هيومن فويس

تواصل تركيا احتضان اللاجئين السورين القاطنين في مخيمات الحدود، حيث عزمت على إنشاء مدينة نموذجية مؤلفة من مساكن مسبقة الصنع في ولاية “جودتيا” جنوبي تركيا، وذلك لإيواء النازحين من المدن السورية، وبشكل أخص مدينة حلب والتي هجر سكانها قسراً.

وتبلغ مساحة المدينة 258 دونماً، حيث تضم 3352 مسكناً، و6 أسواق، و5 مناطق ترفيهية للأطفال، ومركزين صحيين ومسجدين ومكتبتين، وملاعب لممارسة الرياضة، ومن المتوقع أن تبدأ تركيا مطلع العام الجديد في استقبال اللاجئين، بعد أن استكملت بناء 95% من تلك المدينة.

في السياق يأتي بناء تلك المدينة بعد قرار توسيع مخيمات اللاجئين الذي اتخذته إدارة الكوارث والطوارئ في رئاسة الوزراء التركية (أفاد) عام “2012” حسب وكالة الأناضول.

وقال نائب ولاية عثمانية في البرلمان عن حزب العدالة والتنمية، وعضو الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، سعاد أونال، إن المخيم الجديد سيكون مركز إيواء حديث، مجهز بكافة المرافق الاجتماعية اللازمة، لاستضافة اللاجئين السوريين الذين يقيمون حاليا في الخيام.

وتعتبر تركيا من أولى الدول في استقبالها للاجئين، والذين بلغ عددهم 2.7 مليون نسمة، ويشكل العدد نسبة 15% من إجمالي السكان في سوريا قبيل اندلاع الثورة.

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مدينة نموذجية للاجئين السوريين جنوبي تركيا

هيومن فويس تواصل تركيا احتضان اللاجئين السورين القاطنين في مخيمات الحدود، حيث عزمت على إنشاء مدينة نموذجية مؤلفة من مساكن مسبقة الصنع في ولاية "جودتيا" جنوبي تركيا، وذلك لإيواء النازحين من المدن السورية، وبشكل أخص مدينة حلب والتي هجر سكانها قسراً. وتبلغ مساحة المدينة 258 دونماً، حيث تضم 3352 مسكناً، و6 أسواق، و5 مناطق ترفيهية للأطفال، ومركزين صحيين ومسجدين ومكتبتين، وملاعب لممارسة الرياضة، ومن المتوقع أن تبدأ تركيا مطلع العام الجديد في استقبال اللاجئين، بعد أن استكملت بناء 95% من تلك المدينة. في السياق يأتي بناء تلك المدينة بعد قرار توسيع مخيمات اللاجئين الذي اتخذته إدارة الكوارث والطوارئ في رئاسة

Send this to a friend