هيومن فويس: ندى الزعبي

أعلنت فصائل من الجبهة الجنوبية للجيش الحر في محافظة درعا جنوبي سوريا عن استكمالها للمرحلة الثالثة من المعارك السابقة ضد جيش خالد “المتهم بمبايعة تنظيم الدولة” في ريف المحافظة الغربي، فيما أطلقت الجبهة الجنوبية على المعركة اسم “صد البغاة”.

وتهدف المعركة لوقف تقدم جيش خالد بن الوليد على عدة جبهات وإعادة السيطرة على المدن والبلدات التي استولى عليها في أوقات سابقة.

بدوره قال مدير المكتب الإعلامي لجبهة أنصار الإسلام “فراس الأنصاري”: الاشتباكات تجري على أشدها بين فصائل الجبهة الجنوبية وجيش خالد بن الوليد بالتزامن مع قصف مدفعي للأخير على مدن وبلدات حوض اليرموك.

ولفت المصدر، إلى أن الحر يقوم بالتمهيد المدفعي أثناء تقدمه على الجبهات أيضا، وأن المعارك تدور ما بين عمليات كر وفر. وحول تحرير الثوار لتل عشترة، تحدث الأنصاري، أنه وبعد تحرير التل قام جيش خالد بن الوليد بعملية التفاف على الثوار وأعاد سيطرته على التل مرة أخرى منوها إلى أن جبهة أنصار الإسلام المشاركة في العمل والتي تقاتل على كلا من جبهات جلين والشركة الليبية وبلدة حيط ومدينة نوى وسرية ال م.د تقوم بالعمل والتنسيق مع باقي الفصائل لتحرير الحوض من تنظيم الدولة.

وأشار المتحدث، إلى أنه تم تدمير عدد من الآليات والمدرعات لجيش خالد بن الوليد من بينها تركس ومضاد 23 إضافة لمقتل العديد من عناصر التنظيم.

يذكر أن معركة صد البغاة أو كما يسميها البعض دحر البغاة تم الإعلان والبدء بمرحلتها الأولى منذ ما يقارب الشهر، وذلك بعد تقدم جيش خالد بن الوليد واستيلائه على عدة مدن وبلدات في منطقة حوض اليرموك عقب البدء بمعركة الموت ولا المذلة التي أطلقتها فصائل الجبهة الجنوبية لتحرير حي المنشية في درعا والتصدي لمحاولة النظام التقدم والسيطرة على جمرك درعا القديم مع الاردن.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الحر بدرعا يطلق معركة جديدة ضد "جيش خالد"

هيومن فويس: ندى الزعبي أعلنت فصائل من الجبهة الجنوبية للجيش الحر في محافظة درعا جنوبي سوريا عن استكمالها للمرحلة الثالثة من المعارك السابقة ضد جيش خالد "المتهم بمبايعة تنظيم الدولة" في ريف المحافظة الغربي، فيما أطلقت الجبهة الجنوبية على المعركة اسم "صد البغاة". وتهدف المعركة لوقف تقدم جيش خالد بن الوليد على عدة جبهات وإعادة السيطرة على المدن والبلدات التي استولى عليها في أوقات سابقة. بدوره قال مدير المكتب الإعلامي لجبهة أنصار الإسلام "فراس الأنصاري": الاشتباكات تجري على أشدها بين فصائل الجبهة الجنوبية وجيش خالد بن الوليد بالتزامن مع قصف مدفعي للأخير على مدن وبلدات حوض اليرموك. ولفت المصدر، إلى

Send this to a friend