هيومن فويس: متابعة

دشن وزير الإعلام اللبناني، ملحم الرياشي، الخميس، 4 آب- أغسطس 2017 حملة إعلامية لتخفيف التوتر بين اللبنانيين والنازحيين السوريين، بعنوان “سوف أعود إلى بلدي، وأدعوك لزيارتي”.

ودُشنت الحملة بحضور بمقر وزارة الإعلام، في العاصمة بيروت، بحضور ممثلون عن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة، وسفراء الدول المانحة.

وقال الرياشي إن حكومته “حريصة على استقبال لائق لضيوف لبنان، وتحديدا النازحين السوريين، لكن لدينا مشكلة يجب حلها، وهي عدم خلق حالات توتر بين النازحين واللبنانيين”.

وأضاف أن “الحاجة ماسة إلى حملة إعلامية واسعة للتوعية على كيفية التعامل بين المُضيف والضيف”.

وأشار الوزير اللبناني إلى أن الحملة، التي ستستمر 3 أشهر، “ستشهد شهادات حية من لبنانيين، يرحبون بالنازحين السوريين، إلى حين عودتهم الآمنة والأكيدة”.

ولفت إلى أن “الأمم المتحدة أعلنت دعمها للحملة”.

من جهتها، قالت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان، سيغريد كاغ، إن “ما يقوم به الوزير الرياشي رسالة إيجابية، تعكس قدرة لبنان ومرونته، ولا بد أن يسمع المجتمع الدولي بمعاناة لبنان، الذي يقوم بالاستضافة، بقلب مفتوح وكرم”.

وأوضحت أن التوتر بين اللبنانيين والنازحيين السوريين يتجلى في “التنافس بسوق العمل”.

وشددت على ضرورة “التعاطي مع النازحين بطريقة لائقة، ونريد لهم أيضا العودة إلى بلادهم”.

ورأت المسؤولة الأممية أنه “يجب تعزيز الحوار وإطلاقه (بين اللبنانيين والنازحيين السوريين)، ولوسائل الإعلام دور مهم جدا في هذا الخصوص، ونريد التعاون مع المجتمع المدني، وهدفنا ازدهار لبنان وسلامة أراضيه”.

ولم تتضح على الفور تفاصيل عن برنامج الحملة، المدعومة من الأمم المتحدة والدول المانحة، لكن الرياشي دعا كل وسائل الإعلام للمشاركة فيها للتنديد بـ”العنصرية بكل أشكالها”.

وفي يوليو/تموز الماضي، أفادت الأمم المتحدة بأن عدد النازحين السوريين المسجلين لديها في لبنان، حتى مارس/آذار 2017، بلغ مليون و752 ألفا و468 نازحا.

بينما تشير تقديرات غير رسمية إلى أن لبنان، التي يقطنها نحو 4.5 مليون نسمة، تستضيف أكثر من مليوني نازح من جارتها، التي تشهد حربا أهلية دموية، منذ 2011.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حملة إعلامية لبنانية لتخفيف التوتر بين مواطنيها والسوريين

هيومن فويس: متابعة دشن وزير الإعلام اللبناني، ملحم الرياشي، الخميس، 4 آب- أغسطس 2017 حملة إعلامية لتخفيف التوتر بين اللبنانيين والنازحيين السوريين، بعنوان "سوف أعود إلى بلدي، وأدعوك لزيارتي". ودُشنت الحملة بحضور بمقر وزارة الإعلام، في العاصمة بيروت، بحضور ممثلون عن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة، وسفراء الدول المانحة. وقال الرياشي إن حكومته "حريصة على استقبال لائق لضيوف لبنان، وتحديدا النازحين السوريين، لكن لدينا مشكلة يجب حلها، وهي عدم خلق حالات توتر بين النازحين واللبنانيين". وأضاف أن "الحاجة ماسة إلى حملة إعلامية واسعة للتوعية على كيفية التعامل بين المُضيف والضيف". وأشار الوزير اللبناني إلى أن الحملة، التي ستستمر

Send this to a friend