هيومن فويس: حسام محمد

أكدت مصادر عسكرية رفيعة المستوى في المعارضة السورية المسلحة شمالي سوريا لـ “هيومن فويس” توصل حركة أحرار الشام الإسلامية وهيئة تحرير الشام إلى اتفاق لتحجيم الخلافات الحادة التي كانت على وشك أن تؤدي إلى حرب دموية بين الجانبين.

وقالت المصدر العسكري الخاص الذي فضل حجب اسمه: بادئ الأمر سيكون العمل على إنهاء حالة التوتر العسكرية بين الحركة والهيئة في الشمال السوري، وإنهاء حالة الاستنفار العسكري ورفع الحواجز التي وضعت خلال تفاقم الأزمة، وكذلك إيقاف التجييش الإعلامي.

وأضاف القيادي، كذلك نجحا الطرفان في الاتفاق على لجنة تحكيم لفض الخلافات والنقاط العالقة بين حركة أحرار الشام وهيئة تحرير الشام، حيث ستشمل اللجنة القيادي في الحركة “حسن صوفان”، والقيادي في هيئة تحرير الشام “مظهر الويس”.

وأكد المصدر بوجود إمكانية لقيام عمل عسكري مشترك بين هيئة تحرير الشام والأحرار، أما الاندماج تحت مظلة واحدة فهو من الصعوبات البالغة في الفترة الراهنة، ولكن هنالك إمكانية لتجمع كافة الفصائل تحت راية الجانبين، حيث يتحول الشمال السوري لكتلتين عسكريتين فقط، هما حركة أحرار الشام وهيئة تحرير الشام.

وكانت قد عصفت موجة من الخلافات والنزاعات الحادة بين هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام الإسلامية في الشمال السوري، والتي وصلت إلى إمكانية نشوب معارك دموية بين الجانبين، عقب حالة احتقان بينهما وحرب بيانات وتجييش إعلامي وصل إلى مستويات قيادات الصف الأول لكليهما.

حيث كانت تؤكد حركة أحرار الشام بان هيئة التحرير ارتكبت بحق مقارها العسكرية وعناصر اعتداءات، وصفتها الحركة بـ “البغي”، وأصدرت الحركة قبل يومين بيان رسمي تؤكد بانها بصدد الرد على أي اعتداء تقوم به هيئة التحرير ضد مواقعها.

فيما أصدرت هيئة تحرير الشام بدورها بياناً رسمياً، اتهمت من خلاله حركة أحرار الشام بعرقة الاندماج بين الهيئة وبقية الفصائل في الشمال.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

قيادي لـ "هيومن فويس": احتواء النزاع بين أحرار وتحرير الشام

هيومن فويس: حسام محمد أكدت مصادر عسكرية رفيعة المستوى في المعارضة السورية المسلحة شمالي سوريا لـ "هيومن فويس" توصل حركة أحرار الشام الإسلامية وهيئة تحرير الشام إلى اتفاق لتحجيم الخلافات الحادة التي كانت على وشك أن تؤدي إلى حرب دموية بين الجانبين. وقالت المصدر العسكري الخاص الذي فضل حجب اسمه: بادئ الأمر سيكون العمل على إنهاء حالة التوتر العسكرية بين الحركة والهيئة في الشمال السوري، وإنهاء حالة الاستنفار العسكري ورفع الحواجز التي وضعت خلال تفاقم الأزمة، وكذلك إيقاف التجييش الإعلامي. وأضاف القيادي، كذلك نجحا الطرفان في الاتفاق على لجنة تحكيم لفض الخلافات والنقاط العالقة بين حركة أحرار الشام وهيئة تحرير

Send this to a friend