هيومن فويس

في إطار مشروع “لستم وحدكم نحن معكم”، يقوم أطفال سوريون لاجئون في تركيا بزيارة منازل مسنين يقطنون لوحدهم في ولاية غازي عنتاب، وتأمين احتياجاتهم.

ويزور قرابة 150 طفلا سوريا أعمارهم بين 11 و16 عاما، تلقوا تعليمهم في “مركز الأنصار الاجتماعي” التابع لبلدية الولاية، منازل مسنين وأرامل ومحتاجين في قضاءي “شاهين بي”، و”شهيد كمال” بغازي عنتاب.

ويساعد الأطفال المسنين في بعض الأعمال المنزلية، ويساهمون في تلبية احتياجاتهم، ليكونوا بذلك “سفراء محبة”.

وفي حديث للأناضول، ذكر مدير المركز صالح أشيقكوز، أنهم أجروا العديد من الزيارات مع الأطفال السوريين الذين تلقوا تعليمهم في المركز.

وقال “إذا كان هناك شخص محتاج لا يستطيع القيام بأمر ما، نحن نقوم به عنه، ونحدد النواقص التي يحتاجونها ونعمل على تلبيتها”.

وأضاف “أن الأطفال ورغم معاناتهم جراء الأحداث في سوريا، يساعدون السكان، لذلك أنا سعيد للغاية بعملهم”.

من جانبها، أعربت المسنة فضيلة يوكسل (60 عاما) عن سعادتها بزيارة الأطفال لها، وقالت “ما عاشوه في سوريا مؤلم للغاية، فمن السيئ أن تغادر وطنك وبيتك.. كم نحن محظوظون لأن شعبنا ساعد السوريين، ولأن هؤلاء الأطفال يزوروننا الآن”.

بدورها، أبدت الطفلة “ديكته كيتو” (12 عاما) القادمة من مدينة حلب السورية قبل عامين، سعادتها لكونها جزءا من المشروع.

وأكدت أن مساعدة المسنين أمر رائع للغاية، وأضافت “نحاول أن نبقيهم سعداء بقدر استطاعتنا، فعندما يكونون سعداء هذا يشعرنا بالفرح”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سفراء محبة..سوريون يساعدون مسنين في تركيا

هيومن فويس في إطار مشروع "لستم وحدكم نحن معكم"، يقوم أطفال سوريون لاجئون في تركيا بزيارة منازل مسنين يقطنون لوحدهم في ولاية غازي عنتاب، وتأمين احتياجاتهم. ويزور قرابة 150 طفلا سوريا أعمارهم بين 11 و16 عاما، تلقوا تعليمهم في "مركز الأنصار الاجتماعي" التابع لبلدية الولاية، منازل مسنين وأرامل ومحتاجين في قضاءي "شاهين بي"، و"شهيد كمال" بغازي عنتاب. ويساعد الأطفال المسنين في بعض الأعمال المنزلية، ويساهمون في تلبية احتياجاتهم، ليكونوا بذلك "سفراء محبة". وفي حديث للأناضول، ذكر مدير المركز صالح أشيقكوز، أنهم أجروا العديد من الزيارات مع الأطفال السوريين الذين تلقوا تعليمهم في المركز. وقال "إذا كان هناك شخص محتاج لا

Send this to a friend