هيومن فويس: رويترز

قال الناشط الفلسطيني المتشدد بلال بدر الذي قاتل أتباعه فصائل أخرى في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان إنه سافر إلى سوريا.

ويعني ذلك خروج أحد المقاتلين الرئيسيين في واحد من أشد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين اضطرابا في لبنان.

ولم يوضح بيان أصدره بلال بدر الذي قاد فصيلا سنيا متشددا ضد الفصائل الفلسطينية الرئيسية في مخيم عين الحلوة في صيدا بلبنان متى أو كيف سافر إلى سوريا.

وكان التمرد على الرئيس السوري بشار الأحد قد اجتذب متشددين سنة من مختلف أرجاء المنطقة. وبعد قتال في عين الحلوة في أغسطس آب الماضي حثت الفصائل الفلسطينية المطلوبين أمنيا على مغادرة المخيم.

وقال بدر في البيان مخاطبا أنصاره ”من أرض الجهاد والعزة، من عرين الأسود بلاد الشام التي ما هاجرنا إليها إلا لنصرة دين الله ورفع راية التوحيد ونصرة المسلمين المستضعفين المظلومين المقهورين“.

ونشر البيان على مواقع التواصل الاجتماعي داخل المخيم وتأكدت صحته من مصدر مقرب من بدر.

ورغم أن البيان يوضح وجود بدر حاليا في سوريا، فقد صدر لتوجيه الشكر لأنصاره على مساندتهم لزوجته التي اعتقلت لفترة وجيزة وليس لتحديد مكانه.

وقال بدر في البيان ”إلى إخواني وأحبابي أصحاب مواقف العزة والنصرة، أشكر لكم هبّتكم لنصرة أختكم التي هي عرضكم. فوالله ما عهدناكم إلا أغيَر الناس على دينكم وعرضكم“.

وقالت مصادر إسلامية في عين الحلوة إن بدر ذهب إلى محافظة إدلب الواقعة على الحدود مع تركيا في شمال غرب سوريا وتسيطر عليها حاليا هيئة تحرير الشام وهي تحالف إسلامي يقوده فرع تنظيم القاعدة السابق في البلاد.

وقاتل أنصار بدر مرارا الفصائل الفلسطينية الرئيسية مثل حركة فتح وغيرها في عين الحلوة مما أدى إلى سقوط أكثر من 12 قتيلا في 2017.

وبشكل عام لا تخضع مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان لسلطة قوات الأمن اللبنانية. وهناك نحو 170 ألف لاجئ فلسطيني يقيمون في 12 مخيما في لبنان وفقا لأحدث إحصاء أعلنته السلطات اللبنانية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الناشط الفلسطيني "بلال بدر" يعلن سفره إلى سوريا

هيومن فويس: رويترز قال الناشط الفلسطيني المتشدد بلال بدر الذي قاتل أتباعه فصائل أخرى في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان إنه سافر إلى سوريا. ويعني ذلك خروج أحد المقاتلين الرئيسيين في واحد من أشد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين اضطرابا في لبنان. ولم يوضح بيان أصدره بلال بدر الذي قاد فصيلا سنيا متشددا ضد الفصائل الفلسطينية الرئيسية في مخيم عين الحلوة في صيدا بلبنان متى أو كيف سافر إلى سوريا. وكان التمرد على الرئيس السوري بشار الأحد قد اجتذب متشددين سنة من مختلف أرجاء المنطقة. وبعد قتال في عين الحلوة في أغسطس آب الماضي حثت الفصائل الفلسطينية المطلوبين أمنيا على

Send this to a friend