هيومن فويس: إيهاب بريمو

اعتصم العشرات من الاتراك والسوريين في مدينة اسطنبول التركية امام القنصلية اللبنانية تنديدا بالمجزرة التي ارتكبها الجيش اللبناني بحق المدنيين في مخيمي “النور والقارية” للاجئين السوريين في منطقة عرسال، والتي راح ضحيتها اكثر من مقتل 18 سورياً وتشريد المئات.

فيما أقر الجيش اللبناني بمقتل 4 فقط من اللاجئين السوريين الذين اعتقلهم، خلال حملته العسكرية التي استهدفت مخيمات عرسال.

أتراك وسوريو اسطنبول معتصمين أمام القنصلية اللبنانية “د.موسى ابو ضاهر”المنسق العالم للحراك الثوري في اسطنبول قال لـ “هيومن فويس“: الاعتصام اليوم دعت له منظمة تركيه تدعى صوت الحق بمشاركة مجموعة من السوريين كذلك اعضاء من تنسيقية استنبول للثورة السورية تضامنا مع اخوتنا اللاجئين في لبنان لنكون صدى صوتهم وتسليط الضوء على الممارسات المشينة من قبل الجيش اللبناني وفضح ممارساته.

كما شدد “ابوضاهر” على المطالبة بفتح تحقيق دولي لمعرفة سبب وفاة المعتقلين الذين قضوا تحت التعذيب كذلك طالبنا بأنشاء. منطقة آمنة في القلمون برعاية دولية من اجل عودة اللاجئين اليها وفي نهاية الوقفة سلم بعض الحاضرين رسالة احتجاج الى قنصل لبنان هناك.

وبدوره “معاذ الحاج يوسف “المنسق العام لتنسيقية اسطنبول قال لـ “هيومن فويس“: تداعى مجموعة من السوريين ومجموعة من مؤسسات المجتمع المدني السورية والتركية لوقفة احتجاجية امام القنصلية اللبنانية بإسطنبول والتي تقع امام قنصلية النظام السوري بذات الوقت عدد المشاركين تجاوز 50 شخص شارك في الحراك الثوري السوري ممثلا بمنسقه العام الدكتور موسى ابو ظاهر وشاركت التنسيقية ممثلة بمنسقها العام معاذ الحاج يوسف وعدد من اعضاء الحراك والتنسيقية.

وكانت الوقفة بهدف الاحتجاج على ممارسات الجيش اللبناني ضد الاجئين السوريين في اللبنان والمطالبة بفتح تحقيق بشان استشهاد عدد من الاجئين المعتقلين تحت التعذيب.

وقد تم تسليما رسالة احتجاج للقنصلية اللبنانية موجهة للحكومة اللبنانية والشعب اللبناني ويضيف “الحاج يوسف” تخلل الوقفة عدد من الكلمات القاها عدد من الاخوة السوريين وعدد من الاخوة الاتراك ورفعت فيها لافتات تندد بحزب الله و ضد نضام الاسد وعبارات توضح ان العدو الحقيقي للشعبين السوري واللبناني هو نظام الاسد ومليشاته الطائفية وحزب الله المدعوم ايرانيا.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

وقفة تضامنية في تركيا مع لاجئي لبنان

هيومن فويس: إيهاب بريمو اعتصم العشرات من الاتراك والسوريين في مدينة اسطنبول التركية امام القنصلية اللبنانية تنديدا بالمجزرة التي ارتكبها الجيش اللبناني بحق المدنيين في مخيمي "النور والقارية" للاجئين السوريين في منطقة عرسال، والتي راح ضحيتها اكثر من مقتل 18 سورياً وتشريد المئات. فيما أقر الجيش اللبناني بمقتل 4 فقط من اللاجئين السوريين الذين اعتقلهم، خلال حملته العسكرية التي استهدفت مخيمات عرسال. أتراك وسوريو اسطنبول معتصمين أمام القنصلية اللبنانية "د.موسى ابو ضاهر"المنسق العالم للحراك الثوري في اسطنبول قال لـ "هيومن فويس": الاعتصام اليوم دعت له منظمة تركيه تدعى صوت الحق بمشاركة مجموعة من السوريين كذلك اعضاء من تنسيقية استنبول للثورة

Send this to a friend