هيومن فويس: فريق التحرير

تعهد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، مساء الأحد، بفرض الاستقرار في مدينة إسطنبول، وضبط وجود السوريين فيها واستعادة النظام العام في المدينة خلال الأشهر الستة المقبلة. كما تعهد بترحيل 50 ألف مهاجر غير شرعي من إسطنبول بحلول نهاية العام الجاري.

وقال صويلو “السوريون في تركيا موجودون منذ عام 2011، نافيا الإدعاءات بمنحهم رواتب من قبل الدولة التركية، وهم هربوا من الظلم بحقهم ومات منهم مليون شهيد، فهل ندير لهم ظهورنا. وأضاف “تركيا شهدت خلال هذه الفترة ميلاد 450 ألف طفل سوري، ساهمت هذه الاستضافة بحصول الخير لتركيا”.

وأكد صويلو أن على الجميع بينهم السوريون الالتزام بالقوانين التركية، بينها منع النوم في المتاجر واستبدال اللوحات الدعائية المكتوبة بالعربية بأخرى بالتركية.

وطالب صويلو إعطائه مهلة 6 شهور تعهد خلالها بالحفاظ على النظام العام بنسبة 100% في كل مناطق إسطنبول، وناشد المواطنين الأتراك بعدم التصرف بشكل يسبب الظلم للسوريين.

وتستضيف تركيا قرابة 4 ملايين لاجئ سوري هربوا من هجمات النظام الوحشية والقصف بالبراميل، فيما بات الوجود السوري يشكل أداة في السياسة الداخلية بين الأحزاب التركية المختلفة، وخاصة من قبل المعارضة، ليدخل، حديثا، حزب العدالة والتنمية الحاكم في هذا المضمار.

يذكر أن مدينة اسطنبول، ومسجدها الشهير “الفاتح” صلاة الغائب على الشهيد “عبد الباسط الساروت”، إلا أن وقائع صلاة الغائب شهدت طرد رئيس هيئة التفاوض السوري “نصر الحريري”، وإطلاق الأهازيج داخل حرم المسجد.

منع متظاهرون سوريون رئيس “هيئة التفاوض العليا”، نصر الحريري، من حضور صلاة الغائب على القيادي والناشط عبد الباسط الساروت، في مدينة اسطنبول.

ويشغل الحريري منصب رئيس “هيئة التفاوض العليا”، ويعد أكبر المفاوضين السياسيين عن المعارضة السورية في المحافل الدولية.

وأقيمت صلاة الغائب في مدينة اسطنبول بعد ساعات من تشييع الناشط الساروت إلى مثواه الأخير في مدينة الدانا بمحافظة إدلب، بعد نقله من مدينة الريحانية التركية.

وتوفي القيادي في “جيش العزة”، عبد الباسط الساروت، أمس السبت، في أحد المشافي التركية، متأثرًا بجراح أصيب بها في معارك ريف حماة الشمالي.

وشارك مئات السوريين في تشييع القيادي اليوم، منهم ضباط وناشطون، وعلى رأسهم مؤسس “الجيش الحر”، رياض الأسعد.

كما أقيمت خيمة عزاء أمام جامع التوحيد في الريحانية التركية لاستقبال المعزين بالساروت، إلى جانب إقامة صلاة الغائب عليه في عدد من المناطق التركية ومنها مدينة اسطنبول.

أصدرت وزارة الداخلية التركية ودائرة الهجرة التابعة لها مؤخراً إحصائية جديدة لعدد اللاجئين السوريين على الأراضي التركية، قالت فيها إن عددهم تجاوز الثلاثة ملايين و424 ألف لاجئ سوري.

وتفيد الإحصائية، بأن معظم اللاجئين السوريين يعيشون في مدينة إسطنبول وعددهم 537 ألفًا و829 سوري، يليها مدينة شانلي أورفة (462 ألفًا و961 سوري) ثم ولاية هاتاي (457 ألفًا) وغازي عنتاب (350 ألفًا) ومرسين (191 ألفًا) وأضنة (171 ألفًا)، تليها بورصة وكلس وأزمير وقونيا على التوالي.

ووفق تلك الإحصائية فإن الأطفال من عمر شهر وحتى أربع سنوات يحتلون الشريحة الأكبر من السوريين المتواجدين في تركيا، وتجاوز عددهم 515 ألفًا، فيما يعيش في تركيا مليون سوري تتراوح أعمارهم بين خمس و18 سنة.

أما عدد السوريين من فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 19- 24 عاماً، تجاوز 513 ألفاً، فيما لم يتجاوز عدد المسنين بين 70- 84 عاماً حاجز الـ 26 ألفاً.

وخلصت الإحصائية إلى أن ما يزيد على مليونين و461 ألف لاجئ سوري في تركيا لم تتجاوز أعمارهم الـ 29 عاماً.

وتختلف الإحصائية التي نشرتها الداخلية التركية مؤخراً، عن إحصائية نشرتها الوزارة في أيلول 2017، وقالت حينها أن عدد اللاجئين السوريين على أراضيها تجاوز ثلاثة ملايين و200 ألف لاجئ وفق آخر البيانات المحدثة.

وأضاف أن من بين اللاجئين السوريين 330 ألفاً 744 لاجئاً يقيمون في مخيمات اللجوء التي أنشأتها تركيا على الحدود التركية السورية.

المصدر: هيومن فويس وشام الإخبارية ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تركيا تتخذ قراراً هاماً يخص السوريين

هيومن فويس: فريق التحرير تعهد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، مساء الأحد، بفرض الاستقرار في مدينة إسطنبول، وضبط وجود السوريين فيها واستعادة النظام العام في المدينة خلال الأشهر الستة المقبلة. كما تعهد بترحيل 50 ألف مهاجر غير شرعي من إسطنبول بحلول نهاية العام الجاري. وقال صويلو "السوريون في تركيا موجودون منذ عام 2011، نافيا الإدعاءات بمنحهم رواتب من قبل الدولة التركية، وهم هربوا من الظلم بحقهم ومات منهم مليون شهيد، فهل ندير لهم ظهورنا. وأضاف "تركيا شهدت خلال هذه الفترة ميلاد 450 ألف طفل سوري، ساهمت هذه الاستضافة بحصول الخير لتركيا". وأكد صويلو أن على الجميع بينهم السوريون الالتزام بالقوانين

Send this to a friend