هيومن فويس: عمر محمد

في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها النازحين السوريين في مخيمات اللبنانية, مساهمة إنسانية قامت بها مؤسسة قطر الخيرية بالتعاون مع جمعية الإتحاد الإسلامي في لبنان, بتقديم مساعدات غذائية للنازحين السوريين داخل مخيمات عرسال و البقاع الغربي.

ويعيش اليوم عدد كبير من النازحين السوريين داخل مخيمات عشوائية منتشرةً على كافة الأراضي اللبنانية في ظروف صعبة على الصعيد الأُسري والإنساني إيضافةً الى الفقر

موضحين أنهم يعانون من إنعدام العمل أو انقطاعه طيلة فصل الشتاء, ما يؤدي الى زيادة فقرهم وسوء حالتهم وعدم قدرتهم على تأمين قوتهم وقوت أبنائهم, خاصةً بعد العاصفة الجوية الأخيرة التي تأثر بها لبنان, والتي تسببت بأضرارمؤسفه لأعدادٍ كبيرة من مخيمات السوريين وأغرقت أعداد أخرى.

ما استدعى من النشطاء داخل هذه المخيمات, لإطلاق مناشدات عاجلة لمساعدة المنكوبين والمتضررين الذين لم يعد يملكون شيء يأكلونه, وتلبيةً لهذا النداء، قامت مؤسسة قطر الخيرية بالتعاون مع جمعية الإتحاد الإسلامي في لبنان, ممثلةً بمؤسسة نماء التابعة لها, بتوزيع مساعدات غذائية في مخيمات عرسال وعدد من مخيمات البقاع الذين تأثروا بالعاصفة الجوية الأخيرة, حيث تم توزيع المساعدات على عدد النازحين السوريين في عرسال وبعض مخيمات البقاع الغربي, محاولين تخفيف العبئ على إخوانهم النازحين والمنكوبين.

(wORLD CARE)وفي السياق ذاته قامت منظمة البريطانية بالتعاون مع مؤسسة نماء التابعة لجمعية الإتحاد الإسلامي في لبنان بتوزيع عدد من الطرود الغذائية والأغطية على النازحين السوريين في مخيم إيواء الرحمن في بلدة تعلبايا بالبقاع الأوسط.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تقديم مساعدات للاجئين السوريين في لبنان

هيومن فويس: عمر محمد في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها النازحين السوريين في مخيمات اللبنانية, مساهمة إنسانية قامت بها مؤسسة قطر الخيرية بالتعاون مع جمعية الإتحاد الإسلامي في لبنان, بتقديم مساعدات غذائية للنازحين السوريين داخل مخيمات عرسال و البقاع الغربي. ويعيش اليوم عدد كبير من النازحين السوريين داخل مخيمات عشوائية منتشرةً على كافة الأراضي اللبنانية في ظروف صعبة على الصعيد الأُسري والإنساني إيضافةً الى الفقر موضحين أنهم يعانون من إنعدام العمل أو انقطاعه طيلة فصل الشتاء, ما يؤدي الى زيادة فقرهم وسوء حالتهم وعدم قدرتهم على تأمين قوتهم وقوت أبنائهم, خاصةً بعد العاصفة الجوية الأخيرة التي تأثر بها لبنان,

Send this to a friend