هيومن فويس

استعاد الطفل السوري أحمد طه (4 أعوام)، سمعه من جديد في تركيا، بعد أنّ أفقدته طائرات النظام القدرة على السمع جراء الغارات التي شنتها على مدينة حمص (وسط).

وحصل طه، اللاجئ مع أسرته في ولاية هطاي التركية (جنوب)، على جهاز سمع من متبرعين أتراك، قرأوا عن حالته بواسطة، خبر نشرته الأناضول.

فقدَ طه، قدرته على السمع، بسبب أصوات الانفجارات الناجمة عن الغارات التي شنتها طائرات النظام السوري على مسقط رأسه في حي الوعر، بمحافظة حمص السورية.

وبعد خبر نشرته الأناضول، عن قصة أحمد، تمكن متبرعون أتراك بالتنسيق مع جمعية تركية معنية بالأطفال، من الوصول لطه، وتقديم سماعات للأذن له.

وأعرب طلال، والد الطفل أحمد طه، عن شكره لكل من ساهم في حصول طفله على جهاز سمع، قائلا: “أنا سعيد، وأشعر بالأمان بوجودي في تركيا، الآن أصبح بإمكان ابني الاستماع لصوتنا”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

طفل سوري أفقدته طائرات الأسد السمع فاستعاده بتركيا

هيومن فويس استعاد الطفل السوري أحمد طه (4 أعوام)، سمعه من جديد في تركيا، بعد أنّ أفقدته طائرات النظام القدرة على السمع جراء الغارات التي شنتها على مدينة حمص (وسط). وحصل طه، اللاجئ مع أسرته في ولاية هطاي التركية (جنوب)، على جهاز سمع من متبرعين أتراك، قرأوا عن حالته بواسطة، خبر نشرته الأناضول. فقدَ طه، قدرته على السمع، بسبب أصوات الانفجارات الناجمة عن الغارات التي شنتها طائرات النظام السوري على مسقط رأسه في حي الوعر، بمحافظة حمص السورية. وبعد خبر نشرته الأناضول، عن قصة أحمد، تمكن متبرعون أتراك بالتنسيق مع جمعية تركية معنية بالأطفال، من الوصول لطه، وتقديم سماعات للأذن

Send this to a friend