انـ.ـدلع حـ.ـريق في منزل عائلة سورية بولاية إزمير وامتد إلى بناء مجازر مكون من طابقين.

وقالت وسائل إعلام تركية حسبما ترجم موقع “الجسر ترك”، إن الحـ.ـريق اندلع في منطقة “بايراكلي” بولايو إزمير، حيث شاهد السكان ألسنة اللهب تتصاعد من منزل تقطنه عائلة سورية مكونة من 4 أفراد.

وأضافت أنه تم الاتصال بفرق الشرطة والطـ.ـوارئ، بينما امتدت النيـ.ـران إلى المبنى المجاور المكون من طابقين.

هذا وتم إخلاء الأسرة السورية بمساعدة المواطنين المحيطين بالبناء، كما تم إجلاء شخص عمره ثمانين عاماً من البناء المجاور.

وتمكنت فرق الإطفاء التركية من السيـ.ـطرة على الحـ.ـريق، وبحسب التقييمات فإنه ناجم عن إناء طهي في منزل العائلة السورية، وتسبب بأضـ.ـرار مادية كبيرة في المنزلين، فيما بدأت الشرطة تحقـ.ـيقاً واسعاً في القضـ.ـية.

إقرأ أيضا : للسوريين في تركيا… رابط لتسجيل العائلات المتضـ.ـررة من كـ.ـورونا

خصصت بلدية اسطنبول رابطاً الكترونياً لتسجيل العائلات من المقيمين واللاجئين المتضررين نتيجة جائحة كورونا، وشاركته صفحة منبر الجمعيات السورية في اسطنبول على صفحتها فيسبوك.

وللحديث عن التفاصيل المتعلقة بتقديم المساعدات والتسجيل عبر الرابط، استضافت نيلوفر في برنامج روزنامة روزنة الصباحي الأستاذ باسل هيلم رئيس منبر الجمعيات السورية .

وقال هيلم إن هذا الرابط متاح فقط للأشخاص المسجلين في النفوس ولديهم كمليك ورقم “تي جي”، ولايشمل العائلات غير المقيدة والمخالفة، أو الحاصلة على دعم من جهات أخرى مثل كرت الهلال وغيرهرابط التسجيل: https://sosinc.ibb.gov.tr/

مساعوأكد على ضرورة إدخال المعلومات الشخصية بشكل دقيق جداً كما هو مسجل في الكملك، إضافة لرقم الهاتف والعنوان، و نصح الأشخاص الذي يعتقدون أنهم سيتضررون لاحقاً بالتسجيل من الآن للحصول على المساعدة لاحقاًُ.

وأضاف هيلم أن بلدية اسطنبول تعهدت بتقديم المساعدات، للعائلات السورية و الجاليات العربية الأخرى المتضررة من إجراءات الوقاية نتيجة انتشار جائحة كورونا.

وأشار باسل هيلم أن منبر الجمعيات السورية يسعى ويتواصل مع أصحاب القرار والمنظمات، لمساعدة العائلات المتضررة والتي ليس لديها سجل في النفوس وغير مقيدة.

وأوضح هيلم أن المنبر يعمل باستمرار على نقل مشاكل السوريين للجهات المعنية ولاسيما التي تتعلق بأمور الكملك، وركز على أن المنبر جهة وسيطة وليست تنفيذية.

وأطلق منبر الجمعيات مبادرة لمكافحة الكورونا، ووثقوا تطوع أكثر من 500 طبيب سوري، جاهزين للعمل مع الكادر الطبي التركي إذا اقتضت الحاجة.

وأدى انتشار فيروس كورونا في تركيا، وتسجيل أكثر من 60 ألف إصابة حتى لحظة كتابة التقرير، إلى توقف العمل وإغلاق العديد من الشركات والمحلات والمطاعم والمصانع.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تركيا : احـ.ـذرو هذا الأمر الشائع.. فـ.ـاجـ.ـعة تحصل مع عائلة سورية وتحول المكان الى اللون الأحمر

انـ.ـدلع حـ.ـريق في منزل عائلة سورية بولاية إزمير وامتد إلى بناء مجازر مكون من طابقين. وقالت وسائل إعلام تركية حسبما ترجم موقع “الجسر ترك”، إن الحـ.ـريق اندلع في منطقة “بايراكلي” بولايو إزمير، حيث شاهد السكان ألسنة اللهب تتصاعد من منزل تقطنه عائلة سورية مكونة من 4 أفراد. وأضافت أنه تم الاتصال بفرق الشرطة والطـ.ـوارئ، بينما امتدت النيـ.ـران إلى المبنى المجاور المكون من طابقين. هذا وتم إخلاء الأسرة السورية بمساعدة المواطنين المحيطين بالبناء، كما تم إجلاء شخص عمره ثمانين عاماً من البناء المجاور. وتمكنت فرق الإطفاء التركية من السيـ.ـطرة على الحـ.ـريق، وبحسب التقييمات فإنه ناجم عن إناء طهي في منزل العائلة

Send this to a friend