هيومن فويس

أيدت محكمة ألمانية، الأربعاء، حق إحدى قريبات رأس النظام بشار الأسد، باللجوء السياسي إلى البلاد، بحسب ما نقل الموقع الإلكتروني لإذاعة “دويتشه فيله”.

وقالت الإذاعة الألمانية، إن المحكمة الإدارية العليا في مدينة مونستر (غرب) نشرت، اليوم، قرارًا اتخذته مطلع ديسمبر/كانون الأول الجاري، يمنح السورية (لم تذكر اسمها)، البالغة من العمر 47 عامًا، حق اللجوء السياسي في ألمانيا.

ومطلع 2017، رفضت الهيئة الألمانية للهجرة واللاجئين طلب المرأة السورية، مبررة ذلك بإمكانية عيشها في لبنان.

وبحسب دويتشه فيله، فإن المحكمة الإدارية رأت أن المرأة السورية ربما تتعرض للملاحقة في حال عودتها (إلى سوريا)، وهو ما أكدته أيضًا المعنية بالأمر التي قالت إنها “معرضة للخطر كثيرًا”.

وكانت صاحبة الدعوى التي تحمل جواز سفر سوري وآخر لبناني متزوجة بأحد أبناء عم رأس النظام السوري.

وحسب المحكمة فإن زوج المرأة كان يتولى منصبا قياديا في الجيش السوري، وقتل عام 2014، في ظروف غامضة.

ويقضي نجل المرأة السورية، منذ كانون الثاني 2016، حكما بالسجن لمدة (20 عاما)، بتهمة القتل. كما تعرضت المرأة نفسها لإطلاق نار في منزلها في سبتمبر/أيلول 2015.

وقالت المحكمة الإدارية في مدينة مونستر، إن المرأة لا تأمن على حياتها من الملاحقة في لبنان أيضًا، وفق الإذاعة ذاتها.

وفيما لم تذكر الإذاعة اسم السورية قريبة بشار الأسد، إلا أنها على ما يبدو تشير إلى فاطمة مسعود الأسد، زوجة هلال الأسد، الذي قتل في اشتباكات مع قوات المعارضة شمالي محافظة اللاذقية (غرب)، في مارس/ آذار 2014.

وفي وقت سابق من 2017، قالت وكالة سبوتنيك الروسية، إن أرملة ابن عم بشار الأسد، فاطمة مسعود الأسد، تقدمت بطلب لجوء في ألمانيا.

وأضافت الصحيفة، نقلًا عن إعلام ألماني، أنه “تم رفض طلب المرأة والتي تحمل الجنسيتين السورية إلى جانب اللبنانية، حيث أعلنت أنها سوف تقدم تظلماً وستستأنف قرار المحكمة”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سيدة من عائلة الأسد تنال لجوء سياسي بألمانيا

هيومن فويس أيدت محكمة ألمانية، الأربعاء، حق إحدى قريبات رأس النظام بشار الأسد، باللجوء السياسي إلى البلاد، بحسب ما نقل الموقع الإلكتروني لإذاعة "دويتشه فيله". وقالت الإذاعة الألمانية، إن المحكمة الإدارية العليا في مدينة مونستر (غرب) نشرت، اليوم، قرارًا اتخذته مطلع ديسمبر/كانون الأول الجاري، يمنح السورية (لم تذكر اسمها)، البالغة من العمر 47 عامًا، حق اللجوء السياسي في ألمانيا. ومطلع 2017، رفضت الهيئة الألمانية للهجرة واللاجئين طلب المرأة السورية، مبررة ذلك بإمكانية عيشها في لبنان. وبحسب دويتشه فيله، فإن المحكمة الإدارية رأت أن المرأة السورية ربما تتعرض للملاحقة في حال عودتها (إلى سوريا)، وهو ما أكدته أيضًا المعنية بالأمر التي

Send this to a friend