هيومن فويس

تركيا توجـ.ـه ضـ.ـربة قـ.ـاسية لإيـ.ـران.. وتعتـ.ـقل مسـ.ـؤولا كبـ.ـيرا

قالت صحـ.ـيفة “ديلي صباح” التركية المقـ.ـربة من الحـ.ـكومة إن السـ.ـلطات التركية اعتقـ.ـلت مؤخـ.ـراً موظـ.ـف القنـ.ـصلية الإيـ.ـرانية في إسطنبول، محـ.ـمد رضـ.ـا ناصـ.ـر زاده.

بتهـ.ـمة مساعدة الرجل الذي دبـ.ـر اغـ.ـتيال المعـ.ـارض الإيـ.ـراني مسـ.ـعود مـ.ـو لاوي فاردانجـ.ـاني في عام 2019 في إسطنبول، في أحـ.ـدث حلـ.ـقة من مسلـ.ـسل التـ.ـوتر الإيـ.ـراني التركي على خلفـ.ـية العمـ.ـليات المتـ.ـصاعدة للمـ.ـخابـ.ـرات الإيـ.ـرانية ضـ.ـد المعـ.ـارضين على الأراضـ.ـي التركية.

وذكرت الصحيفة في تقـ.ـرير لها أن محمد رضـ.ـا ناصـ.ـر زاده البـ.ـالغ 43 عاماً متـ.ـهم بتـ.ـزوير وثائـ.ـق لعلي إسفـ.ـنجاني، العـ.ـقل المدبـ.ـر لعمـ.ـلية الاغتـ.ـيال، لمسـ.ـاعدته على العـ.ـودة إلى إيـ.ـران عقـ.ـب تنـ.ـفيذه عمـ.ـلية الاغـ.ـتيال التي جـ.ـرت في 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2019 بمنطقة شيـ.ـشلي وسـ.ـط إسطنـ.ـبول.

وكان فاردانجاني قد قُـ.ـتل عندما أطلـ.ـق عليه النـ.ـار رجل يُدعى عبـ.ـد الـ.ـوهاب كوجاك، واعتـ.ـقل محـ.ـمد رضـ.ـا ناصر زاده، الذي كان يعمل في دائرة السجـ.ـل المـ.ـدني في القنـ.ـصلية.

في وقت سابـ.,ـق من هذا الأسبوع، بقـ.ـرار من المحـ.ـكمة بعد شـ.ـهادة قدمـ.ـها سيـ.ـافاش أبـ.ـازاري شلـ.ـمزاري للمـ.ـحقـ.ـقيـ.ـن، وهو المشتبـ.ـه به الذي سـ.ـاعد إسفنـ.ـجاني على الفـ.ـرار إلى إيـ.ـران بعد القـ.ـتل.

وفاردانجاني عميـ.ـل استـ.ـخبـ.ـاراتي سابـ.ـق لإيران، أطــ.ـلق حـ.ـملة على وسائل التواصل الاجتماعي بعد انتقـ.ـاله إلى تركيا في محاولة لفـ.ـضح الفـ.ـسـ.ـاد وتـ.ـو.رط مسـ.ـؤولين إيـ.ـرانيين، وذلك بعدما انتقل للعيش في إسطنبول بعد فـ.ـراره من إيـ.ـران في يونيو/حزيران 2018 عندما فُتِـ.ـح تحقـ.ـيق ضـ.ـده.

وبحسب الصحيفة، أقام علي إسفنـ.جاني علاقـ.ـات مع فاردانجاني وكان يرسل معـ.ـلومات عنه إلى المخـ.ـابرات في طـ.ـهران. وكان يرافـ.ـق فاردانجاني في الشـ.ـارع الذي قُـ.ـتل فيه بإسطـ.ـنبول عام 2019.

وبحسب التحـ.ـقـ.ـيق، فإن المشـ.ـتبه به عـ.ـبد الوهـ.ـاب كوجاك، الذي تربـ.ـطه صـ.ـلات بزعـ.ـيم المخـ.ـدرات الإيـ.ـراني الهـ.ـارب ناجـ.ـي شـ.ـريف زندشتي، التقى بإسفنجاني قبل القـ.ـتل، وزندشتي متـ.ـورط أيضاً في اخـ.ـتفاء حبيب شـ.ـعب، وهو معـ.ارض إيراني آخر اختطـ.ـفته المخابرات الإيرانية بمسـ.ـاعدة زندشتي من إسطنبول إلى الأراضي الإيرانية.

وقبل أسابيع، نفـ.ـذت المـ.ـخابرات التركية عمـ.ـلية أمـ.ـنية واسـ.ـعة ضـ.ـد شـ.ـبكة مخـ.ـدرات تابعة لزعـ.ـيم مافـ.ـيا مرتـ.ـبط بالمـ.ـخابرات الإيـ.ـرانية متـ.ـهمة بالمسـ.ـؤولية عن اختـ.ـطاف الناشـ.ـط الأحـ.ـوازي حبيـ.ـب شعب من إسطنبول ونقـ.ـله إلى إيـ.ـران.

حيث جرى اعتـ.ـقال 11 شخصاً مرتبـ.ـطين بالمـ.ـخابرات الإيـ.ـرانية متـ.ـهمين بالمشاركة بالعـ.ـملية التي جـ.ـرت في تشـ.ـرين الأول/أكتوبر الماضي.

وبحسب ما كشـ.ـفته وسائل إعلام تركية آنذاك، فإن عملية الاختـ.ـطاف قامت بها شبكة مخـ.ـدرات كبيرة مرتبـ.ـطة بالمـ.ـخابرات الإيـ.ـرانية قامت باستـ.ـدراج المعـ.ـارض الإيراني عن طريـ.ـق زوجـ.ـته السابـ.ـقة واختـ.ـطفته في إسطنـ.ـبول ونقـ.ـلته إلى إيـ.ـران.

حيث استـ.ـدرج “حبيب شـ.ـعب” الرئيـ.ـس السـ.ـابق لحـ.ـركة “النضـ.ـال العربي لتحـ.ـرير الأحـ.ـواز” من سـ.ـويسرا إلى إسطنـ.ـبول في السابع من شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي وجرى تخـ.ـديره واختـ.ـطافه في نفس اليوم.

قبل أن يتم نقـ.ـله إلى ولاية “وان” شـ.ـرقي تركيا وتهـ.ـريبه إلى الداخل الإيـ.ـراني، حيث أعلـ.ـنت مصادر إيرانية اعتـ.ــقاله في التاسع من الشهر نفسه.

وشبكة المـ.ـخدرات المسـ.ـؤولة عن عمـ.ـلية الاختطـ.ـاف يقودها رئيـ.ـس عـ.ـصابة مخـ.ـدرات وتهـ.ـريب من أصل إيـ.ـراني يدعى “ناجـ.ـي شريـ.ـفي زندشـ.ـتي” وهو ملاحـ.ـق في تركيا منذ سنوات بتـ.ـهم مخـ.ـتلفة ومحـ.ـكوم عليه غـ.ـيابياً بالسـ.ـجن المـ.ـؤبد 4 مرات.

ويعيش داخل الأراضي الإيرانية. وفي عام 2018 حكـ.ـم عليه في تركيا بالسـ.ـجن لمدة 4 مؤبـ.ـدات بتـ.ـهمة تشـ.,ـكيل عصـ.ـابات وتهـ.ـريب مخـ.ـدرات قبل أن يظـ.ـهر في إيران.

وهذه ليست المرة الأولى التي تنـ.ـفذ فيها المخـ.ـابرات الإيـ.ـرانية عمليـ.ـات ضـ.ـد المعـ.ـارضين لها في الأراضي التركية، حيث أشارت تقـ.ـارير مختلفة إلى أن السنوات الأخـ.ـيرة شهـ.ـدت اغـ.ـتيال عدد من المعـ.ـارضين.

كذلك اختـ.ـطاف آخرين داخل الأراضي التـ.ـركية من خلال شبـ.ـكات إجـ.ـرامية أو عناصر مرتبـ.ـطة بشكل مباشر وتعمل لصالح المـ.ـخابـ.ـرات الإيـ.ـرانية.

إلا أنها كانت المرة الأولى التي تعـ.ـلن تركيا رسمياً -من خلال التلفزيون الرسمي- تنفيذ عـ.ـملية أمـ.ـنية واسعة ضـ.ـد شبـ.ـكات مرتبـ.ـطة بالمخـ.ـابرات الإيرانية في تركيا.

قبل أن تعلن وسائل إعلام تركية غير رسمية توقـ.ـيف دبلـ.ـوماسي إيراني على خلـ.ـفية قـ.ـضية اغتـ.ـيال المعـ.ـارض فـ.ـاردانجاني.

المصدر: القدس العربي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تركيا توجـ.ـه ضـ.ـربة قاسـ.ـية لإيـ.ـران.. وتعتـ.ـقل مسـ.ـؤولا كبيـ.ـرا

هيومن فويس تركيا توجـ.ـه ضـ.ـربة قـ.ـاسية لإيـ.ـران.. وتعتـ.ـقل مسـ.ـؤولا كبـ.ـيرا قالت صحـ.ـيفة “ديلي صباح” التركية المقـ.ـربة من الحـ.ـكومة إن السـ.ـلطات التركية اعتقـ.ـلت مؤخـ.ـراً موظـ.ـف القنـ.ـصلية الإيـ.ـرانية في إسطنبول، محـ.ـمد رضـ.ـا ناصـ.ـر زاده. بتهـ.ـمة مساعدة الرجل الذي دبـ.ـر اغـ.ـتيال المعـ.ـارض الإيـ.ـراني مسـ.ـعود مـ.ـو لاوي فاردانجـ.ـاني في عام 2019 في إسطنبول، في أحـ.ـدث حلـ.ـقة من مسلـ.ـسل التـ.ـوتر الإيـ.ـراني التركي على خلفـ.ـية العمـ.ـليات المتـ.ـصاعدة للمـ.ـخابـ.ـرات الإيـ.ـرانية ضـ.ـد المعـ.ـارضين على الأراضـ.ـي التركية. وذكرت الصحيفة في تقـ.ـرير لها أن محمد رضـ.ـا ناصـ.ـر زاده البـ.ـالغ 43 عاماً متـ.ـهم بتـ.ـزوير وثائـ.ـق لعلي إسفـ.ـنجاني، العـ.ـقل المدبـ.ـر لعمـ.ـلية الاغتـ.ـيال، لمسـ.ـاعدته على العـ.ـودة إلى إيـ.ـران عقـ.ـب تنـ.ـفيذه عمـ.ـلية الاغـ.ـتيال التي

Send this to a friend