هيومن فويس:

أكدت مصادر اعلامية أن الأمن العام اللبناني قرر اليوم السبت حظر دخول مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان على الصحفيين حتى إشعار آخر.

وقال صحفي يعمل لوكالة أجنبية فضّل عدم الكشف عن اسمه لـ”تحرير سوري”: كنت أنوي التوجه اليوم إلى مخيمات السوريين في عرسال والهرمل لإنجاز تقرير عن وضع المخيمات السورية بعد ما شهدته من توتر في الأيام الفائتة، وعندما تقدمت بطلب موافقة على التصوير في مديرية الأمن اللبناني، فوجئت للمرة الأولى برفض الطلب، وأبلغني ضابط في الأمن العام أن دخول المخيمات السورية في لبنان أصبح ممنوع بشكل نهائي على الصحفيين وغير الصحفيين، دون إفادتنا بأي تفاصيل إضافية.

ويتوجب عادة على الصحفي الراغب بالتصوير داخل مخيمات السوريين في لبنان تقديم طلب باسم الجهة الراغبة بالتصوير إلى الأمن العام أو المخابرات اللبنانية، التي توافق بدورها على الطلب، وجرت العادة أن تستغرق هذه الإجراءات نصف ساعة تقريباً.
وأكد الصحفي الذي تم منعه من دخول المخيمات أن الضابط لم يظهر له أي قرار رسمي بالحظر، وأبلغه بذلك شفهياً، وطلب منه رقم هاتفه لإبلاغه بأي تطورات متعلقة بالقرار.

وأبدى الصحفي تخوفه من نية محتملة لقوات الأمن اللبنانية أو المخابرات أو الجيش اللبناني للقيام بانتهاكات بحق اللاجئين السوريين، ما دفعهم إلى منع الصحفيين من دخول المخيمات.

وكانت السلطات اللبنانية سلمت جثث عشرة لاجئين سوريين كانت تعتقلهم إلى ذويهم في مخيمات منطقة عرسال، مع آثار للتعذيب بدت على جثث الضحايا، وذلك بعد مداهمات نفذتها قوات الجيش اللبناني الأسبوع الفائت في مخيمات للسوريين قرب عرسان أسفرت عن اعتقال أكثر من 150 لاجئ سوري.

مجلس محافظة ريف دمشق لدى الحكومة السورية المؤقتة كان قد وجه كتاباً إلى الأمين العام للأمم المتحدة، فند فيه تفاصيل الانتهاكات التي ارتكبت في الـ30 من شهر حزيران/يونيو الفائت، حيث تمت حملة مداهمة لمخيمات اللاجئين والمهجرين السوريين في منطقة عرسال في لبنان واعتقال المئات منهم بعد إذلالهم والتعامل معهم بطريقة غير قانونية من قبل الجيش اللبناني.

وأكد مجلس المحافظة في كتابه أن الجيش اللبناني سلم في الرابع من شهر حزيران/يونيو وعبر أحد رؤساء البلديات جثث سبعة أشخاص سوريين «أربعة منهم من محافظة حمص وثلاثة من محافظة ريف دمشق»، ومن المعتقلين لديه بتاريخ 30 يونيو/حزيران 2017، بعد أن قضوا تحت التعذيب وسوء المعاملة، ومع موافقة النيابة العامة الاستئنافية في البقاع على تسليم الجثث بدون تشريح جنائي إلا دليل واضح على وجود التعذيب، إضافة لطلب رئيس البلدية عدم تصوير الجثث قبل دفنها بحسب البيان.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الأمن اللبناني يحظر دخول الصحافة للمخيمات السورية

هيومن فويس: أكدت مصادر اعلامية أن الأمن العام اللبناني قرر اليوم السبت حظر دخول مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان على الصحفيين حتى إشعار آخر. وقال صحفي يعمل لوكالة أجنبية فضّل عدم الكشف عن اسمه لـ"تحرير سوري": كنت أنوي التوجه اليوم إلى مخيمات السوريين في عرسال والهرمل لإنجاز تقرير عن وضع المخيمات السورية بعد ما شهدته من توتر في الأيام الفائتة، وعندما تقدمت بطلب موافقة على التصوير في مديرية الأمن اللبناني، فوجئت للمرة الأولى برفض الطلب، وأبلغني ضابط في الأمن العام أن دخول المخيمات السورية في لبنان أصبح ممنوع بشكل نهائي على الصحفيين وغير الصحفيين، دون إفادتنا بأي تفاصيل إضافية. ويتوجب

Send this to a friend