هيومن فويس: متابعات

نجح الطالب السوري محمد خليل في الحصول على العلامة الكاملة في امتحان الانتقال إلى المرحلة الثانوية (الشهادة المتوسطة) خلال دراسته بولاية كيلس جنوبي تركيا.

وفي حديثه للأناضول، أوضح خليل، الطالب في مدرسة “محمد أولوغ جان”، أنه بدأ دراسته في مراكز التعليم المؤقتة بعد لجوئه إلى تركيا جراء الحرب في سوريا.

وقال: “تعرفت على الأستاذ محمد أوجي في الصف السادس وساعدني كثيرًا، كما أن الصف الثامن كان عامًا هامًا بالنسبة لي حيث كانت علاماتي سيئة للغاية، ولكن بدعم أساتذتي بدأت علاماتي بالتحسن”.

بدوره، أوضح الوالد عبد القادر خليل أنه كان مهندسًا معماريًا ويعمل في ورشة للمفروشات حاليًا، وأن ابنه محمد درس كثيرًا من أجل الامتحان ونال مقابل هذا التعب.

وأعرب عن شكره للشعب التركي وعلى رأسه الرئيس رجب طيب أردوغان إزاء الدعم المقدم للسوريين في تركيا.

من جانبه، أعرب أوجي عن فخره بنجاح محمد الذي تعرف عليه عندما كان في الصف السادس، مبينًا أن النجاح الذي حققه بمجهوده الفردي.

أمّا مدير المدرسة جمعة علي جليك فأكد أنهم حصلوا على هذه النتيجة بفضل جهود المدرسين المثمرة.

وشدد أن المدرسين أعطوا دروسًا خاصة من أجل إعداد الطلاب للامتحان حتى في العطلة الانتصافية، مضيفًا: “جميعنا سعداء وفرحون لهذه النتيجة”.

وبنفس السياق، أهدى المدير دراجة هوائية للطالب السوري محمد للنجاح الذي حققه في الامتحان.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

طالب سوري يحطم الرقم القياسي في تركيا.. ويحصل على أعلى علامة!

هيومن فويس: متابعات نجح الطالب السوري محمد خليل في الحصول على العلامة الكاملة في امتحان الانتقال إلى المرحلة الثانوية (الشهادة المتوسطة) خلال دراسته بولاية كيلس جنوبي تركيا. وفي حديثه للأناضول، أوضح خليل، الطالب في مدرسة "محمد أولوغ جان"، أنه بدأ دراسته في مراكز التعليم المؤقتة بعد لجوئه إلى تركيا جراء الحرب في سوريا. وقال: "تعرفت على الأستاذ محمد أوجي في الصف السادس وساعدني كثيرًا، كما أن الصف الثامن كان عامًا هامًا بالنسبة لي حيث كانت علاماتي سيئة للغاية، ولكن بدعم أساتذتي بدأت علاماتي بالتحسن". بدوره، أوضح الوالد عبد القادر خليل أنه كان مهندسًا معماريًا ويعمل في ورشة للمفروشات حاليًا، وأن

Send this to a friend