هيومن فويس: فاطمة بدرخان

خرج العشرات من أطفال الروضات بمخيم النيرب في حلب، بمظاهرة جابت أرجاء المخيم، نصرة للقدس، وتنديداً بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب نقل سفارة بلاده إلى القدس على أنّها عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وللتأكيد على أن القدس عاصمة فلسطين الأبدية.

رُفعت خلال الاعتصام الأعلام الفلسطينية، ولافتات كتب عليها (القدس لنا- أنا أحب القدس- القدس عربية وستبقى عربية)، فيما توجت رؤوس الأطفال بالكوفية والعصبات الفلسطينية وصور الأقصى. رابط المصدر هنا

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أطفال مخيم النيرب بحلب ينتصرون للقدس

هيومن فويس: فاطمة بدرخانخرج العشرات من أطفال الروضات بمخيم النيرب في حلب، بمظاهرة جابت أرجاء المخيم، نصرة للقدس، وتنديداً بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب نقل سفارة بلاده إلى القدس على أنّها عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وللتأكيد على أن القدس عاصمة فلسطين الأبدية.رُفعت خلال الاعتصام الأعلام الفلسطينية، ولافتات كتب عليها (القدس لنا- أنا أحب القدس- القدس عربية وستبقى عربية)، فيما توجت رؤوس الأطفال بالكوفية والعصبات الفلسطينية وصور الأقصى. رابط المصدر هنا

Send this to a friend