هيومن فويس

شنَّت السلطات في ولاية أضنة التركية، أمس السبت، حملة أمنية موسعة استهدفت اللاجئين السوريين المقيمين في المدينة، بهدف “ضمان سلام وأمن الرعايا الأجانب ومنع الجرائم”.

وأفادت وكالة أنباء “الأناضول”، بأن الحملة الأمنية شارك فيها20 فريقًا، و110 من عناصر الشرطة انضمت لها، إضافة لمدرعات عسكرية، وشملت العملية التحقيق مع 718 سوريًّا، وفحص 421 مكان عمل تابع لسوريين.

وبحسب الوكالة، فإن التحقيقات بينت أن 47 سوريًّا قدموا إلى أضنة من مدينة أخرى دون إذن، وتم تسليمهم إلى دائرة الهجرة في الولاية، فيما تركزت العملية في منطقة مركز سايحان، ضمن حي ميراز شلبي، بولاية أضنة.

واعتقلت الشرطة، في الحملة المستمرة حتى الآن، مواطنًا سوريًّا بعد عثورها على “عدد كبير” من الأدوية في الجزء الخلفي من متجره، بحسب “الأناضول”.

وعثرت فرق الشرطة المشاركة في العملية على “صالة بليادردو” استخدمت حديقتها كمسبح وضمت منزلقات مائية، وبدأت عملية التحقق بقانونية هذا الإجراء.

وتحتل أضنة المركز الثاني في عدد السوريين، البالغ عددهم فيها 476 ألفًا و754 شخص، بينما يتركز أكبر عدد منهم في إسطنبول بواقع 557 ألفًا و573 سوريًّا، وفق آخر إحصائية لدائرة الهجرة، صدرت في مايو/أيار الجاري

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حملة أمنية تركية في "أضنة" تستهدف السوريين

هيومن فويس شنَّت السلطات في ولاية أضنة التركية، أمس السبت، حملة أمنية موسعة استهدفت اللاجئين السوريين المقيمين في المدينة، بهدف "ضمان سلام وأمن الرعايا الأجانب ومنع الجرائم". وأفادت وكالة أنباء "الأناضول"، بأن الحملة الأمنية شارك فيها20 فريقًا، و110 من عناصر الشرطة انضمت لها، إضافة لمدرعات عسكرية، وشملت العملية التحقيق مع 718 سوريًّا، وفحص 421 مكان عمل تابع لسوريين. وبحسب الوكالة، فإن التحقيقات بينت أن 47 سوريًّا قدموا إلى أضنة من مدينة أخرى دون إذن، وتم تسليمهم إلى دائرة الهجرة في الولاية، فيما تركزت العملية في منطقة مركز سايحان، ضمن حي ميراز شلبي، بولاية أضنة. واعتقلت الشرطة، في الحملة المستمرة حتى

Send this to a friend