هيومن فويس: فاطمة بدرخان

أعلنت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أنها وثقت حتى اليوم (3542) ضحية فلسطينية قضت إثر الحرب الدائرة في سورية، وأشار فريق الرصد والتوثيق أن القصف يحل في المرتبة الأولى في الأسباب التي أدت إلى وقوع ضحايا من اللاجئين الفلسطينيين في سورية حيث تسبب بوقوع (1147) ضحية، في حين تحل الاشتباكات المسلحة في المرتبة الثانية حيث تسببت بوقوع (900) ضحية.

ويأتي التعذيب حتى الموت في المعتقلات السورية في المرتبة الثالثة حيث وثقت المجموعة (465) اسماً للاجئين فلسطينيين قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري، وأن (195) لاجئاً فلسطينياً قضوا بسبب الجوع ونقص في الرعاية الطبية غالبيتهم قضوا إثر الحصار المشدد الذي يفرضه الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة على مخيم اليرموك.

وفي ملف المعتقلين، أشارت مجموعة العمل إلى أنها تمكنت منذ بداية الأحداث في سورية عام 2011 من تسجيل بيانات وأسماء ( 1621) معتقلاً فلسطينياً في سجون النظام السوري، منوهة أنه من المتوقع أن تكون أعداد المعتقلين وضحايا التعذيب أكبر مما تم الإعلان عنه، بسبب غياب أي إحصاءات رسمية صادرة عن النظام السوري، بالإضافة إلى تخوف بعض أهالي المعتقلين والضحايا من الإفصاح عن تلك الحالات خوفاً من ردت فعل الأجهزة الأمنية في سورية.

كما أشار فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، عن توثيق (303) لاجئاً فلسطينياً مفقوداً منذ بدء أحداث الحرب في سورية، منهم (38) لاجئة فلسطينية، وذكرت المجموعة أن أكثر من نصف المفقودين هم من أبناء مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة دمشق.

واتهم ناشطون، المجموعات الموالية للأمن السوري بقيامها عمليات خطف واعتقال، إما بداعي أن المفقود مطلوب للأمن السوري، أو من أجل مساومة ذوي المخطوف وطلب فدية مالية لإطلاق سراحه. رابط المصدر تجده هنا

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

1621 لاجئ فلسطينيي بسجون الأسد و300 مفقود

هيومن فويس: فاطمة بدرخان أعلنت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أنها وثقت حتى اليوم (3542) ضحية فلسطينية قضت إثر الحرب الدائرة في سورية، وأشار فريق الرصد والتوثيق أن القصف يحل في المرتبة الأولى في الأسباب التي أدت إلى وقوع ضحايا من اللاجئين الفلسطينيين في سورية حيث تسبب بوقوع (1147) ضحية، في حين تحل الاشتباكات المسلحة في المرتبة الثانية حيث تسببت بوقوع (900) ضحية. ويأتي التعذيب حتى الموت في المعتقلات السورية في المرتبة الثالثة حيث وثقت المجموعة (465) اسماً للاجئين فلسطينيين قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري، وأن (195) لاجئاً فلسطينياً قضوا بسبب الجوع ونقص في الرعاية الطبية غالبيتهم

Send this to a friend