هيومن فويس: مالك حسن

أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، اليوم/ السبت، 1 تموز 2017، حملة الاعتداءات الممنهجة التي وقعت الجمعة (٣٠ حزيران) بحق مخيمات اللاجئين والمهجرين السوريين في منطقة عرسال في لبنان، وأسفرت عن استشهاد عدد منهم، واعتقال المئات حيث جرى إذلالهم والتعامل معهم كرهائن لدى الجيش اللبناني وميليشيا حزب الله الإرهابي.

وحمّل الائتلاف الوطني السلطات اللبنانية مسؤولية سلامة اللاجئين السوريين في لبنان، ويؤكد ضرورة محاسبة ومعاقبة المسؤولين عن الجرائم والانتهاكات التي تقع بحقهم، ومنها محاولات تهجيرهم عنوة إلى مناطق أخرى، أو دفعهم للعودة إلى مناطق سيطرة النظام والميليشيات الإرهابية التابعة له.

كما طالب الائتلاف السلطات اللبنانية بتوفير الحماية اللازمة للاجئين السوريين وفقاً للقانون الدولي الإنساني إلى حين عودتهم إلى وطنهم، والتوقف عن استخدام الإرهاب المُدان ذريعة لإلحاق الأذى بالمدنيين العزل، ووقف عمليات الاعتقال المذلة التي تتم دون أي اعتبارات إنسانية أو قانونية، ويؤكد أنه بصدد مخاطبة الجامعة العربية والأمم المتحدة من جديد بشأن الأوضاع الخطيرة للاجئين السوريين في لبنان، وتحديدا في منطقة عرسال.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الائتلاف: ما جرى في عرسال "جرائم وانتهاكات"

هيومن فويس: مالك حسن أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، اليوم/ السبت، 1 تموز 2017، حملة الاعتداءات الممنهجة التي وقعت الجمعة (٣٠ حزيران) بحق مخيمات اللاجئين والمهجرين السوريين في منطقة عرسال في لبنان، وأسفرت عن استشهاد عدد منهم، واعتقال المئات حيث جرى إذلالهم والتعامل معهم كرهائن لدى الجيش اللبناني وميليشيا حزب الله الإرهابي. وحمّل الائتلاف الوطني السلطات اللبنانية مسؤولية سلامة اللاجئين السوريين في لبنان، ويؤكد ضرورة محاسبة ومعاقبة المسؤولين عن الجرائم والانتهاكات التي تقع بحقهم، ومنها محاولات تهجيرهم عنوة إلى مناطق أخرى، أو دفعهم للعودة إلى مناطق سيطرة النظام والميليشيات الإرهابية التابعة له. كما طالب الائتلاف السلطات اللبنانية بتوفير

Send this to a friend