هيومن فويس: عادل جوخدار

قال عضو في الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري المعارض، أمس/ الجمعة، 24 آذار- مارس، بإن تطبيق الانتقال السياسي عبر المفاوضات الجارية في جنيف هو المفتاح لجميع السلال في الملف السوري.

ولفت عضو الهيئة السياسية ياسر الفرحان في تصريحات نقلها موقع “الائتلاف السوري، بالحديث: “نقبل تركيز المبعوث الخاص ستيفان دي ميستورا على قرار مجلس الأمن 2254 ليكون أساس الأعمال على أن لا يتجاوز باقي القرارات”، مضيفاً “نريد أن ندخل في مضمون المفاوضات دون أن تشغلنا ذرائع النظام”.

وأكد الفرحان أن خلاص سورية من إرهاب داعش لن يتم “ما لم نتحرر من الأسد ونظامه أولاً”، وانطلقت أمس في جنيف جولة جديدة من مفاوضات جنيف، وذلك بالتزامن مع معارك عنيفة تقودها قوات الجيش السوري الحر في العاصمة دمشق لفك الحصار عن حيي القابون وبرزة.

وأشار الفرحان إلى أن الثوار يحاربون دفاعاً عن شعبهم، لمنع التطهير العرقي الذي يمارسه الأسد ولتحرير البلاد من إرهاب النظام وداعش، والميليشيات الإيرانية، مبيّناً أن النظام يحضر نفسه لتهجير آلاف من السوريين من منازلهم في الغوطة كما فعل شرق حلب والوعر ومناطق أخرى.

وشدد المسؤول في الائتلاف الوطني على أن ذلك “جريمة حرب ترقى إلى جرائم إبادة ولا يمكن أن نتوقع من شعبنا أن يجلس وينتظر ما سيحدث”.

وكان قد قال رئيس وفد المعارضة السورية إلى محادثات جنيف 5، نصرالحريري، اليوم الجمعة، إنالمعارضة السورية هنا لتحرير بلادنا من الإرهاب، وأوله إرهاب الأسد، مشدداً على أنهم متمسكون بمناقشة الانتقال السياسي.

وأوضح الحريري، في مؤتمر صحافي من جنيف، إن مئات الآلاف من السوريين يحاصرهم النظام وحلفاؤه، موضحا أن قوات النظام صعدت من هجماتها على المدنيين خلال الفترة الماضية، مشيرا إلى أن “الجيش السوري الحر” يخوض معارك لحماية المدنيين من “إرهاب النظام”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الائتلاف: الانتقال السياسي مفتاج جميع السلال

هيومن فويس: عادل جوخدار قال عضو في الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري المعارض، أمس/ الجمعة، 24 آذار- مارس، بإن تطبيق الانتقال السياسي عبر المفاوضات الجارية في جنيف هو المفتاح لجميع السلال في الملف السوري. ولفت عضو الهيئة السياسية ياسر الفرحان في تصريحات نقلها موقع "الائتلاف السوري، بالحديث: "نقبل تركيز المبعوث الخاص ستيفان دي ميستورا على قرار مجلس الأمن 2254 ليكون أساس الأعمال على أن لا يتجاوز باقي القرارات"، مضيفاً "نريد أن ندخل في مضمون المفاوضات دون أن تشغلنا ذرائع النظام". وأكد الفرحان أن خلاص سورية من إرهاب داعش لن يتم "ما لم نتحرر من الأسد ونظامه أولاً"، وانطلقت أمس في

Send this to a friend