباط والعناصر الذين ظهروا في صور نشرتها الشبكات المحلية، لكن نظام أسد تنكر لوعوده وأبقى الصحناوي في معتقلاته.

في حين أكدت مصادر لأورينت أن ميلـ.ـيشيا أسد أطلقت سراح سراج الصحناوي في محاولة منها لتخفـ.ـيف غضب الأهالي في السويداء.

وعمدت السويداء خلال السنوات الماضية، سياسة “ليّ الذراع” مع نظام أسد باحتـ.ـجاز ضباطه وعناصره لتفرض عليه إطـ.ـلاق سـ.ـراح معـ.ـتقليها، ويعتبر فرع الأمن العسكري برئاسة لؤي العلي عام 2018 وقبله العـ.ـميد وفيق الناصر، المسؤولَ عن ملف الفـ.ـساد وعـ.ـمليات الخـ.ـطف والقـ.ـتل في المـ.ـنطقة.

وتخضع السويداء لسيطرة فصائل محلية التي تدير شؤونها بإشراف “مشيـ.ـخة العقل”، فيما يقتصر وجود ميـ.ـليشيا أسد على الأفرع الأمنية وبعض الحواجز، ما دفع ميليـ.ـشيات أسد لمعـ.ـاقبة المنطقة عبر تحريك عـ.ـصابات الخـ.ـطف والقتـ.ـل ونشر الرعب في صفوف السكان، إضافة لفتح الأبواب أمام تنظيم داعـ.ـش للهجـ.ـوم على المدينة في تموز 2018، وأدى ذلك لمقتـ.ـل وإصابة المئات من المدنيين، بحسب الاتهـ.ـامات الرسمية والشعبية.

وتحاول ميليـ.ـشيا أسد وحلفاؤها الروس والإيرانيون السيطرة على المـ.ـحافظة وإخـ.ـضاعها بسبب مواقفها السياسية الرافـ.ـضة لسياسة أسد وشركائه، حيث أكدت السويداء منذ اندلاع الثورة السورية عبر جميع أطيافها وعلى رأسهم رجال الدين رفضها المشاركة بسـ.ـفك د.ماء السوريين خلال المعـ.ـارك التي تخـ.ـوضها الميليـ.ـشيات.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏ليل‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الأسد يقع والحملة تبدأ رسمياً

هيومن فويس الأسد يقع والحملة تبدأ رسمياً ووفقًا لموقع “العربية نت”، فقد عقدت عدة قوى سياسية اجتماعًا في السابع عشر من الشهر الجاري، لمناقشة سبل التصدي لإعادة تنصيب الأسد، تلاه اجتماع، عُقد الأحد الماضي، لإحباط مساعي النظام. وأضاف أن الحملة ستستهدف السوريين في مناطق سيطرة الأسد، باعتبارهم مكرهين على البقاء هناك، مشيرًا إلى عدم قدرتهم على التعبير بحرية في ظل الحكم القمعي للنظام. أطلقت عدة تشكيلات سياسية معارضة حملة مضادة تهدف لإظهار خطورة تجديد بشار الأسد لنفسه في رئاسة سوريا، رغم الدمار الذي حل بها نتيجة إجرامه بحق الشعب السوري. ووفقًا لموقع “العربية نت”، فقد عقدت عدة قوى سياسية اجتماعًا

Send this to a friend