هيومن فويس

انتشرت عصابات السرقة من المدنيين في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة السورية دمشق بدعم من قوات النظام.

ووثقت “مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا” السبت، جمع المسروقات في منزل مقابل صيدلية حيفا بالمخيم ليجري إخراجها لاحقا إلى خارجه لبيعها، مشيرة أن المنزل قريب جدا لأحد النقاط الميليشيات الفلسطينية الموالية لقوات النظام.

ونقلت المجموعة عن شهود عيان بالمخيم قولهم أن سرقة المنازل تتم على مرأى عناصر النظام والميليشيات الفلسطينية، من قبل أشخاص معروفين بالسوابق الجرمية من قبل الثورة السورية، لافتين أن عمليات سرقة الممتلكات من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها ما تزال مستمرة حتى الآن.

وكانت ميليشيا “الشبيحة” التابعة لقوات النظام السوري قتلت منذ أسبوعين، طفلين فلسطينيين من أبناء مخيم اليرموك لاعتراضهما على سرقة منازل المخيم من قبل الأولى.

وتعمل قوات النظام على سرقة المنازل بالكاملمن أثاث وأواني مطبخ وألبسة مستعملة وحتى صنابير المياه وقواطع الكهرباء وأسلاك الكهرباء داخل الجدران، في المناطق التي تسيطر عليها حديثا، حيث أطلق السوريون على هذه الظاهرة “التعفيش”.

وسيطرت قوات النظام الاثنين 21 أيار 2018، على مخيم اليرموك جنوبي العاصمة دمشق، ومدينة الحجر الأسود المجاورة، بعد اتفاق مع تنظيم “الدولة” قضى بإخراجه من المنطقة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

نشاط كبير لعصابات السرقة في مخيم اليرموك

هيومن فويس انتشرت عصابات السرقة من المدنيين في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة السورية دمشق بدعم من قوات النظام. ووثقت "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا" السبت، جمع المسروقات في منزل مقابل صيدلية حيفا بالمخيم ليجري إخراجها لاحقا إلى خارجه لبيعها، مشيرة أن المنزل قريب جدا لأحد النقاط الميليشيات الفلسطينية الموالية لقوات النظام. ونقلت المجموعة عن شهود عيان بالمخيم قولهم أن سرقة المنازل تتم على مرأى عناصر النظام والميليشيات الفلسطينية، من قبل أشخاص معروفين بالسوابق الجرمية من قبل الثورة السورية، لافتين أن عمليات سرقة الممتلكات من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها ما تزال مستمرة حتى الآن. وكانت ميليشيا

Send this to a friend