هيومن فويس

بدر الدين حسون ينقلب.. نحن إيرانيون

اعتبر مفتي نظام الأسد، أحمد بدر الدين حسون، أن ذكرى مقـ.ـتل القائد السابق لميليـ.ـشيا “فيلـ.ـق القدس” الإيراني هي “قـ.ـضية أمة تناضل دفاعاً عن الحـ.ـق في وجه كيان الاحـ.ـتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة الأميركية”.

وخلال مشاركته في مراسم إحياء الذكرى السنوية الأولى لمقتـ.ـل سليماني، والقـ.ـيادي في “الحـ.ـشد الشـ.ـعبي” العراقي، أبو مهـ.ـدي المهندس، قال حـ.ـسون إن “سوريا هي مع راية إيران، والنصـ.ـر قادم بد.م الشـ.ـهداء، وهيـ.ـهات منا الذ.لة”، وفق ما نقلت عنه وكالة “تسنيم” الإيرانية.

وأوضح حسون أن “الخـ.ـميني كسر القيـ.ـود، وأطلق يد الشـ.ـعب الإيراني الذي يحقـ.ـق المنجـ.ـزات ويستـ.ـرخص الد.ماء لتحـ.ـرير القـ.ـدس”، مضـ.ـيفاً أن “رسـ.ـالتنا اليوم أن قاسـ.ـم سـ.ـليماني لم يخرج من إيران إلى العـ.ـراق وسوريا ولبنان وغـ.ـزة لينشر فكراً أو مذهـ.ـباً أو جـ.ـماعة، بل هو خرج ليقـ.ـول نحن أمة واحدة لا تحـ.ـدنا الحدود من أن ننصـ.ـر بعـ.ـضنا البعض”.

وأشار مفـ.ـتي النظام إلى أنه “ينبـ.ـغي على الأمـ.ـة الإسـ.ـلامية التوقـ.ـف عن الطـ.ـلب من الأمم المتحدة وغيرها الدفـ.ـاع عن فلسطين، ويجب عليها أن تقـ.ـف كما وقف سليت.ـماني في العراق لإخراج القوات الأميركية، إضافة إلى وقوفه في جنوب لبنان لمواجـ.ـهة القوات الإسـ.ـرائيلية”.

وكان القـ.ـائد السابق لميلـ.ـيشيا “فيـ.ـلق القـ.ـدس” قاسـ.ـم سلـ.ـيماني لقـ.ـي مصـ.ـرعه مع القـ.ـائد في ميليـ.ـشيا “الحـ.ـشد الشـ.ـعبي” العراقي، أبو مهـ.ـدي المهـ.ـندس، إثر ضـ.ـربة أميركية بالقـ.ـرب من مطـ.ـار بغـ.ـداد، في 3 من كانون الثاني 2020.

وقبل أيام، توّعدت إيران بالانتـ.ـقام لمقـ.ـتله من الولايات المتحدة الأميركية، حيث هـ.ـدد مساعد رئيـ.ـس البرلمان الإيراني للشـ.ـؤون الدولية، والمتـ.ـحدث باسـ.ـم “اللجنـ.ـة الشعبية لإحـ.ـياء ذكرى مقـ.ـتل سليـ.ـماني”، حسين أمـ.ـير عبد اللـ.ـهيان، بالقـ.ـول إن “عدد المتهـ.ـمين الرئيـ.ـسيين في اغـ.ـتيال سلـ.ـيماني ارتفـ.ـع إلى 48 أميركياً”.

يشار إلى أن نائب القـ.ـائد العام لمـ.ـيليشيا “الحـ.ـرس الثوري” الإيراني محـ.ـمد باقر ذو القـ.ـدر، قال إن قاسـ.ـم سـ.ـليماني أنقـ.ـذ بشـ.ـار الأسد ونظـ.ـامه من السـ.ـقوط، خلال الفـ.ـترة التي كان القصـ.ـر الجمـ.ـهوري فيها “تحت نيـ.ـران المعـ.ـارضة”.

واعتبر ذو القـ.ـدر، في لقاء مع وكالة “تسـ.ـنيم” الإيرانية، أن “قـ.ـوات فيـ.ـلق القـ.ـدس أثبتـ.ـت نجـ.ـاحها في سوريا، حيث كـ.ـانت الأحداث هناك تستهـ.ـدف محور المقـ.ـاومة في المنطقة، حتى تدخلـ.ـت قـ.ـوات فيـ.ـلق القـ.ـدس بقيـ.ـادة سليـ.ـماني”.

اقرأ أيضاً: فجأة .. تركيا تجد نفسها وسط إنجاز عظيم وكنز ثمين
أعلنت تركيا، الثلاثاء، اكتشاف منجم للذهب يحتوي على ملايين الأونصات التي تقدر قيمتها بنحو 6 مليارات دولار.

وأكد التلفزيون الرسمي التركي أنه تم “اكتشاف نحو 3.5 مليون أونصة من الذهب في أحد المناجم في تركيا”، مبينا أن “قيمتها تقدر بنحو 6 مليارات دولار”.

وأمس الإثنين، أعلنت فرق التنقيب العاملة في ولاية ديار بكر جنوب شرقي تركيا، عثورها على أكثر من 6 آلاف قطعة أثرية، خلال أعمال التنقيب المتواصلة منذ العام 2018.

وفي 21 آب/أغسطس الماضي، أعلن أردوغان، عن اكتشاف أكبر حقل للنفط للغاز في تركيا الذي يحوي على 320 مليار متر مكعب، بعد تنقيب السفن التركية في البحر الأسود.

وفي حديث للأناضول أكد مدير تعاونيات الائتمان الزراعي التركية رئيس مجلس إدارة “غوبراطاش”، فخر الدين بويراز، أنّ كميات الذهب اكتشفت في منجم للذهب بقضاء سوغوت بولاية بيلاجيك (شمال غرب).

وأشار بويراز إلى أن متوسط كثافة الذهب في الطن الواحد من الأتربة عالميا يتراوح بين 2-3 بالمئة، أما منجم سوغت فتصل نسبة الذهب في الطن الواحد من الأتربة إلى 8.6 بالمئة، وبعض المناطق ترتفع النسبة إلى ما بين 12-14 بالمئة.

وقال بويراز: “عمليات التنقيب تثبت ذلك، وهذا مؤشر لانخفاض تكاليف استخراج الذهب من هذا المنجم”.

وأكد بويراز أنّ شركة “غوبراطاش للتعدين” التركية ستتولى عملية استخراج الذهب من المنجم، قائلا: “قيمة الذهب المكتشف اليوم تقدر بـ6 مليارات دولار، إلا أنّ مساهمتها في الاقتصاد ستكون أكبر من هذا بكثير”.

وأشار إلى أنهم وضعوا خطة لسنتين، من أجل بدء إسهام هذا المعدن الثمين في الاقتصاد التركي.

تجدر الإشارة إلى أنّ شركة “كوزا للذهب” ربحت عام 2008 مناقصة للتنقيب في المنجم، لكن تم توقيف أعمالها، بسبب عجزها عن تأدية التزاماتها، وأقر القضاء في ديسمبر/كانون الأول 2019، تولي غوربا طاش، أعمال التنقيب، وأسست بدورها شركة “غوربا اش للتعدين”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بدر الدين حسون ينقلب.. نحن إيرانيون

هيومن فويس بدر الدين حسون ينقلب.. نحن إيرانيون اعتبر مفتي نظام الأسد، أحمد بدر الدين حسون، أن ذكرى مقـ.ـتل القائد السابق لميليـ.ـشيا “فيلـ.ـق القدس” الإيراني هي “قـ.ـضية أمة تناضل دفاعاً عن الحـ.ـق في وجه كيان الاحـ.ـتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة الأميركية”. وخلال مشاركته في مراسم إحياء الذكرى السنوية الأولى لمقتـ.ـل سليماني، والقـ.ـيادي في “الحـ.ـشد الشـ.ـعبي” العراقي، أبو مهـ.ـدي المهندس، قال حـ.ـسون إن “سوريا هي مع راية إيران، والنصـ.ـر قادم بد.م الشـ.ـهداء، وهيـ.ـهات منا الذ.لة”، وفق ما نقلت عنه وكالة “تسنيم” الإيرانية. وأوضح حسون أن “الخـ.ـميني كسر القيـ.ـود، وأطلق يد الشـ.ـعب الإيراني الذي يحقـ.ـق المنجـ.ـزات ويستـ.ـرخص الد.ماء لتحـ.ـرير القـ.ـدس”، مضـ.ـيفاً أن “رسـ.ـالتنا

Send this to a friend