هيومن فويس

بعد ساعات من خروجها رسميّاً من الاتحاد الأوروبي، أكدت بريطانيا، التزامها باستمرار سياسة العـ.ـقوبات على النظام السوري.

وقالت بريطانيا، في بيان نشرته على حسابها الرسمي الخاص بسياستها في سوريا، إننا “ملتزمون بمحاسبة المسؤولين عن الـجـ.ـرائم في سوريا اعتباراً من اليوم (أمس الجمعة)، ستنقل المملكة المتحدة عقـ.ـوبات الاتحاد الأوروبي ضد نظام الأسد وأعوانه إلى نظام العقـ.ـوبات البريطاني المستقل والخاص بسوريا.

وأوضحت المملكة المتحدة أن “العقـ.ـوبات البريطانية تهدف إلى إنهاء القمـ.ـع الوحشـ.ـي للمدنيين من قبل نظام الأسد وزيادة الضغط عليه من أجل حل سياسي دائم لكل السوريين”.

وذكرت بريطانيا أن نظام الأسد دمـ.ـر اقتصاد سوريا من خلال المحسوبيات والواسطات والفسـ.ـاد، بالإضافة إلى تمويله العنـ.ـف الوحشـ.ـي ضد الشعب السوري.

كما أكدت المملكة المتحدة أنها ستواصل دعمها الإنساني للشعب السوري بالتزامن مع استخدام العقـ.ـوبات لمنع الأشخاص المرتبطين بالنظام السوري من دخول المملكة المتحدة أو استعمال البنوك البريطانية أو الاستفادة من اقتصاد بريطانيا بأي شكل كان.

وخرجت المملكة المتحدة، الخميس، رسمياً من الاتحاد الأوروبي الذي أصبح يعرف باسم “بريكست” بعد نصف قرن من الاندماج فيه وأربع سنوات ونصف السنة.

وفي وقت سابق، وجهت 10 شخصيات في المعارضة السورية رسالةً إلى الحكومة البريطانية، لفرض عقـ.ـوبات على النظام السوري.

وجاء في الرسالة التي أرسلها د. رياض حجاب، ود. محمد صبرا كبير المفاوضين في جنيف الأسبق، وسهير الأتاسي نائبة رئيس الائتلاف السوري الأسبق. إنه يتعيّن فرض عقـ.ـوبات على النظام السوري الضالع في قتـ.ـل المدنيين السوريين.

وأضافت الرسالة التي أرسلها أيضاً “جورج صبرا وعبد الباسط سيدا، ولؤي صافي رئيس المجلس السوري الأمريكي الأسبق، وأديب الشيشكلي والأستاذ الجامعي عبد الرحمن الحاج”.أنه يجب الإسراع في اتخاذ إجراءات مماثلة للاجراءات الأمريكية.

وبحسب الرسالة الموجهة لوزير الخارجية البريطاني، ندعو حكومتكم للإسراع باتخاذ إجراءات مماثلة، فإن اتخاذكم لمثل هذه الإجراءات سيرسل رسالة أمل لشعبنا مفادها أن المملكة المتحدة لن تكون مكاناً آمناً للذين يضـ.ـطهدون شعبهم.

وجاءت تلك الرسالة بعد أيام من عقـ.ـوبات فرضتها الولايات المتحدة على شخصيات وفعاليات اقتصادية سورية على رأسها بنك سوريا المركزي.

ويعيش النظام السوري أوضاعاً صعبة، جراء فرض الولايات المتحدة الأمريكية، ودول الاتحاد الأوروبي، عقـ.ـوبات على كيانات وأفراد فيه، لديهم صلة بالنظام وبتمويل الإرهـ.ـاب وقـ.ـتل المدنيين.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بعد ساعات من خروجها رسميّاً من الاتحاد الأوروبي، أكدت بريطانيا، التزامها باستمرار سياسة العـ.ـقوبات على النظام السوري.

هيومن فويس بعد ساعات من خروجها رسميّاً من الاتحاد الأوروبي، أكدت بريطانيا، التزامها باستمرار سياسة العـ.ـقوبات على النظام السوري. وقالت بريطانيا، في بيان نشرته على حسابها الرسمي الخاص بسياستها في سوريا، إننا "ملتزمون بمحاسبة المسؤولين عن الـجـ.ـرائم في سوريا اعتباراً من اليوم (أمس الجمعة)، ستنقل المملكة المتحدة عقـ.ـوبات الاتحاد الأوروبي ضد نظام الأسد وأعوانه إلى نظام العقـ.ـوبات البريطاني المستقل والخاص بسوريا. وأوضحت المملكة المتحدة أن "العقـ.ـوبات البريطانية تهدف إلى إنهاء القمـ.ـع الوحشـ.ـي للمدنيين من قبل نظام الأسد وزيادة الضغط عليه من أجل حل سياسي دائم لكل السوريين". وذكرت بريطانيا أن نظام الأسد دمـ.ـر اقتصاد سوريا من خلال المحسوبيات والواسطات والفسـ.ـاد، بالإضافة إلى تمويله العنـ.ـف الوحشـ.ـي ضد

Send this to a friend