هيومن فويس

عبدالحكيم قطيفان يفتح النـ.ـار ويثلج صدور السوريين

وأضاف أن الميليشيا اللبنانية أزالت تماثيل لعبد الناصر وجبران خليل جبران من منطقة بعلبك بحـ.ـجة أنها أصـ.ـنام، ليستـ.ـبدلوها اليوم بتمـ.ـاثيل للسفاح شارون “قاسـ.ـم سليـ.ـماني” على امتداد مساحة لبنان.

وفتح الفنان السوري، عبد الحكيم قطيفان، النـ.ـار على ميليـ.ـشيا حـ.ـزب الله اللبناني بعد تشـ.ـييدها صـ.ـنمًا في بيروت لقـ.ـائد فيـ.ـلق القـ.ـدس الإيراني، قاسـ.ـم سلـ.ـيماني، الذي قـ.ـتل بقـ.ـصف أمريكي قبل عام في العراق.

ووجه الفنان السوري المعارض نقـ.ـدًا لاذعًا لميـ.ـليشيا حـ.ـزب الله، عبر صـ.ـفحته في “فيس بوك”، إثر قيـ.ـام الأخيرة بإنشـ.ـاء تـ.ـمثال لسـ.ـليماني في منطقة الغبيري ببيروت، والذي وصفه قطيفان بـ”شـ.ـارون”. واستـ.ـهزأ “قطـ.ـيفان” من طريقة عمل المنحـ.ـوتات السيـ.ـئة قـ.ـائلًا: “من الاحـ.ـترافية البائسة في التنفيذ يبدو جايبينها عن طريق علي اكسبـ.ـرس”.

وأضاف أن الميليـ.ـشيا اللبنانية أزالت تمـ.ـاثيل لعبد الـ.ـناصر وجـ.ـبران خليل جبران من منطقة بعلبك بحجة أنها أصـ.ـنام، ليستـ.ـبدلوها اليوم بتماثيل للسفـ.ـاح شارون “قاسـ.ـم سليـ.ماني” على امتداد مساحة لبنان.

ويعتبر “قطيفان” المنـ.ـحدر من محافظة درعا، من أوائل الفنانين السوريين الذين اصـ.ـطفوا مع ثورة الشـ.ـعب السوري ضـ.ـد الأسد، وواجه الكثير من التهـ.ـديدات بالقتـ.ـل والتصـ.ـفية؛ جراء مواقـ.ـفه الجـ.ـريئة من النظام، وهو ما اضـ.ـطره للجـ.ـوء إلى مصر ثم إلى الخليج وأخيرًا في ألمانيا.

“عبد الحكيم قطيفان”: أرغب بتجـ.سيد شخصية “بشار الأسد” وهــ.كذا سأقدّم ردة فعله لحظةَ اعتقـ.ـاله (فيديو)

كشف الفنان السوري “عبد الحكيم قطيفان” عن رغبته بتجسيد شخصية رأس النظام “بشار الأسد”.

جاء ذلك خلال لقاء إذاعي مطوّل لـ”قطيفان”، يوم 20 من شهر تشرين الثاني الراهن، تناول عدة مواضيع شخصية وفنية.

وقال الفنان السوري بحسب موقع هادي العبدالله إن أكثر المشاهد التي يرغب بتقديمها، إذا عرضت عليه شخصية “الأسد”، هو مشهد اغتــ.ياله أو اعتقـ.ـاله.
وأوضح الطريقة التي سيقدم فيها ردة فعل رأس النظام لحظة اعتقـ.ـاله، مشيراً إلى أنها قد تكون ضحكته البلـ.هاء أو رخي فكيه تعجباً من الحالة التي وصل إليها.

لن يستسلم حتى النهاية!
ولم يتوقع “قطيفان” أن يستسلم “بشار الأسد” حتى في النهايات، مرجحاً أن يستعمل رأس النظام مقولة القذافي “من أنتم”.

وبيّن أنه لا يتوقع استسلام “الأسد” لأنه، والعائلة الحاكمة، يرون أنفسهم “آلهة” أو “نصف آلهة” ولا يمكن أن يستسلموا حتى النهاية.

يذكر أن الفنان السوري عبد الحكيم قطيفان يعيـ.ـش سنته الرابعة في بلد اللجوء ألمانيا شأنه شأن أي لاجئ سوري؛ لكنه يصف المرحلة التي يمر بها بأنها حالة طـ.ـارئة أُكره عليها قسـ.ـرا، وسوف يعود حالـ.ـما يتحـ.ـصل على الإقامة بشكل رسمي له ولأسرته.

لم يكن لدى الفنان المعـ.ـارض للنظام السوري خيارات عدة بعد رحلة طويلة من سوريا إلى مصر فالخليج ثم ألمانيا، بعد أن تعرض لتهـ.ـديدات عدة بالقـ.تل والتصفـ.ـية؛ جراء مواقفه الجـ.ـريئة من النظام ومناصـ.ـرته جهرا للحـ.ـراك الشعـ.ـبي في سوريا، الذي انطلـ.ـق من مسـ.ـقط رأسه درعا في ربيع عام 2011.

نبذة عن عبد الحكيم قطيفان
عبد الحكيم قطيفان ممثل سوري، من مواليد مدينة درعا السورية الجنوبية، درس في المعهـ.ـد العالي للفنون المسرحية، تأخرت بداياته في مجال الفن عن رفاق دفعته، بسبب اعتقاله لمدة تسع سنوات بتهمة انتسابه للحزب الشيوعي المعارض.

بدأ العمل الفني بعد خروجه من السجن بفترة، وتحديدًا عام 1991، وكان له العديد من المحطات الهامة في مسيرته الفنية مثل غزلان في غابة الذئاب، لعنة الطين و ساعات الجمر وغيرها. غادر سوريا مع بداية الأزمة التي تشهدها البلاد، وهو حاليًا لاجئٌ في ألمانيا.

بدايات عبد الحكيم قطيفان
وُلد الفنان عبد الحكيم قطيفان في مدينة درعا جنوب سوريا، في 17 – أبريل – 1958، نشأ ودرس في مدينة درعا، وبعد حصوله على الثانوية العامة، انتقل إلى مدينة دمشق للدراسة في المعهد العالي للفنون المسرحية، رغم معارضة والده له؛ فقد كان والده يرغب بأن يدرس ابنه في كلية الطب، ولكن حب عبد الحكيم للفن جعله مصرًا على موقفه، وبالفعل تمكن من إقناع والده، ودرس المعهد العالي للفنون المسرحية.

بعد تخرجه من المعهد لم تتح له الفرصة للدخول في مجال الفن، بسبب اعتقاله في السجون السورية بتهمة انتسابه للحزب الشيوعي المعارض. خرج من السجن بعد تسع سنوات، لتبدأ مسيرته الفنية عام 1991، من خلال مشاركته في مسلسل أيام الخوف.

اعتـ.ـقال مبكر
في عام 1981 تخـ.ـرج قطيفان من المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق، وهي المؤسسة التي أنجبت معظم نجوم الدراما السورية الذين لمع نجـ.ـمهم في وقت سابق، وحمل قطـ.ـيفان طموحات كبرى في إثبات ذاته كممـ.ـثل واعد في سوريا؛ لكن القـ.ـدر أوقف مسـ.ـيرته بعد بداية انطلاقتها بسنتين فقط، حيث اعتـ.ـقل الشاب العشريني قطيفان بتهـ.ـمة التحريـ.ـض ضـ.ـد حكـ.ـم حافظ الأسد آنذاك، ليتحـ.ـول من مشروع فنان شاب إلى معـ.ـتقل في غيـ.ـاهب السجـ.ـون.

9 سنوات كانت كفيلة أن تشكل لدى الشاب قطيفان حالة من التمـ.ـرد على النظام السوري في وقت لاحـ.ـق، حيث تعرض للتعـ.ـذيب والتنكيل داخل المعتـ.ـقل، ولم تشـ.ـفع له ملكة الإحـ.ـساس والفن بأن يُعامل معـ.ـاملة خاصة.

“عـ.ـفو” ومرحلة جديدة
بعد خروج قطيفان ضمن عفـ.ـو عام أصدر رئيس النظام السوري حـ.ـافظ الأسد عام 1991، بدأت مرحلة جديدة لدى الممثل، الذي واجه التهـ.ـميش ونكـ.ـران الأصدقاء له جراء تجـ.ـربة الاعتـ.ـقال، التي جرت عليه صعـ.ـوبات من تقبل الوسط الفني له، وهو المعـ.ـارض والمعتـ.ـقل السابق؛ مما أصابه بصـ.ـدمة كبرى لفترة من حيـ.ـاته.

لم تستمر حالة الانكـ.ـفاء لدى قطيـ.ـفان، فسـ.ـرعان ما أثبت حضورا طـ.ـاغيا بالدراما السورية في عدة مسلسلات أبرزها: لعـ.ـنة الطين، غزلان في غابة الذئاب، مرايا، سـ.ـرايا عابدين، وولادة من الخ.اصرة،

حيث برز بأدائه لشخصية “أبو إياد”، وهو مسـ.ـؤول نافذ في السـ.ـلطة السورية، ويدير مـ.ـلفات فـ.ـساد وسـ.ـوء إدارة من خلال شبكة من الموظفين الفاسـ.ـدين، وسط المراحل الأولى لبداية الثورة السورية عام 2011، حيث يكـ.ـشف الدور كيف تعـ.ـاطى النظام مع الحـ.ـراك.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

عبدالحكيم قطيفان يفتح النـ.ـار ويثلج صدور السوريين

هيومن فويس عبدالحكيم قطيفان يفتح النـ.ـار ويثلج صدور السوريين وأضاف أن الميليشيا اللبنانية أزالت تماثيل لعبد الناصر وجبران خليل جبران من منطقة بعلبك بحـ.ـجة أنها أصـ.ـنام، ليستـ.ـبدلوها اليوم بتمـ.ـاثيل للسفاح شارون “قاسـ.ـم سليـ.ـماني” على امتداد مساحة لبنان. وفتح الفنان السوري، عبد الحكيم قطيفان، النـ.ـار على ميليـ.ـشيا حـ.ـزب الله اللبناني بعد تشـ.ـييدها صـ.ـنمًا في بيروت لقـ.ـائد فيـ.ـلق القـ.ـدس الإيراني، قاسـ.ـم سلـ.ـيماني، الذي قـ.ـتل بقـ.ـصف أمريكي قبل عام في العراق. ووجه الفنان السوري المعارض نقـ.ـدًا لاذعًا لميـ.ـليشيا حـ.ـزب الله، عبر صـ.ـفحته في “فيس بوك”، إثر قيـ.ـام الأخيرة بإنشـ.ـاء تـ.ـمثال لسـ.ـليماني في منطقة الغبيري ببيروت، والذي وصفه قطيفان بـ”شـ.ـارون”. واستـ.ـهزأ “قطـ.ـيفان” من طريقة

Send this to a friend