هيومن فويس

أعلن الأردن، الأحد، أنه وافق على مرور 800 من عناصر جهاز الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية والمعروف باسم “الخوذ البيضاء” لإعادة توطينهم في بريطانيا وألمانيا وكندا، وذلك بعيد إعلان إسرائيل أنها قامت بإجلائهم من سوريا إلى المملكة.

 

وأشارت إذاعة الجيش الإسرائيلي إلى أن هؤلاء العناصر كانوا مهددين بتقدم قوات النظام في جنوب سوريا، موضحة أن العملية جرت بناء على طلب الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

 

وتابعت الإذاعة نقلا عن بيان للجيش الإسرائيلي قوله:”إنها خطوة إنسانية استثنائية”، مشيرة إلى أن عناصر الخوذ البيضاء مهددون بالتسميم وبالقتل من جانب النظام، وأوضح أنه “تم إجلاؤهم إلى إسرائيل ومنها إلى الأردن”.

في المقابل، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأردنية محمد الكايد إن “الحكومة أذنت للأمم المتحدة بتنظيم مرور حوالى 800 مواطن سوري عبر الأردن لتوطينهم في دول غربية (…) هي بريطانيا وألمانيا وكندا”.

وأوضح أن هذه الدول “قدمت تعهدا خطيا ملزما قانونيا بإعادة توطينهم خلال فترة زمنية محددة بسبب وجود خطر على حياتهم”، مؤكدا أنه “تمت الموافقة على الطلب لأسباب إنسانية بحتة”.

وأضاف أن “هؤلاء المواطنين السوريين سيبقون في منطقة محددة مغلقة خلال فترة مرورهم التي التزمت الدول الغربية الثلاث على أن سقفها ثلاثة أشهر”.

وبحسب الكايد فان “هؤلاء المواطنين السوريين الذي كانوا يعملون في الدفاع المدني في المناطق التي كانت تسيطر عليها المعارضة، فروا بعد الهجوم الذي شنه الجيش السوري في تلك المناطق”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

توطين 800 من "الخوذ البيضاء" بأوروبا

هيومن فويس أعلن الأردن، الأحد، أنه وافق على مرور 800 من عناصر جهاز الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية والمعروف باسم "الخوذ البيضاء" لإعادة توطينهم في بريطانيا وألمانيا وكندا، وذلك بعيد إعلان إسرائيل أنها قامت بإجلائهم من سوريا إلى المملكة.   وأشارت إذاعة الجيش الإسرائيلي إلى أن هؤلاء العناصر كانوا مهددين بتقدم قوات النظام في جنوب سوريا، موضحة أن العملية جرت بناء على طلب الولايات المتحدة والدول الأوروبية.   وتابعت الإذاعة نقلا عن بيان للجيش الإسرائيلي قوله:"إنها خطوة إنسانية استثنائية"، مشيرة إلى أن عناصر الخوذ البيضاء مهددون بالتسميم وبالقتل من جانب النظام، وأوضح أنه "تم إجلاؤهم إلى إسرائيل ومنها إلى الأردن".

Send this to a friend