هيومن فويس: عادل جوخدار

توفي صباح اليوم/ الجمعة 25 آب- أغسطس 2017، اللاجئ “عدنان عثمان” وذلك قبيل موعد أجراء عملية في القلب، والتي تأخرت بسبب عدم القدرة على تأمين العلاج في الوقت اللازم.

حيث تأمنت تكلفة العلاج بعد مناشدات أطلقتها عائلة المتوفى، إلا أن تأخر جمع المبلغ وعدم تجاوب الجهات المسؤولة عن اللاجئين الفلسطينيين أدى إلى تأخر موعد العملية.

وبحسب زوجة “عدنان عثمان” فإن زوجها قد أصابته منذ عدة أيام ذبحة قلبية اضطروا على أثرها اسعافه إلى مشفى الهمشري بمدينة صيدا، حيث أدخل إلى العناية المشددة وبقي فيها مدة ثلاثة أيام، بعد ذلك تم نقله إلى مشفى دلاعة لإجراء عملية “التمييل”، حيث أخبرهم الأطباء أن زوجي يعاني من انسداد الشريان الرئيسي للقلب، وتضرر كهرباء القلب نتيجة اصابته بالأزمة القلبية، وأنه بحاجة إلى تركيب بطارية ليستعيد عافيته وحياته بشكل طبيعي.

مشيرة إلى أن إدارة المشفى أبلغتها أن موعد العملية التي سيخضع لها زوجها قد تم تحديده يوم الاثنين 21 أب الجاري بكلفة 15 ألف دولار،  إلا أن صعوبة تأمين المبلغ حالة دون ذلك.

يُشار أن الاستشفاء يُشكل أحد أبرز التحديات والمشكلات التي يواجهها المهجرين الفلسطينيين السوريين والسوريين في لبنان، فيما لا تزال المعاناة من نقص الخدمات الاستشفائية كبيرة، خصوصاً بعد ضعف نشاط المنظمات والهيئات المحلية، إثر استمرار الحرب في سورية.هنا

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

وفاة لاجئ بسبب تأخر عمليته الجراحية في لبنان

هيومن فويس: عادل جوخدار توفي صباح اليوم/ الجمعة 25 آب- أغسطس 2017، اللاجئ "عدنان عثمان" وذلك قبيل موعد أجراء عملية في القلب، والتي تأخرت بسبب عدم القدرة على تأمين العلاج في الوقت اللازم. حيث تأمنت تكلفة العلاج بعد مناشدات أطلقتها عائلة المتوفى، إلا أن تأخر جمع المبلغ وعدم تجاوب الجهات المسؤولة عن اللاجئين الفلسطينيين أدى إلى تأخر موعد العملية. وبحسب زوجة "عدنان عثمان" فإن زوجها قد أصابته منذ عدة أيام ذبحة قلبية اضطروا على أثرها اسعافه إلى مشفى الهمشري بمدينة صيدا، حيث أدخل إلى العناية المشددة وبقي فيها مدة ثلاثة أيام، بعد ذلك تم نقله إلى مشفى دلاعة لإجراء عملية

Send this to a friend