هيومن فويس

مع إنتهاء القمة وبدء المصالحة .. تحرك خليجي جديد سيقلب الموازين في سوريا
تناول البيان الختامي لقمة العلا والتي أنعتقدت في السعودية اتفاقاً حول السياسات الخارجية للدول الأعضاء بالعديد من القضايا الإقليمية بينها سوريا واليمن والعراق ولبنان وغيرها.
وفيما يخص سوريا، حمل البيان 5 بنود أكد عليها القادة وتناولت القضية السورية والانتقال السياسي والجهود المبذولة تجاه ذلك.

وجاء في البيان من البند 92 حتى 96 الاتفاق على السياسية الخليجية حول سوريا، ومنه التأكيد على مواقف وقرارات المجلس الخليجي الثابتة بشأن الأزمة السورية، والحل السياسي القائم على مبادئ (جنيف 1)، وقرار مجلس الأمن رقم 2254، الذي ينص على تشكيل هيئة انتقالية للحكم تتولى إدارة شؤون البلاد، وصياغة دستور جديد لسوريا، والتحضير للانتخابات، لرسم مستقبل جديد لسوريا يحقق تطلعات الشعب السوري.

كما عبّر المجلس عن أمله بأن تسفر اجتماعات اللجنة الدستورية السورية بتوافق سريع، وأن يكون ذلك معيناً للجهود المبذولة للوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية ويحقق للشعب السوري تطلعاته المشروعة، مجدداً دعمه لجهود الأمم المتحدة لتحقيق ذلك.

توضيحات السياسية الخليجية حول سوريا
كما أكد المجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي دعمه جهود الأمم المتحدة للعمل على إعادة اللاجئين والنازحين السوريين إلى مدنهم وقراهم بإشراف دولي وفق المعايير الدولية، وتقديم الدعم لهم في دول اللجوء، ورفض أي محاولات لإحداث تغييرات ديمغرافية في سوريا.

وشدد على مواقفه الثابتة تجاه الحفاظ على وحدة أراضي سوريا، واحترام استقلالها وسيادتها على أراضيها، ورفض التدخلات الإقليمية في شؤونها الداخلية، وكل ما يمس الأمن القومي العربي ويهدد الأمن والسلم الدوليين.

وختم البيان بنده الأخير حول سوريا بإعراب الدول الخليجية عن إدانته للتواجد الإيراني في الأراضي السورية وتدخلات إيران في الشأن السوري، وطالب بخروج كافة القوات الإيرانية وميليشيات حزب الله وكافة الميليشيات الطائفية التي جندتها إيران للعمل في سوريا.

يشار إلى أنّ القمّة الخليجية شهدت المصالحة بين الدول الأعضاء وقطر بعد 3 سنوات من القطيعة، وقد وقّع أمير قطر تميم بن حمد على البيان كاملاً إلى جانب الزعماء الخليجيين.

اقرأ أيضاً: هل سيتم منح السوريين في تركيا وثيقة سفر على غرار الدول الأوروبية؟؟… نائب رئيس منبر الجمعيات السورية يجيب!!

أكد نائب رئيس منبر الجمعيات السورية (باسل هيلم) في حديث خاص أجراه معه الإعلامي ومدير موقع تركيا بالعربي علاء عثمان، أنه تم تقديم طلب للجهات المعنية بأمور السوريين في تركيا، من أجل الاستغناء عن جواز السفر في أمور السفر بين تركيا ودول العالم.

وقال (هيلم) في حديثه لـ تركيا بالعربي، إنه “ما دامت دول الاتحاد الأوروبي على سبيل المثال تمنح وثيقة سفر للاجئين لديها والتي تمكنهم من خلالها من السفر إلى الكثير من دول العالم، لماذا لا يتم إجراء مثل هذا الامر في تركيا، لقد طرحنا هذا الأمر إلى جانب مسألة الإقامة الإنسانية في العديد من الاجتماعات، وتقدمنا بذلك سواءً لسيادة وزير الداخلية أو والي إسطنبول او مدير الهجرة حيث نطرح هذه الأفكار أينما كنا وفي أي اجتماع”.

وأضاف: “كان هناك تجاوب كبير حول هذا الموضوع، إلا أنه وكما هو معروف هناك (نظام معين) تسير عليه الأمور في تركيا، نحن قدمنا فكرة وثقية السفر السورية التي تمنح من الحكومة التركية للاجئ السوري، وهي مماثلة لتلك التي كان يحمنها نظام أسد للاجئين الفلسطينيين في سوريا”.

وتابع: “هذا الموضوع في الغالب سيكون في المرحلة الثانية بعد الإقامة الإنسانية، حيث وبمجرد الانتهاء من موضوع الإقامة الإنسانية، سنعود ونطرح فكرة وثيقة السفر مجدداً من أجل منح هذه الوثيقة للسوريين وحل مشكلة سفرهم خارج تركيا”.
تركيابالعربي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مع إنتهاء القمة وبدء المصالحة .. تحرك خليجي جديد سيقلب الموازين في سوريا

هيومن فويس مع إنتهاء القمة وبدء المصالحة .. تحرك خليجي جديد سيقلب الموازين في سوريا تناول البيان الختامي لقمة العلا والتي أنعتقدت في السعودية اتفاقاً حول السياسات الخارجية للدول الأعضاء بالعديد من القضايا الإقليمية بينها سوريا واليمن والعراق ولبنان وغيرها. وفيما يخص سوريا، حمل البيان 5 بنود أكد عليها القادة وتناولت القضية السورية والانتقال السياسي والجهود المبذولة تجاه ذلك. وجاء في البيان من البند 92 حتى 96 الاتفاق على السياسية الخليجية حول سوريا، ومنه التأكيد على مواقف وقرارات المجلس الخليجي الثابتة بشأن الأزمة السورية، والحل السياسي القائم على مبادئ (جنيف 1)، وقرار مجلس الأمن رقم 2254، الذي ينص على تشكيل

Send this to a friend