إذا كان أحد أقاربك من الدرجة الأولى (زوج/ـة، أبناء، والدان) في سوريا، وترغب بإحضارهم إلى ولاية غازي عنتاب التركية، أصبح بإمكانك أن تتقدم بطلب “لم شمل” إلى إدارة الهجرة، تفاصيل أكثر يتحدث عنها، عبد الله سليمان أوغلو الخبير في شؤون اللاجئين، في فقرة “بدنا خدمة تحرز” ضمن البرنامج الصباحي “روزنامة روزنة” مع نيلوفر.

القرار، يٌمكِّن السوريين الموجودين في ولاية غازي عنتاب، من التقدم بطلبات لم شمل لذويهم في سوريا، (زوج أو زوجة أو أطفال تحت سن 18 عاماً)، وفي الحالات الإنسانية يتم إرسال عريضة “ديليكشة” يوضح من خلالها الحالة بالإثبات والدلائل.

ويتم التقديم من خلال رابط ضمن موقع إدارة الهجرة، الذي تم تخصيصه سابقاً لشكاوى السوريين، ويتم تحميل الوثائق الرسمية للطرفين، الموجود في عنتاب والموجود في سوريا، وأشار أوغلو أن هجرة غازي عنتاب وافقت على قبول الطلبات لكنها قيد الدراسة حتى الآن.

جاء القرار نتيجة اجتماع “اللجنة السورية التركية المشتركة” مع مديرية الهجرة في ولاية غازي عنتاب، وناقش الاجتماع عدة مسائل تهم السوريين ومن بينها لم الشمل ومشاكل التسجيل في النفوس، وتحديث البيانات.

ووافقت الهجرة على مجموعة قرارات كان أبرزها لم الشمل، بالإضافة إلى أنه يمكن للسوري تثبيت قيد نفوسه إذا كانت لديه فاتورة (ماء أو كهرباء أوغاز) مسجلة باسمه، أو عقد إيجار مصدق من النوتر، وفي الحالات المستعجلة يمكنهم تقديم طلب على رابط الشكاوى، وسيتم الرد بأسرع وقت.

وتفتح الولاية مركزاً للنفوس في منطقة “الجمهوريات”، ومركزاً لتحديث البيانات في “دوز تبه”، ويبدأ العمل فيها من التاسعة صباحاً وحتى الرابعة عصراً، وبالنسبة لمركز التسجيل قرب المستشفى الأميركي، ومديرية الهجرة في غازي مختار باشا، تبدآن عملهما في الساعة العاشرة صباحاً حتى الرابعة عصراً.
واللافت في هذه القرارات، أنه من يتم مخالفته لعدم ارتدائه الكمامة أو خروجه في أيام وساعات الحظر، سيتم حرمانه من الحصول على خدمات مديرية الهجرة في غازي عنتاب ومنها إذن السفر والإقامة.
كما أجاب سليمان أوغلو على مجموعة من الأسئلة المهمة المتعلقة بلم الشمل وبحالات خاصة وإنسانية، لمعرفتها شاهد اللقاء كاملاً:
المصدر : روزنة

إقرأ أيضا : للسوريين في تركيا… رابط لتسجيل العائلات المتضـ.ـررة من كـ.ـورونا

خصصت بلدية اسطنبول رابطاً الكترونياً لتسجيل العائلات من المقيمين واللاجئين المتضررين نتيجة جائحة كورونا، وشاركته صفحة منبر الجمعيات السورية في اسطنبول على صفحتها فيسبوك.

وللحديث عن التفاصيل المتعلقة بتقديم المساعدات والتسجيل عبر الرابط، استضافت نيلوفر في برنامج روزنامة روزنة الصباحي الأستاذ باسل هيلم رئيس منبر الجمعيات السورية .

وقال هيلم إن هذا الرابط متاح فقط للأشخاص المسجلين في النفوس ولديهم كمليك ورقم “تي جي”، ولايشمل العائلات غير المقيدة والمخالفة، أو الحاصلة على دعم من جهات أخرى مثل كرت الهلال وغيرهرابط التسجيل: https://sosinc.ibb.gov.tr/

مساعوأكد على ضرورة إدخال المعلومات الشخصية بشكل دقيق جداً كما هو مسجل في الكملك، إضافة لرقم الهاتف والعنوان، و نصح الأشخاص الذي يعتقدون أنهم سيتضررون لاحقاً بالتسجيل من الآن للحصول على المساعدة لاحقاًُ.

وأضاف هيلم أن بلدية اسطنبول تعهدت بتقديم المساعدات، للعائلات السورية و الجاليات العربية الأخرى المتضررة من إجراءات الوقاية نتيجة انتشار جائحة كورونا.

وأشار باسل هيلم أن منبر الجمعيات السورية يسعى ويتواصل مع أصحاب القرار والمنظمات، لمساعدة العائلات المتضررة والتي ليس لديها سجل في النفوس وغير مقيدة.

وأوضح هيلم أن المنبر يعمل باستمرار على نقل مشاكل السوريين للجهات المعنية ولاسيما التي تتعلق بأمور الكملك، وركز على أن المنبر جهة وسيطة وليست تنفيذية.

وأطلق منبر الجمعيات مبادرة لمكافحة الكورونا، ووثقوا تطوع أكثر من 500 طبيب سوري، جاهزين للعمل مع الكادر الطبي التركي إذا اقتضت الحاجة.

وأدى انتشار فيروس كورونا في تركيا، وتسجيل أكثر من 60 ألف إصابة حتى لحظة كتابة التقرير، إلى توقف العمل وإغلاق العديد من الشركات والمحلات والمطاعم والمصانع.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

خبر سار للسوريين .. ولاية تركية تفتح أبواب لم الشمل

إذا كان أحد أقاربك من الدرجة الأولى (زوج/ـة، أبناء، والدان) في سوريا، وترغب بإحضارهم إلى ولاية غازي عنتاب التركية، أصبح بإمكانك أن تتقدم بطلب “لم شمل” إلى إدارة الهجرة، تفاصيل أكثر يتحدث عنها، عبد الله سليمان أوغلو الخبير في شؤون اللاجئين، في فقرة “بدنا خدمة تحرز” ضمن البرنامج الصباحي “روزنامة روزنة” مع نيلوفر. القرار، يٌمكِّن السوريين الموجودين في ولاية غازي عنتاب، من التقدم بطلبات لم شمل لذويهم في سوريا، (زوج أو زوجة أو أطفال تحت سن 18 عاماً)، وفي الحالات الإنسانية يتم إرسال عريضة “ديليكشة” يوضح من خلالها الحالة بالإثبات والدلائل. ويتم التقديم من خلال رابط ضمن موقع إدارة الهجرة،

Send this to a friend