هيومن فويس

كشفها علنا.. جمال سليمان يخرج عن صمته ومفاجأة للسوريين

وختم سليمان منشوره بالتأكيد على قبوله كمواطن سوري بالمجلس العسكري واسع التمثيل إذا وجد، خاصةً “في ظل فشل العملية السياسية التفاوضية، وفي ظل تعنت النظام السوري عن الانخراط فيها، وفي ظل ماتعانيه المعارضة من انقسام و محاولات بعض الدول للاستيلاء على صوتها”.

علق الفنان والمعارض السوري جمال سليمان، اليوم الجمعة، على الأخبار المتداولة حول لقائه مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، وحقيقة الصفة التي حضر بها الاجتماع، مؤكداً بأنه صاحب فكرة “المجلس العسكري” لتولي حكم انتقالي في سوريا.

– تعليق جمال سليمان على لقائه مع لافروف
وجاء تعليق سليمان، بمنشور كتبه على صفحته الشخصية على موقع “فيس بوك”، قال فيه: “تعقيباً على لقائنا مع السيد لافروف وزير خارجية روسيا الاتحادية والأخبار التي انتشرت حول هذا اللقاء وتحديداً ما نشرته صحيفة الشرق الأوسط، من أننا (منصتي موسكو و القاهرة) قد قدمنا للجانب الروسي مقترح تشكيل مجلس عسكري يحكم سوريا في المرحلة الانتقالية”.

وتابع قائلاً: “فإنني أريد توضيح ما جرى للرأي العام احتراماً مني للحقيقة واحتراماً لحساسية المسألة التي تتعلق بمستقبلنا كسوريين على اختلاف انتماءاتنا وكذلك تمس مستقبل وطننا”.

وأكد بأنه “أنا كنت في هذا الاجتماع بصفتي الشخصية وليس بصفتي ممثلاً عن مؤتمر القاهرة لأنني جمدت عملي في المؤتمر وفي هيئة التفاوض لأسباب داخلية تتعلق بالخلافات الأخيرة التي بذلت مع آخرين جهداً كبيراً في حلحلتها و لم نفلح”.

– فكرة المجلس العسكري
وأشار سليمان في منشوره إلى القول: “الشيء الآخر أنني أنا (بصفتي الشخصية) من طرحت فكرة المجلس العسكري كصيغة بديلة لجسم الحكم الإنتقالي الواردة في وثيقة جنيف والتي بعد 6 سنوات لم ترى النور ولا يوجد مؤشر على أنها ستراه والتي بدونها لا يمكن أن يكون هناك مرحلة انتقالية و بالتالي لا يمكن تنفيذ القرار 2254”.

كما وكشف سليمان بأنّ هذه ليست المرة الأولى التي يطرح فيها هذه الفكرة، حيث قال: “وجدير القول أنني سبق وطرحت ذلك على السيد بوغدانوف نائب الوزير قبل أكثر من 4 سنوات بصيغة أولية”.

وأضاف بأنه “مع الوقت طور هذا المقترح بما يضمن فعاليته والحد من أعراضه الجانبية وكذلك اتساقه مع جوهر و هدف 2254، ومن هذا المنطلق كان لا بد من التفكير بمهمات هذا المجلس وصيغة إنشائه بحيث يكون واسع التمثيل”.

– إيمان روسي به
أعلنت صحيفة الشرق الأوسط، في 10 فبراير / شباط الحالي، بأنها حصلت على نسخة من وثيقة قدمها معارضون من منصتي (موسكو والقاهرة) لنفيذ القرار “2254”، وتضمنت اقتراحاً بـ “تشكيل مجلس عسكري” خلال مرحلة انتقالية يتم الاتفاق حول مدتها.

وتعليقاً على ذلك، قال سليمان في منشوره: “لم أقدم هذا المقترح مكتوباً للجانب الروسي كما جاء في صحيفة الشرق الأوسط، لأن ذلك لن يكون صائباً من ناحية ديبلوماسية مالم يبدي الطرف الآخر اهتمامه الجدي به”.

لكنه أشار قائلاً: “أظن أن عند الروس من يرى أنه المخرج الوحيد و لكن يبدو أن هناك تيارات أخرى ترى غير ذلك، أو أن الوقت لم يحن بعد والصفقات لم تنضج”.

وختم سليمان منشوره بالتأكيد على قبوله كمواطن سوري بالمجلس العسكري واسع التمثيل إذا وجد، خاصةً “في ظل فشل العملية السياسية التفاوضية، وفي ظل تعنت النظام السوري عن الانخراط فيها، وفي ظل ماتعانيه المعارضة من انقسام و محاولات بعض الدول للاستيلاء على صوتها”.

والجدير ذكره أن تقارير إعلامية أفادت بأن منصتي القاهرة وموسكو في المعارضة السورية، عقدتا لقاءً مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في 21 يناير / كانون الثاني الماضي، وبحثا معه آخر تطورات القضية السورية.

وبحسب معلومات متطابقة فقد تكوّن الوفد حينها من “قدري جميل أمين حزب الإرادة الشعبية ورئيس منصة موسكو للمعارضة السورية ومهند دليقان عضو منصة موسكو في اللجنة الدستورية المصغرة، ود. خالد المحاميد عضو مجلس الأعمال السوري، والأستاذ جمال سليمان”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

جمال سليمان يخرج عن صمته ومفاجأة للسوريين

هيومن فويس كشفها علنا.. جمال سليمان يخرج عن صمته ومفاجأة للسوريين وختم سليمان منشوره بالتأكيد على قبوله كمواطن سوري بالمجلس العسكري واسع التمثيل إذا وجد، خاصةً “في ظل فشل العملية السياسية التفاوضية، وفي ظل تعنت النظام السوري عن الانخراط فيها، وفي ظل ماتعانيه المعارضة من انقسام و محاولات بعض الدول للاستيلاء على صوتها”. علق الفنان والمعارض السوري جمال سليمان، اليوم الجمعة، على الأخبار المتداولة حول لقائه مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، وحقيقة الصفة التي حضر بها الاجتماع، مؤكداً بأنه صاحب فكرة “المجلس العسكري” لتولي حكم انتقالي في سوريا. – تعليق جمال سليمان على لقائه مع لافروف وجاء تعليق سليمان،

Send this to a friend