هيومن فويس

لأول مرة.. الإمارات وتركيا تتبادلات الرسائل الايجابية- هل حان الوقت التغيير؟

واصلت صحف أبوظبي، الجمعة، الاحتفاء بتهنئة وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي، مصطفى ورانك، للإمارات بنجاح وصول “مسبار الأمل” إلى مداره حول المريخ، ورد رئيسة وكالة الامارات للفضاء الوزيرة سارة الأميري عليه.

والخميس، نشر ورانك، تغريدة عبر حسابه على تويتر، قائلا: “كل استكشاف جديد في الفضاء له قدرة على زيادة التعاون الدولي في خدمة مصالح السلام في كل العالم”.

وأضاف ورانك: “نجاح الإمارات في مهمة الأمل، التي استمرت فيها منذ زمن طويل، يستحق الإشادة.. نهنئكم”.

وردت الأميري على التغريدة بأخرى كتبتها باللغتين الإنجليزية والتركية شكرت فيها الوزير ورانك، قائلة: “نحن كذلك نعتقد أن استكشاف الفضاء كان دائما وسيلة لبناء الجسور وتطوير فهمنا البشري الجماعي”.

وأضافت الوزيرة الإماراتية: “أتمنى لتركيا رحلة اكتشاف ناجحة إلى القمر عام 2023، في ما سيزيد إسهام المنطقة في استكشاف الفضاء”.

وبمانشيت عنوانه “الوزراء الأتراك والإماراتيون يستكشفون الفضاء على تويتر”، احتفت صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية الناطقة بالإنجليزية، بـ”تبادل كبار الوزراء الإماراتيين وتركيا التغريدات بشأن نجاح مهمة الأمل ومستقبل استكشاف الفضاء”.

وذكرت الصحيفة في الخبر أن “الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كشف هذا الشهر عن برنامج صاروخي طموح مدته 10 سنوات مع خطط لإرسال مهمة إلى القمر ورواد فضاء إلى الفضاء”.

وأبرزت صحيفة “الاتحاد”، التهنئة التركية بصورة مشتركة للوزير ورانك والوزيرة الإماراتية سارة الأميري.

ونشرت الصحيفة الخبر بعنوان ” في تغريدة وجهها لسارة الأميري.. وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي يهنئ الإمارات على نجاح مسبار الأمل”.

فيما أوردت صحيفة “الوطن” الخبر بعنوان “سارة الأميري تشكر وزير الصناعة التركي لتهنئته بنجاح مسبار الأمل في دخول مداره حول المريخ”، ضمن أهم الأخبار المتعلقة بمجال الفضاء بالإمارات.

كما أبرزت صحيفة “الرؤية” التهنئة التركية بعنوان “سارة الأميري تشكر وزير الصناعة التركي على الإشادة بمسبار الأمل”.

بدورها علقت صحيفة “أخبار الإمارات” على صورة للوزير ورانك، بعنوان “وزير تركي يهنيء الإمارات بنجاح مسبار الأمل”.

والخميس، أبرزت صحيفة “البيان” الحدث بملصق نشرته على حسابها الرسمي بموقع “تويتر” تحت عنوان “دبلوماسية الفضاء”، حاملا صورتي الوزير التركي والوزيرة الإماراتية وتغريدتيهما.

بينما نشرت صحيفة “الإمارات اليوم” الخبر بعنوان “استكشاف الفضاء سيظل دائمًا وسيلة لبناء الجسور.. تركيا تهنئ الإمارات بنجاحها في مهمة مسبار الأمل”.

وعلقت صحيفة “غولف نيوز” الناطقة بالإنجليزية، على الخبر بعنوان “الوزيرة الإماراتية تشكر نظيرها التركي على رسالة نجاح مسبار الأمل، وتتمنى لتركيا نجاح مهمة القمر عام 2023″، كما نقلت عن الأميري قولها “استكشاف الفضاء وسيلة لبناء الجسور”.

ووصل مسبار “الأمل” الإماراتي يوم 9 فبراير/شباط الجاري إلى مدار المريخ، وأرسل في 15 من الشهر نفسه أول صورة التقطها للكوكب الأحمر إلى الأرض.

والمسبار البالغ وزنه 1.3 طنا والذي تم إرساله إلى المريخ بواسطة صاروخ “H-2A” من مركز تانيغاشيما الفضائي باليابان في يوليو/ تموز 2020، سيجري دراسات حول الطقس والتغيرات المناخية على الكوكب الأحمر.

وبالتزامن مع ذلك أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان أن تركيا تنوي، في إطار برنامجها الفضائي، إرسال مركبة فضاء إلى القمر عام 2023.

بعبارات ترحيبية ورسائل إيجابية، استقبل مغردون عرب، التهنئة المتبادلة بين الوزير التركي مصطفى ورانك، والوزيرة الإماراتية سارة الأميري بنجاح وصول “مسبار الأمل” إلى مداره حول المريخ، بمزيد من التفاخر بإنجازات البلدين في مجال الفضاء.

والخميس، نشر ورانك، تغريدة عبر حسابه على تويتر، قائلا: “كل استكشاف جديد في الفضاء له قدرة على زيادة التعاون الدولي في خدمة مصالح السلام في كل العالم”.

وأضاف ورانك: “نجاح الإمارات في مهمة الأمل، التي استمرت فيها منذ زمن طويل، يستحق الإشادة.. نهنئكم”.

وردت الأميري على التغريدة بأخرى كتبتها باللغتين الإنجليزية والتركية شكرت فيها الوزير ورانك، قائلة: “نحن كذلك نعتقد أن استكشاف الفضاء كان دائما وسيلة لبناء الجسور وتطوير فهمنا البشري الجماعي”.

وأضافت الوزيرة الإماراتية: “أتمنى لتركيا رحلة اكتشاف ناجحة إلى القمر عام 2023، في ما سيزيد إسهام المنطقة في استكشاف الفضاء”.

بدوره قال محمد صادق الصريمي، عبر حسابه على تويتر: إن “المبدعین عونا لبعضهم البعض. أتمنى علاقة ترکیة إماراتیة قویة، سیکون نفعها للعالم الإسلامي والعربي کبیر”.

من جانبه أعرب المغرد محمد نزال، عن بالغ الفخر بإنجازات أنقرة وأبو ظبي في مجال الفضاء قائلا: الإماراتيون والأتراك قوتان لا يستهان بهما تجاريًا وسياسيًا وعسكريًا ودبلوماسيًا.. الأولى جزء من الخليج والجامعة العربية والمؤتمر الإسلامي، والثانية جزء من الناتو والمؤتمر الإسلامي”.

وأضاف نزال عبر تويتر: “ربنا يؤلّف بين قلوبكم ومواقفكم وأهدافكم فدِينكم واحد ونعيش بمنطقة واحدة. نسأل الله التوافق”.

بدوره قال الكوردي الأيوبي، عبر تويتر: “ندعو الله تعالى بأن يجمع كلمة هذه الأمة بعربها وعجمها”، فيما دٌون المغرد “عبد الخالق” بخصوص التقارب بين البلدين قائلا: “هذا هو التحالف المطلوب”.

وقال محمد الهدهد، تعليقا على تهنئة الوزير ورانك للإمارات: “هذه هي تركيا العظيمة دائما”، كما أعاد عشرات المغردين نشر خبر التهنئة بين الوزيرين بعبارات تحمل مزيدًا من التفاؤل.

وعلى صعيد مواز، احتفت مختلف الصحف الإماراتية، الصادرة الجمعة، بتهنئة وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي، للإمارات، واصفة إياها “دبلوماسية الفضاء”.

ووصل مسبار “الأمل” الإماراتي يوم 9 فبراير/شباط الجاري إلى مدار المريخ، وأرسل في 15 من الشهر نفسه أول صورة التقطها للكوكب الأحمر إلى الأرض.

والمسبار البالغ وزنه 1.3 طنا والذي تم إرساله إلى المريخ بواسطة صاروخ “H-2A” من مركز تانيغاشيما الفضائي باليابان في يوليو/ تموز 2020، سيجري دراسات حول الطقس والتغيرات المناخية على الكوكب الأحمر.

وبالتزامن مع ذلك أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان أن تركيا تنوي، في إطار برنامجها الفضائي، إرسال مركبة فضاء إلى القمر عام 2023.

المصدر: الأناضول

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

لأول مرة.. الإمارات وتركيا تتبادلات الرسائل الايجابية- هل حان الوقت التغيير؟

هيومن فويس لأول مرة.. الإمارات وتركيا تتبادلات الرسائل الايجابية- هل حان الوقت التغيير؟ واصلت صحف أبوظبي، الجمعة، الاحتفاء بتهنئة وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي، مصطفى ورانك، للإمارات بنجاح وصول "مسبار الأمل" إلى مداره حول المريخ، ورد رئيسة وكالة الامارات للفضاء الوزيرة سارة الأميري عليه. والخميس، نشر ورانك، تغريدة عبر حسابه على تويتر، قائلا: "كل استكشاف جديد في الفضاء له قدرة على زيادة التعاون الدولي في خدمة مصالح السلام في كل العالم". وأضاف ورانك: "نجاح الإمارات في مهمة الأمل، التي استمرت فيها منذ زمن طويل، يستحق الإشادة.. نهنئكم". وردت الأميري على التغريدة بأخرى كتبتها باللغتين الإنجليزية والتركية شكرت فيها الوزير ورانك، قائلة:

Send this to a friend