هيومن فويس: جوليا شربجي

قالت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية في خلال اجتماع في الأمم المتحدة، أمس/ الأربعاء، 12 نيسان- أبريل 2017، بأن موسكو تعزل نفسها عن العالم بسبب دعمها للنظام السوري، فيما أكدت بريطانيا بأن علماء بريطانيون توصلوا إلى الغاز الذي استهدف خان شيخون هو غاز “السارين السام”.

وأبلغت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي مجلس الأمن “أقول لزملائي من روسيا أنكم تعزلون أنفسكم عن المجتمع الدولي في كل مرة تلقي فيها إحدى طائرات الأسد برميلا متفجرا على المدنيين وفي كل مرة يحاول فيها الأسد تجويع جماعة أخرى من السكان حتى الموت.”

وأثناء اجتماع لمجلس الأمن شهد مناقشة حامية أبلغ نائب سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فلاديمير سافرونكوف المجلس المؤلف من 15 عضوا أن الدول الغربية أخطأت بإلقاء المسؤولية على الأسد عن الهجوم الذي وقع في بلدة خان شيخون.

بدوره، قال المندوب الفرنسي فرانسوا ديلاتر إن النظام السوري يعرقل عن عمد التصريح بدخول المساعدات الإنسانية، معتبرا أن “سوريا كلها مشهد للخراب وليس خان شيخون وحدها”.

وقال المتحدث إن على النظام السوري أن يعلم أن “زمن الإفلات من العقاب قد ولّى”، وأن “النظام السوري ما دام متمسكا بالحكم من خلال الدمار فيجب إرغامه على احترام القوانين الدولية”.

من جانبه، اعتبر المندوب المصري أن المجتمع الدولي لا يساهم في تقريب وجهات النظر بشأن الأزمة السورية، مطالبا الأطراف داخل البلد بتنحية المصالح الذاتية جانبا.

بدوره دافع المندوب الروسي عن مواقف بلاده التي تنفي تماما أي دور للنظام في الضربة الكيميائية ، وهاجم الدول التي انتقدت مواقف روسيا التي تدافع عن النظام السوري، كما جدد رفض أي محاولات لتغيير النظام معتبرا أنه نظام شرعي.

فيما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن مستوى الثقة بين واشنطن وموسكو تآكل منذ أن تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منصبه بينما استقبلت موسكو بشكل عدائي غير معتاد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون فيما يعكس مواجهة بين البلدين بشأن سوريا.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مناوشات بين أعضاء مجلس الأمن حول الأسد

هيومن فويس: جوليا شربجي قالت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية في خلال اجتماع في الأمم المتحدة، أمس/ الأربعاء، 12 نيسان- أبريل 2017، بأن موسكو تعزل نفسها عن العالم بسبب دعمها للنظام السوري، فيما أكدت بريطانيا بأن علماء بريطانيون توصلوا إلى الغاز الذي استهدف خان شيخون هو غاز "السارين السام". وأبلغت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي مجلس الأمن "أقول لزملائي من روسيا أنكم تعزلون أنفسكم عن المجتمع الدولي في كل مرة تلقي فيها إحدى طائرات الأسد برميلا متفجرا على المدنيين وفي كل مرة يحاول فيها الأسد تجويع جماعة أخرى من السكان حتى الموت." وأثناء اجتماع لمجلس الأمن شهد مناقشة حامية

Send this to a friend