هيومن فويس

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن بلاده لم تتلقَ الدعم اللازم بخصوص أزمة اللاجئين، مشددًا على ضرورة إظهار المجتمع الدولي مزيدًا من التضامن في هذا الصدد.

جاء ذلك في إفادة أدلى بها الوزير التركي، الإثنين، خلال مشاركته في برنامج بث بشكل مباشر بالصفحة الرسمية للأمم المتحدة على موقع “فيسبوك”.

الوزير التركي قدم في إفادته معلومات عن المساعدات الإنسانية التي قدمتها بلاده للاجئين الموجودين على أراضيها، وللمحتاجين في مختلف أنحاء العالم.

وذكر جاويش أوغلو أن “المساعدات الإنسانية تمثل أولوية قصوى بالنسبة لتركيا”، مشيرًا إلى أن بلاده حلت في العام 2016 بالمركز الثاني بعد أمريكا من حيث حجم المساعدات الإنسانية التي تم تقديمها.

وشدد الوزير التركي على أن بلاده تأتي في صدارة ترتيب دول العالم التي قدمت مساعدات إنسانية، إذا تم حساب قيمة تلك المساعدات وفقا للدخل القومي.

واستطرد في النقطة ذاتها قائلا “تركيا لا تتواني ولو للحظة عن إرسال المساعدات الإنسانية للمحتاجين في أي بقعة بالعالم، من الكاريبي لإفريقيا، ومن أصغر الجزر حتى أسيا”.

ولفت الوزير في إفادته إلى أن تركيا تقدم منذ مدة طويلة مساعدات للمهجّرين من مسلمي الروهنغيا الموجودين حاليا في بنغلاديش هربًا من العنف والمجازر بإقليم أراكان، غربي ميانمار.

وتابع “تركيا مدت وتمد يد العون للمتضررين من الأعاصير في أمريكا الوسطى، ولضحايا المجاعات في إفريقيا”، مستطردًأ “لكننا لم نتلقَ الدعم اللازم في هذا الصدد”.

وأشار إلى أن بلاده أنفقت ما يقرب من 30 مليار دولار على اللاجئين السوريين منذ بدء الأزمة في بلادهم قبل 6 سنوات، موضحًا أن الدعم المقدم من المجتمع الدولي في هذا الشأن “قليل للغاية”.

وذكر أن الاتحاد الأوروبي، كان قد وعد بتقدم 3 مليار يورو لتركيا كمساعدات للاجئين.

جاويش أوغلو استطرد قائلا “وحتى يومنا هذا لم يقدموا سوى 800 مليون، وهذا رقم يعادل 25% فقط من المبلغ الذي وعدوا بتقديمه عام 2016، وها نحن قد اقتربنا من نهاية 2017”.

وأوضح أن تركيا بها 900 ألف طفل سوري في عمر المدارس، يتعين على بلاده فتح صفوف جديدة لهم “كي لا نفقد أجيالًا تمثل المستقبل السوري”. وفق ما نقلته وكالة الأناضول.

وطالب الوزير المجتمع الدولي بمزيد من التضامن مع أزمة اللاجئين، والتعامل معها بحساسية أفضل.

وفي 18 مارس/آذار2016، تعهد الاتحاد الأوروبي لأنقرة، بتخصيص 3 مليارت يورو للاجئين في تركيا بموجب خطة عمل، في إطار اتفاق توصلا إليه في نفس التاريخ، يهدف لمكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب البشر

هذا إلى جانب اتفاق ملحق يقضي بتخصيص 3 مليارات يورور إضافية يقدمها الاتحاد لصالح اللاجئين حتى نهاية 2018.

وبحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، فإن تركيا تستضيف نحو 3 ملايين لاجئ سوري، وهي في الوقت ذاته أكبر مستقبل للاجئين حول العالم.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الدعم المقدم من المجتمع الدولي “قليل للغاية..تركيا: أنفقنا 30 مليار على اللاجئين السوريين

هيومن فويس قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن بلاده لم تتلقَ الدعم اللازم بخصوص أزمة اللاجئين، مشددًا على ضرورة إظهار المجتمع الدولي مزيدًا من التضامن في هذا الصدد. جاء ذلك في إفادة أدلى بها الوزير التركي، الإثنين، خلال مشاركته في برنامج بث بشكل مباشر بالصفحة الرسمية للأمم المتحدة على موقع "فيسبوك". الوزير التركي قدم في إفادته معلومات عن المساعدات الإنسانية التي قدمتها بلاده للاجئين الموجودين على أراضيها، وللمحتاجين في مختلف أنحاء العالم. وذكر جاويش أوغلو أن "المساعدات الإنسانية تمثل أولوية قصوى بالنسبة لتركيا"، مشيرًا إلى أن بلاده حلت في العام 2016 بالمركز الثاني بعد أمريكا من حيث حجم

Send this to a friend