هيومن فويس: مالك حسن

في خطوة هي الأولى من نوعها، أقدم طائرات مروحية حربية تابعة للنظام السوري، أمس/ الأربعاء، 12 نيسان- أبريل 2017، على إلقاء مناشير ورقية في محافظة إدلب شمالي البلاد، يحرض من خلالها السوريين ضد المنظر في التيار السلفي الجهادي “عبد المحيسني”، الذي يشغل منصب شرعي في هيئة تحرير الشام الإسلامية.

المناشير الورقية التي ألقاها الطيران المروحي التابع للنظام، حملت صورت الشيخ “المحيسني”، حيث أرفق النظام السوري المناشير بعبارات تحريضية ضده، وجاء في المناشير “عبد الله المحيسني، سعودي الجنسية، مجرم حرب”.

وتضمنت المناشير، “في كل مرة يدفع بأبنائكم إلى التهلكة، لقد تسبب في قتل آلاف الشباب، ما زال يقدم لكم الوعود الكاذبة من ملحمة حلب إلى حماة، وغيرهما، والنتيجة مزيد من الدم والقتل للشعب السوري، مزيد من الخراب والتشريد”.

وشملت المناشير أيضاً، يا أهلنا في إدلب، اصحوا، تخلصوا من هذا السفاح، وجاء في المنشور أيضا: “الجيش العربي السوري جيشكم، وضامن أمنكم، ومخلصكم من الإرهاب وشروره”.

فيما قال المحيسني عبر حسابه الشخصي في مواقع التواصل، رداً على هذه الصور: إن “المجرم من قتل شعبه، واستقطب المرتزقة الإيرانيين وطائرات الروس لتهدم البيوت على ساكنيها، وأضاف، “المجرم هو من قتل أطفال خان شيخون والغوطة بالكيماوي، وليس رجلا ترك زوجته وولده وجاء لينصر شعبا مظلوما ويشاطرهم آلامهم”.

والداعية “المحيسني”، هو عبدالله بن محمد بن سليمان المحيسني المعروف إختصارا بـ “عبدالله المحسيني” هو داعية سعودي حصل على الماجستير في تخصص الفقه المقارن من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وحصل بعدها على الدكتوراه وكان عنوان رسالته ” أحكام لاجئي الحرب في الفقه الإسلامي”.

والمحيسني، هو من مواليد مدينة بريدة فيمنطقة القصيم، ذهب إلى سوريا ما بين شهري اغسطس و اكتوبر من عام 2013 و بدأ نشاطه كمقاتل مستقل و قاضي شرعي يحكم بين الفصائل المختلفة في سوريا مثل تنظيم الدولة الإسلامية و جبهة النصرة و أحرار الشام لكن في فبراير 2014 بدأ يتخذ مواقف حادة و سلبية تجاه تنظيم الدولة الإسلامية و بدأ يميل إلى جبهة النصرة و أصيب أكثر من مرة في عدة معارك في أبريل 2015 و ديسمبر 2015

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

طائرة للأسد تهاجم "المحيسني" بـ"المناشير"

هيومن فويس: مالك حسن في خطوة هي الأولى من نوعها، أقدم طائرات مروحية حربية تابعة للنظام السوري، أمس/ الأربعاء، 12 نيسان- أبريل 2017، على إلقاء مناشير ورقية في محافظة إدلب شمالي البلاد، يحرض من خلالها السوريين ضد المنظر في التيار السلفي الجهادي "عبد المحيسني"، الذي يشغل منصب شرعي في هيئة تحرير الشام الإسلامية. المناشير الورقية التي ألقاها الطيران المروحي التابع للنظام، حملت صورت الشيخ "المحيسني"، حيث أرفق النظام السوري المناشير بعبارات تحريضية ضده، وجاء في المناشير "عبد الله المحيسني، سعودي الجنسية، مجرم حرب". وتضمنت المناشير، "في كل مرة يدفع بأبنائكم إلى التهلكة، لقد تسبب في قتل آلاف الشباب، ما زال

Send this to a friend