هيومن فويس
إدارة الهجرة التركية تكشف عن شروط نقل السوريين لـ “الكيمليك” من ولاية لأخرى
يُمنع السوريون في تركيا الذين يقيمون في غير الولايات التي استخرجوا منها “الكيملك” مِن الخدمات الطبية “المجانيّة” وتثبيت منازلهم في دوائر النفوس وغير ذلك مِن الخدمات، كما أنّهم يتعرّضون للمخالفة المالية وخطر الترحيل في حال وجودهم في غير ولاية تسجيلهم دون “إذن سفر”.
قالت المديرية في بيان لها نشرته على موقعها الإلكتروني، إن على السوريين الذين يرغبون في نقل “الكيملك” من ولاية إلى أخرى اتباع بعض التعليمات والشروط.
كشفت المديرية العامة لإدارة الهجرة في تركيا، عن الشروط النهائية من أجل نقل السوريين القاطنين على أراضيها، قيد بطاقة الحماية المؤقتة “الكيملك” مِن ولاية لأخرى.

ويُمنع السوريون في تركيا الذين يقيمون في غير الولايات التي استخرجوا منها “الكيملك” مِن الخدمات الطبية “المجانيّة” وتثبيت منازلهم في دوائر النفوس وغير ذلك مِن الخدمات، كما أنّهم يتعرّضون للمخالفة المالية وخطر الترحيل في حال وجودهم في غير ولاية تسجيلهم دون “إذن سفر”.

وقالت المديرية في بيان لها نشرته على موقعها الإلكتروني، إن على السوريين الذين يرغبون في نقل “الكيملك” من ولاية إلى أخرى اتباع بعض التعليمات والشروط.

وفي هذا الإطار، اعتمدت إدارة الهجرة التركيّة قائمة نهائيّة بالشروط الواجب توفرها من أجل إتمام عملية نقل “الكيملك”، مشيراً إلى أن عدم توفر أحد الشروط سيمنع السوريين مِن إتمام عملية النقل بين الولايات.

والشروط الجديدة التي يجب أن تتوفّر لدى السوريين الراغبين بنقل “الكيملك” هي:

– الطلاب الجامعيون الذين قبِلوا في إحدى جامعات الولاية المُراد النقل إليها.

– الإحالات الطبية مِن المشافي الحكومية إلى الولاية المُراد النقل إليها.

– لم شمل الأسرة بين الأزواج وأبنائهم الذين تحت سن الـ 18 شرط وجود دفتر عائلة تركي.

– إذن عمل صادر عن الولاية المُراد النقل إليها، شرط أن يكون ساري المفعول.

وبحسب إحصاءات إدارة الهجرة التركية، يقيم في تركيا نحو أربعة ملايين سوري معظمهم يخضعون لـ قانون “الحماية المؤقتة” وينتشرون في جميع الولايات التركية، خاصة الولايات القريبة مِن الحدود مع سوريا إضافةً لوجود عدد كبير منهم في ولاية إسطنبول غربي تركيا.

يُذكر أن تركيا أعلنت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، اعتزامها منح “الإقامة الإنسانية” للمواطنين السوريين غير القادرين على تمديد جواز السفر لدى قنصلية النظام بمدينة إسطنبول، نظرًا لمحاولات الاستغلال والتكلفة المالية الكبيرة.

المصدر: ترك برس

اقرأ أيضاً: فجأة .. تركيا تجد نفسها وسط إنجاز عظيم وكنز ثمين
أعلنت تركيا، الثلاثاء، اكتشاف منجم للذهب يحتوي على ملايين الأونصات التي تقدر قيمتها بنحو 6 مليارات دولار.

وأكد التلفزيون الرسمي التركي أنه تم “اكتشاف نحو 3.5 مليون أونصة من الذهب في أحد المناجم في تركيا”، مبينا أن “قيمتها تقدر بنحو 6 مليارات دولار”.

وأمس الإثنين، أعلنت فرق التنقيب العاملة في ولاية ديار بكر جنوب شرقي تركيا، عثورها على أكثر من 6 آلاف قطعة أثرية، خلال أعمال التنقيب المتواصلة منذ العام 2018.

وفي 21 آب/أغسطس الماضي، أعلن أردوغان، عن اكتشاف أكبر حقل للنفط للغاز في تركيا الذي يحوي على 320 مليار متر مكعب، بعد تنقيب السفن التركية في البحر الأسود.

وفي حديث للأناضول أكد مدير تعاونيات الائتمان الزراعي التركية رئيس مجلس إدارة “غوبراطاش”، فخر الدين بويراز، أنّ كميات الذهب اكتشفت في منجم للذهب بقضاء سوغوت بولاية بيلاجيك (شمال غرب).

وأشار بويراز إلى أن متوسط كثافة الذهب في الطن الواحد من الأتربة عالميا يتراوح بين 2-3 بالمئة، أما منجم سوغت فتصل نسبة الذهب في الطن الواحد من الأتربة إلى 8.6 بالمئة، وبعض المناطق ترتفع النسبة إلى ما بين 12-14 بالمئة.

وقال بويراز: “عمليات التنقيب تثبت ذلك، وهذا مؤشر لانخفاض تكاليف استخراج الذهب من هذا المنجم”.

وأكد بويراز أنّ شركة “غوبراطاش للتعدين” التركية ستتولى عملية استخراج الذهب من المنجم، قائلا: “قيمة الذهب المكتشف اليوم تقدر بـ6 مليارات دولار، إلا أنّ مساهمتها في الاقتصاد ستكون أكبر من هذا بكثير”.

وأشار إلى أنهم وضعوا خطة لسنتين، من أجل بدء إسهام هذا المعدن الثمين في الاقتصاد التركي.

تجدر الإشارة إلى أنّ شركة “كوزا للذهب” ربحت عام 2008 مناقصة للتنقيب في المنجم، لكن تم توقيف أعمالها، بسبب عجزها عن تأدية التزاماتها، وأقر القضاء في ديسمبر/كانون الأول 2019، تولي غوربا طاش، أعمال التنقيب، وأسست بدورها شركة “غوربا اش للتعدين”.
تركيا بالعربي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إدارة الهجرة التركية تكشف عن شروط نقل السوريين لـ “الكيمليك” من ولاية لأخرى

هيومن فويس إدارة الهجرة التركية تكشف عن شروط نقل السوريين لـ “الكيمليك” من ولاية لأخرى يُمنع السوريون في تركيا الذين يقيمون في غير الولايات التي استخرجوا منها “الكيملك” مِن الخدمات الطبية “المجانيّة” وتثبيت منازلهم في دوائر النفوس وغير ذلك مِن الخدمات، كما أنّهم يتعرّضون للمخالفة المالية وخطر الترحيل في حال وجودهم في غير ولاية تسجيلهم دون “إذن سفر”. قالت المديرية في بيان لها نشرته على موقعها الإلكتروني، إن على السوريين الذين يرغبون في نقل “الكيملك” من ولاية إلى أخرى اتباع بعض التعليمات والشروط. كشفت المديرية العامة لإدارة الهجرة في تركيا، عن الشروط النهائية من أجل نقل السوريين القاطنين على أراضيها،

Send this to a friend