هيومن فويس

تهمت الولايات المتحدة، روسيا بعرقلة ايصال مساعدات انسانية أممية إلى مخيم الركبان للنازحين جنوب غربي سوريا.

وقال الرائد بيل أوربان، المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية “سنتكوم”، في بيان، إن “روسيا رفضت مرة أخرى مساعدات الأمم المتحدة المنطلقة من دمشق للنازحين في مخيم الركبان، رغم الضمانة الأمنية الأمريكية”.

وشدد المتحدث على أن الظروف مناسبة لإيصال هذه المساعدات الضرورية، إلى مخيم الركبان الذي يعاني من وضع انساني حرج، بعكس الادعاءات التي قدمتها روسيا للأمم المتحدة.

وجدد أوربان استعداد الولايات المتحدة وحلفائها للمساعدة في موضوع إيصال مساعدات انسانية إلى مخيم الركبان.

ويعيش في مخيم الركبان، الملقب بـ”مخيم الموت”، نحو 60 ألف شخص في ظروف إنسانية صعبة للغاية، وهو يقع تحت سيطرة “الجيش السوري الحر”.

وبين خيم عشوائية في بادية قاحلة، يحاصر نظام الأسد سكان المخيم، الذين جاؤوا من مدن سورية مختلفة هربًا من قصف قواته وإرهاب تنظيم “داعش”.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت عدة مرات، عدم قدرتها على إيصال المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان بسبب العراقيل التي يضعها نظام بشار الأسد الذي يرفض منذ يناير/ كانون الثاني الماضي، وصول قوافل المساعدات الإنسانية إلى المخيم الواقع على الحدود الأردنية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

واشنطن: موسكو تعرقل إيصال مساعدات لمخيم "الركبان"

هيومن فويس تهمت الولايات المتحدة، روسيا بعرقلة ايصال مساعدات انسانية أممية إلى مخيم الركبان للنازحين جنوب غربي سوريا. وقال الرائد بيل أوربان، المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم"، في بيان، إن "روسيا رفضت مرة أخرى مساعدات الأمم المتحدة المنطلقة من دمشق للنازحين في مخيم الركبان، رغم الضمانة الأمنية الأمريكية". وشدد المتحدث على أن الظروف مناسبة لإيصال هذه المساعدات الضرورية، إلى مخيم الركبان الذي يعاني من وضع انساني حرج، بعكس الادعاءات التي قدمتها روسيا للأمم المتحدة. وجدد أوربان استعداد الولايات المتحدة وحلفائها للمساعدة في موضوع إيصال مساعدات انسانية إلى مخيم الركبان. ويعيش في مخيم الركبان، الملقب بـ"مخيم الموت"، نحو 60 ألف

Send this to a friend