هيومن فويس: عادل جوخدار

قالت وحدات حماية الشعب، التي تشكل أساس قوات سوريا الديمقراطية “قسد” لـ “رويترز” يوم الاثنين، 20 آذار- مارس 2017، إن روسيا بصدد إقامة قاعدة عسكرية في شمال غرب سوريا بموجب اتفاق ثنائي وستساعد في تدريب مقاتليها وهي خطوة ستغضب تركيا التي تحاول منع الأكراد من تحقيق مكاسب قرب حدودها.

لكن وزارة الدفاع الروسية قالت إنها لا تعتزم إقامة أي قواعد عسكرية جديدة في سوريا، وأضافت أن فرعا “لمركز المصالحة” الذي يتفاوض على هدنات محلية بين الأطراف المتحاربة في سوريا يوجد في محافظة حلب قرب عفرين.

وقال ريدور خليل المتحدث باسم وحدات حماية الشعب لرويترز: إنه جرى التوصل للاتفاق مع روسيا يوم الأحد وإن قوات روسية وصلت بالفعل إلى الموقع في عفرين بشمال غرب سوريا مع ناقلات جند وعربات مدرعة. وأضاف في رسالة مكتوبة أن هذا هو الاتفاق الأول من نوعه.

وأضاف “خليل”، إن منطقة كفر جنة، التي يجري فيها نشر قوات روسية، قصفتها القوات التركية من قبل من الجانب الآخر من الحدود. ورفض الكشف عن عدد الجنود الروس الذين وصلوا إلى كفر جنة.

وقال خليل “التواجد الروسي، يأتي بعد اتفاق مع القوات الروسية العاملة في سوريا في إطار التعاون ضد الإرهاب وتقديم القوات الروسية المساعدة لتدريب قواتنا على أساليب الحرب الحديثة ولبناء نقطة اتصال مباشرة مع القوات الروسية.

وكان قد قال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش ردا على سؤال بشأن عفرين إن أنقرة لن تسمح أبدا بما وصفها “منطقة إرهاب، دولة إرهاب” في شمال سوريا في إشارة إلى وحدات حماية الشعب.

وقال قورتولموش في مؤتمر صحفي في أنقرة “أبلغنا ذلك لكل الأطراف المعنية في كل اجتماع تقريبا. الروس يعلمون ذلك والأمريكيون يعلمون ذلك والدول الأخرى تعلم ذلك”.

بدوره، عقب العقيد “فارس العلي” بالقول: نلاحظ من خلال مراقبتنا للتطورات شمالي سوريا، بان الدول الكبرى “واشنطن، موسكو” بدأوا بتعزيز دور الميليشيات المؤسسة على أسس عرقية مقابل قيام تلك الدور بمحاربة الجيش السوري الحر المدعوم من الحاضنة الشعبية السورية.

ورأى المصدر العسكري خلال تصريحاته لـ “هيومن فويس“، بان القاعدة العسكرية الروسية في مناطق سيطرة وحدات حماية الشعب هدفها تكريس للتقسيم وتوطيد لحكم الإدارة الذاتية، كخطوة حالية لما بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على الرقة، معقل تنظيم الدولة الرئيسي في سوريا.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

القاعدة الروسية بـ "عفرين"..للمصالحة أم للتقسيم؟

هيومن فويس: عادل جوخدار قالت وحدات حماية الشعب، التي تشكل أساس قوات سوريا الديمقراطية "قسد" لـ "رويترز" يوم الاثنين، 20 آذار- مارس 2017، إن روسيا بصدد إقامة قاعدة عسكرية في شمال غرب سوريا بموجب اتفاق ثنائي وستساعد في تدريب مقاتليها وهي خطوة ستغضب تركيا التي تحاول منع الأكراد من تحقيق مكاسب قرب حدودها. لكن وزارة الدفاع الروسية قالت إنها لا تعتزم إقامة أي قواعد عسكرية جديدة في سوريا، وأضافت أن فرعا "لمركز المصالحة" الذي يتفاوض على هدنات محلية بين الأطراف المتحاربة في سوريا يوجد في محافظة حلب قرب عفرين. وقال ريدور خليل المتحدث باسم وحدات حماية الشعب لرويترز: إنه جرى

Send this to a friend