هيومن فويس:

قتل ستة عسكريين وطال دمار “شبه كامل” قاعدة الشعيرات العسكرية في وسط سوريا بعد الضربة الأمريكية التي استهدفته بعشرات الصواريخ، وبحسب مصادر اعلامية “المطار دمر بشكل شبه كامل بما فيه من طائرات وقواعد دفاع جوي”، مشيرة إلى أن “مدرج المطار وحظائر الطائرات ومخزن الوقود ومبنى الدفاع الجوي جميعها دمرت بشكل كامل، كما أسفرت الضربة الأمريكية، عن مقتل 6 عسكريين بينهم ضابط برتبة عميد.

وفي المقابل أعلن رئيس لجنة شؤون الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي، فكتور أوزيروف، أن روسيا ستدعو لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن بشأن الضربة الأميركية التي استهدفت قاعدة جوية للنظام السوري.، ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن أوزيروف قوله إن “روسيا قبل كل شيء ستطالب بعقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي. ويمكن اعتبار هذا عدوان من قبل الولايات المتحدة ضد دولة عضو في الأمم المتحدة”.

وأضاف: “لا أستبعد أن ذلك سيكون مثالا سيئا للغاية بالنسبة للمعارضة المسلحة في سوريا، وأن ذلك قد يضع الاتفاقات التي تم التوصل إليها مع المعارضة، بما في ذلك في جنيف، محل الشك”، وأضاف أن هذه الضربة الأميركية قد تقوض أيضا الجهود لمكافحة الإرهاب في سوريا.

وأشار أيضا إلى أن التعاون بين العسكريين الروس والأميركيين في سوريا قد يتوقف بسبب هذه الضربة الصاروخية الأميركية.

وفي نفس السياق دعت بوليفيا، العضو غير الدائم في مجلس الأمن الدولي، إلى عقد جلسة طارئة للمجلس لمناقشة هذه المستجدات.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس الأمن الدولي أجّل، أمس الخميس، تصويتا على مشروع قرار يطلب إجراء تحقيق حول الهجوم الذي يشتبه بأنه كيمياوي في سوريا.

وقالت مصادر غربية إن مجلس الأمن قرر ألا يصوت على مشروع قرار يدين هجوما بالغاز في منطقة يسيطر عليها مقاتلو المعارضة بشمال سوريا، لكنه سيواصل المشاورات.

ويطالب مشروع القرار بإجراء تحقيق كامل بالتعاون مع الحكومة السورية حول الهجوم الذي يشتبه بأنه كيمياوي، الثلاثاء، في خان شيخون بمحافظة إدلب في شمال غربي سوريا.

أطلق الجيش الأمريكي، فجر اليوم الجمعة، 59 صاروخا من طراز توماهوك من مدمرتين للبحرية الأمريكية على مطار الشعيرات العسكري (طياس)، جنوب شرق مدينة حمص، وسط سوريا، وقال المتحدث باسم البنتاغون، جيف ديفيز، إن من بين الأهداف طائرات وأنظمة للدفاع الجوي.

وأضاف للصحفيين: “استهدفت هذه الصواريخ طائرات وحظائر طائرات محصنة ومناطق لتخزين الوقود والإمدادت اللوجستية ومخازن للذخيرة وأنظمة دفاع جوي وأجهزة رادار”.

وتابع أن الجيش الأمريكي أخطر القوات الروسية مسبقا بضرباته على قاعدة جوية سورية، ولم يقصف أجزاء من القاعدة يعتقد أن عسكريين روس متواجدين فيها.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الضربة الأميركية تسفر عن مقتل 6 ضباط.. وروسيا تدعو مجلس الأمن لجلسة طارئة

هيومن فويس: قتل ستة عسكريين وطال دمار “شبه كامل” قاعدة الشعيرات العسكرية في وسط سوريا بعد الضربة الأمريكية التي استهدفته بعشرات الصواريخ، وبحسب مصادر اعلامية “المطار دمر بشكل شبه كامل بما فيه من طائرات وقواعد دفاع جوي”، مشيرة إلى أن “مدرج المطار وحظائر الطائرات ومخزن الوقود ومبنى الدفاع الجوي جميعها دمرت بشكل كامل، كما أسفرت الضربة الأمريكية، عن مقتل 6 عسكريين بينهم ضابط برتبة عميد. وفي المقابل أعلن رئيس لجنة شؤون الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي، فكتور أوزيروف، أن روسيا ستدعو لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن بشأن الضربة الأميركية التي استهدفت قاعدة جوية للنظام السوري.، ونقلت وكالة "سبوتنيك" عن أوزيروف قوله إن

Send this to a friend