هيومن فويس

داهمت الاستخبارات العسكرية التابعة لمليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي “ب ي د” منازل أقرباء الشاب “علي سيدوالكردي” في مدينة رأس العين شمال الحسكة على خلفيه ظهوره في تسجيل مصور من مدينة “جيلان بينار ” التركية المقابلة لمدينة رأس العين السورية منتقدا سياسة “ب ي د” التي هجرته وصادرت أرضه وبيته.

وقال “علي سيدو” لشبكة الخابور، إن مليشيا الاستخبارات داهمت بيوت أقاربي في مدينة راس العين واعتقلت 13 من أبناء عمي بينهم جدتي والتي تبلغ من العمر 75 سنة، واعتدت بالضرب على أحدهم .

وأضاف “سيدو” ، أن مليشيا الاستخبارات أبلغت جاري في مدينة رأس العين أنه لن يتم الأفراج عن المعتقلين حتى أسلم نفسي لهم.

يشار إلى أن الشاب (سيدو) ظهر في تسجل مصور يوم أمس متحدثا باللغة العربية والكردية عن انتهاكات مليشيا “ب ي د” بحق العرب والسريان و الأكراد من اعتقال و تعذيب وتهجير، ووصف الميليشيا أنها عصابة تستغل الأكراد لتحقيق أهدافها الخاصة وتعمل بتوجيه من الولايات المتحدة الأمريكية.

رسالة من مهجر الى أحرار العالم

#الخابور#جيلان_بينارمواطن سوري هجرته عصابة #PYD من بيته في مدينة #رأس_العين شمال #الحسكة يقف في الجهة المقابلة لمدينته على الطرف التركي موجهاً رسالة الى كل احرار العالم بالمساعدة للتخلص من هذه العصابة التي قتلت وشردت وهجرت الآلاف من أبناء #سورية من عرب وأكراد وسريان

Posted by ‎الخابور‎ on Friday, 5 October 2018

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

"ب ي د" يعاقب عائلة بسبب تسجيل مصور لقريبهم في تركيا

هيومن فويس داهمت الاستخبارات العسكرية التابعة لمليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي "ب ي د" منازل أقرباء الشاب "علي سيدوالكردي" في مدينة رأس العين شمال الحسكة على خلفيه ظهوره في تسجيل مصور من مدينة "جيلان بينار " التركية المقابلة لمدينة رأس العين السورية منتقدا سياسة "ب ي د" التي هجرته وصادرت أرضه وبيته. وقال "علي سيدو" لشبكة الخابور، إن مليشيا الاستخبارات داهمت بيوت أقاربي في مدينة راس العين واعتقلت 13 من أبناء عمي بينهم جدتي والتي تبلغ من العمر 75 سنة، واعتدت بالضرب على أحدهم . وأضاف "سيدو" ، أن مليشيا الاستخبارات أبلغت جاري في مدينة رأس العين أنه لن يتم

Send this to a friend