هيومن فويس

أعرب وزير خارجية الأردن، أيمن الصفدي، عن أمله في التوصل إلى اتفاق يسمح بتفكيك مخيم الركبان للاجئين السوريين الواقع في أراضي سوريا قرب حدود بلاده وإعادة هؤلاء لمدنهم وقراهم .

وأعلن الصفدي عن أمله في وصول قافلة المساعدات الأممية إلى مخيم الركبان في أسرع وقت، وأشار إلى إجراء مباحثات مع روسيا والولايات المتحدة حول تفكيك المخيم.

وأوضح الصفدي، أن “المناقشات مستمرة حول السماح للقافلة الإنسانية الثانية إلى الركبان من داخل سوريا لبعض الوقت. ونأمل أن يتم التوصل إلى اتفاق قريبا حتى تجري تلبية احتياجات سكان المخيم. نرى بعض التقدم، ونأمل أن يتم تنظيم دخول القافلة قريبا”. وفق ما نقلته روسيا اليوم.

وأشار الوزير إلى أن “التركيز لا يجب أن يقتصر على توفير المساعدات الإنسانية والتي تعتبر حلا مؤقتا، ولكن يجب حل المشكلة عن طريق تفكيك المخيم والسماح لقاطنيه بالعودة لمدنهم وقراهم الأصلية”.

وأكد الوزير أن “هناك مباحثات تجري مع الجانب الروسي والأمريكي في هذا الشأن، وأن هناك إمكانية لتنفيذ ما يتفق عليه في أقرب وقت”.

طلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي وسم “أنقِذوا مخيم الركبان”، لإيصال صوت آلاف السوريين النازحين على الحدود مع الأردن، والذين يعيشون أوضاعاً صعبة في فصل الشتاء.

ويعيش في مخيم “الركبان” العشوائي، الذي يقع في المنطقة “المحرمة” بين البلدين على الحدود الشمالية الشرقية للأردن، والذي لا تديره جهة بعينها، ما يزيد على 60 ألف نازح سوري، ينتظرون السماح لهم بدخول الأراضي الأردنية.

ويعاني آلاف منهم أمراضاً تؤدي بالكثير من الأحيان إلى الموت، وعلى الرغم من أنها ليست خطيرة، فإن عدم توافر الأدوات الطبية والمراكز الصحية يُجْهِز على حياة المدنيين. بحسب الخليج أونلاين

وعبر الوسم، شارك ناشطون، منذ يوم الجمعة وحتى السبت، كثيراً من الصور والفيديوهات والنداءات والصرخات، للتحرك من أجل النازحين السوريين.

وطالبوا الجهات الدولية المعنيّة، بفتح الطريق أمام النازحين ليخرجوا من المخيم، الذي لا تتوافر فيه مقومات الحياة الكافية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الأردن: هناك جهود لـ "تفكيك مخيم الركبان"

هيومن فويس أعرب وزير خارجية الأردن، أيمن الصفدي، عن أمله في التوصل إلى اتفاق يسمح بتفكيك مخيم الركبان للاجئين السوريين الواقع في أراضي سوريا قرب حدود بلاده وإعادة هؤلاء لمدنهم وقراهم . وأعلن الصفدي عن أمله في وصول قافلة المساعدات الأممية إلى مخيم الركبان في أسرع وقت، وأشار إلى إجراء مباحثات مع روسيا والولايات المتحدة حول تفكيك المخيم. وأوضح الصفدي، أن "المناقشات مستمرة حول السماح للقافلة الإنسانية الثانية إلى الركبان من داخل سوريا لبعض الوقت. ونأمل أن يتم التوصل إلى اتفاق قريبا حتى تجري تلبية احتياجات سكان المخيم. نرى بعض التقدم، ونأمل أن يتم تنظيم دخول القافلة قريبا". وفق ما

Send this to a friend