هيومن فويس: مجموعة العمل

يرخي تدهور الوضع الأمني بظلاله الثقيلة على سكان مخيم عين الحلوة بصيدا في لبنان بشكل عام، وعلى (726) عائلة فلسطينية سورية بشكل خاص فروا من جحيم الحرب باحثين عن ملاذ آمن، فلجؤوا إلى مخيم عين الحلوة، إلا أن مأساتهم عادت للظهور من جديد نتيجة استمرار التدهور الأمني وفوضى السلاح والاغتيالات والاشتباكات التي تندلع بين الحين والآخر في المخيم.

كما أنها أن تلك الفوضة الأمنية تحرم المئات من أبنائهم من إكمال تحصيلهم العلمي بأمان، ويحرمهم من حقهم في التعليم، فقد شهد مخيم عين الحلوة اليوم اندلاع اشتباكات عنيفة واطلاق رصاص كثيف في الهواء وقذائف صاروخية اثر إقدم مسلحون على اغتيال الناشط الإسلامي في عصبة الأنصار الإسلامية، الفلسطيني سامر حميد المعروف باسم سامر نجمة، كما سجلت حركة نزوح جزئية ولا سيما في منطقة الشارع الفوقاني تخوفاَ من تطور الوضع.

فيما أقفلت مدارس ومؤسسات “الأونروا” أبوابها وكذلك المحال التجارية أبوابها تحسباً. إلى ذلك بث ناشطون فيديو على موقع التواصل الإجتماعي (الفيس بوك) يظهر عدداً من الطلاب الصغار وهم يركضون خوفاً وهرباً من الاشتباكات المندلعة بعد مقتل الحميد، فيما أفاد مراسل مجموعة العمل أنه تم إلقاء قنبلة صوتية على مدرسة بيسان داخل المخيم مما سبب حالة من الهلع والخوف بين التلاميذ.

هذا وتشهد عدد من المخيمات الفلسطينية في لبنان والتي نزح إليها آلاف اللاجئين الفلسطينيين السوريين حالة من الفلتان الأمني وعدم الاستقرار، مما دفع الفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية إلى تشكيل قوة أمنية لوضع حدّ للفلتان الأمني بين الفترة والاخرى ولفرض الأمن بالقوة في تلك المخيمات ورفع الغطاء عن كل مخل بالأمن وقمع العناصر المأجورة والقضاء عليها رأفة بأهل المخيم والنازحين اليه من مخيمات سورية.

يذكر أن مخيم عين الحلوة يقع بالقرب من مدينة صيدا حيث يبعد عن وسطها ٣ كلم فقط، وهو يعتبر امتداداً عمرانياً متصلاً مع المدينة. وهو أكبر المخيمات من حيث السكان في لبنان، وتبلغ مساحته حوالي 1 كم مربع

رابط المصدر تجده هنا

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الفلتان الأمني في عين الحلوة يزيد معاناة فلسطينيي سورية

هيومن فويس: مجموعة العمل يرخي تدهور الوضع الأمني بظلاله الثقيلة على سكان مخيم عين الحلوة بصيدا في لبنان بشكل عام، وعلى (726) عائلة فلسطينية سورية بشكل خاص فروا من جحيم الحرب باحثين عن ملاذ آمن، فلجؤوا إلى مخيم عين الحلوة، إلا أن مأساتهم عادت للظهور من جديد نتيجة استمرار التدهور الأمني وفوضى السلاح والاغتيالات والاشتباكات التي تندلع بين الحين والآخر في المخيم. كما أنها أن تلك الفوضة الأمنية تحرم المئات من أبنائهم من إكمال تحصيلهم العلمي بأمان، ويحرمهم من حقهم في التعليم، فقد شهد مخيم عين الحلوة اليوم اندلاع اشتباكات عنيفة واطلاق رصاص كثيف في الهواء وقذائف صاروخية اثر إقدم

Send this to a friend