هيومن فويس

أوقفت قوات الأمن التركية اليوم السبت، سوريا يشتبه بضلوعه في جريمة قتل الناشطة المعارضة “عروبة بركات” وابنتها “حلا” بمدينة إسطنبول.

وقالت مصادر أمنية للأناضول، إن المشتبه به “أ.ب” أوقف بولاية بورصة بعد تحقيقات دقيقة وشاملة عقب جريمة القتل التي وقعت بمنطقة أسكودار في إسطنبول.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الموقوف هو من أقارب الضحيتين، وسيحال لاحقا إلى مديرية الأمن العام في إسطنبول لاستكمال التحقيقات.

وقبل نحو أسبوع، عثرت الشرطة التركية على جثتي المعارضة السورية عروبة بركات (60 عاما) وابنتها الصحفية حلا (22 عاما)، في منزلهما.

وأظهرت التحقيقات الأمنية الأولية أن جريمة القتل تمت باستخدام سكين، واستعمل القاتل مساحيق الغسيل لإخفاء رائحة جثتيهما.

وبحسب صحيفة “يني شفق”، فإن المشتبه به هو أحد أقرباء الضحيتين، ويدعى أحمد بركات، وتدور الشكوك حول ارتباطه بالنظام السوري.

ونشرت الصحيفة صورة قالت إنها للمشتبه به أحمد بركات، وسط توقعات بكشف المزيد عن الجريمة التي أثارت الرأي العام السوري والتركي.

ولم يتوقع السوريون أن يكون القاتل هو أحد أقرباء الضحيتين، لا سيما أن تلقيهما تهديدات سابقة من النظام رجحت أن يكون الأخير من يقف خلف الجريمة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

توقيف مشتبه بضلوعه في قتل عروبة وحلا بركات

هيومن فويس أوقفت قوات الأمن التركية اليوم السبت، سوريا يشتبه بضلوعه في جريمة قتل الناشطة المعارضة "عروبة بركات" وابنتها "حلا" بمدينة إسطنبول. وقالت مصادر أمنية للأناضول، إن المشتبه به "أ.ب" أوقف بولاية بورصة بعد تحقيقات دقيقة وشاملة عقب جريمة القتل التي وقعت بمنطقة أسكودار في إسطنبول. وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الموقوف هو من أقارب الضحيتين، وسيحال لاحقا إلى مديرية الأمن العام في إسطنبول لاستكمال التحقيقات. وقبل نحو أسبوع، عثرت الشرطة التركية على جثتي المعارضة السورية عروبة بركات (60 عاما) وابنتها الصحفية حلا (22 عاما)، في منزلهما. وأظهرت التحقيقات الأمنية الأولية أن جريمة القتل تمت باستخدام سكين، واستعمل القاتل مساحيق

Send this to a friend