هيومن فويس

ليس لها مثيل في العالم..  جيش تركي هائل من الطائرات المسيرة

قالت المديرية العامة للطيران المدني التركية، إن تركيا شهدت مؤخرا ارتفاعاً كبيراً في عدد الطائرات المسيرة ومستخدميها الذين بلغ عددهم نحو 216 ألفا بحلول أكتوبر/ كانون الأول الماضي.

جاء ذلك في بيان صادر عن المديرية العامة للطيران المدني التركية، بمناسبة اليوم العالمي للطيران المدني، الذي يوافق 7 ديسمبر/ كانون الأول من كل عام.

ووفق المعطيات، توجد في تركيا حاليا قرابة 45 ألف طائرة مسيرة مسجّلة لدى القيود الرسمية لمؤسسات الدولة التركية.

وارتفع عدد الطائرات المسيرة المسجّلة من 8 آلاف و349 طائرة عام 2016 إلى 44 ألفا و933 بحلول أكتوبر الماضي، فيما بلغ عدد الطيّارين المستخدمين لهذا النوع من الطائرات، 215 ألفا و858 شخصا.

وتشرف المديرية العامة للطيران المدني التركية، على تنظيم عمليات تحليق الطائرات المسيرة في البلاد.

ولا يقتصر استخدام الطائرات المسيرة على المدنيين فقط، بل تستخدمها أيضا السلطات الأمنية، والعسكرية والاستخباراتية، إلى جانب بعض المؤسسات الأخرى مثل المديرية العامة للغابات والجمارك.

وتشترط المديرية العامة للطيران المدني، تسجيل جميع الطائرات المسيرة التي يزيد وزنها عند الإقلاع، عن 500 غرام، وتفرض عقوبات وغرامات على المخالفين لهذا الأمر.

تركيا وأمريكا
تصدرت الصناعات الدفاعية والجوية قائمة صادرات ولايات منطقة البحر الأسود التركية إلى الولايات المتحدة في عام 2020.

وبحسب بيانات حصلت عليها الأناضول من اتحاد مصدري شرقي البحر الأسود، بلغت قيمة الصادرات من ولايات منطقة البحر الأسود للولايات المتحدة 166 مليونا و384 ألفا و658 دولار خلال العام الماضي.

وارتفعت الصادرات من الولايات الـ18 التي تضمها المنطقة بنسبة 82 بالمائة مقارنة بعام 2019.

وتنوعت الصادرات من منطقة البحر الأسود إلى الولايات المتحدة العام الماضي لتشمل 23 قطاعا مختلفا، وتصدرت الصناعات الدفاعية والجوية القائمة بـ80 مليونا و192 ألفا و64 دولار.

وزادت قيمة صادرات الصناعات الدفاعية والجوية في عام 2020 مقارنة بعام 2019 بمعدل 411 بالمائة.

وتلت هذا القطاع، صادرات البندق ومشتقاته بقيمة 19 مليونا و438 ألفا و438 دولار، ثم الألبسة الجاهزة بـ 18 مليونا و757 ألفا و303 دولار.

وفي تصريح للأناضول، قال رئيس مجلس إدارة اتحاد مصدري شرقي البحر الأسود صفّت قاليونجو، إن صادرات المنطقة إلى الولايات المتحدة أغلقت العام الماضي بمستوى قياسي.

وأوضح قاليونجو إنهم يولون أهمية كبيرة بالسوق الأمريكي، وأنهم سيهتمون بالعمل المشترك مع المصدرين لزيادة الصادرات من المنطقة إلى الولايات المتحدة.

روسيا
قال المدير التنفيذي لشركة الصناعات الدفاعية الروسية “روستيخ” سيرغي تشيميزوف إن الطائرات المسيرة المسلحة التركية لاقت صدى واسعا حول العالم.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها تشيميزوف الإثنين عن مستجدات صناعة الطائرات بدون طيار في البلاد.

وذكر تشيميزوف أن شركة “روستيخ” (Rosteh) الحكومية، تنفذ مشاريع مختلفة لإنتاج طائرات مسلحة بدون طيار.

وتابع: “لقد أكملنا عملية تطوير الطائرة المسيرة أوخوتنيك (Ohotnik) وبدأنا مرحلة الاختبار. هذه طائرة حديثة يمكنها الطيران لمسافات طويلة وحمل أسلحة قوية”.

وأردف أن “وزارة الدفاع الروسية تطالب باستكمال هذه المشاريع في أسرع وقت ممكن “.

وعند سؤاله عن المسيرات التركية، قال تشيميزوف أن الطائرات المسيرة التركية لاقت صدى واسعا حول العالم في الآونة الأخيرة.

طوال الأشهر الماضية، شهدت الكثير من الدول الأوروبية نقاشاً معمقاً انتقل من أروقة الصحافة والرأي العام إلى البرلمانات ووزارات الدفاع والحكومات حول التفوق التركي في الطائرات القتالية المسيرة.

وسط دعوات لسرعة التحرك من أجل الحفاظ على عدم تغير ميزان القوى لصالح تركيا وتحركات للبدء ببرامج من أجل صناعة مسيرات قتـ.ـالية تتفوق على المسيرات التركية التي أثبتت تفوقها في سوريا وليبيا وأذربيجان.

لكن وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك، فجر الخميس، مفاجأة من العيار الثقيل عندما قال إن مسيّرات “بيرقدار” و”العنقاء” التركية ستحلق في الأجواء الأوروبية قريبا، في تصريح فهم على أنه بمثابة إعلان غير رسمي بأن دولاً أوروبية تستعد لشراء المسيرات التركية، وهو أمر لم يعلن عنه سابقاً.

وزير تركي: مسيراتنا ستحلق في الأجواء الأوروبية قريباً

واعتبر الوزير في كلمة خلال مشاركته في ملتقى الصناعات الدفاعية الثالث بإسطنبول أن الاستثمارات التي قامت بها تركيا خلال السنوات الخمسة الأخيرة، ستنقل البلاد إلى دوري العمالقة في مجال الصناعات الدفاعية.

وقال: “شركاتنا الرائدة في مجال الصناعات الدفاعية، بدأت تحتل مراكز متقدمة عالميا، وخلال المرحلة القادمة سنكون من اللاعبين الرئيسيين اقليميا ودولياً”.

وفي السنوات الماضية، برزت المسيرات التركية على نطاق واسع عقب تفوقها في العمليات العسكرية التي قام بها الجيش التركي في سوريا ضد التنظيمات الإرهابية والوحدات الكردية قبل أن تستخدم لتـ.ـدمير المنظومات الدفاعية التابعة لروسيا والنظام السوري في إدلب.

ولاحقاً قدمت هذه المسـ.ـيرات أداءً لافتاً في ليبيا وأخيراً في الحرب التي خاضتها أذربيجان ضد أرمينيا في إقليم قره باغ.

وعقب هذه النجاحات، اتجهت العديد من الدول لشراء المسيرات التركية من طراز “بيرقدار”، حيث أعلن رسمياً عن شرائها من قبل قطر وأذربيجان، وامتلكتها حكومة الوفاق الليبية.

ولاحقاً اشترتها أوكرانيا التي اتجهت مؤخراً لشراء أعداد جديدة منها والاتفاق على برنامج للإنتاج المشترك لها، كما اشترت تونس مؤخراً عدد من المسيرات التركية من طراز “عنقاء”

المصدر: ترك برس والقدس العربي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

لا منافس لها..  جيش تركي هائل من الطائرات المسيرة وأمريكا تستورد!

هيومن فويس ليس لها مثيل في العالم..  جيش تركي هائل من الطائرات المسيرة قالت المديرية العامة للطيران المدني التركية، إن تركيا شهدت مؤخرا ارتفاعاً كبيراً في عدد الطائرات المسيرة ومستخدميها الذين بلغ عددهم نحو 216 ألفا بحلول أكتوبر/ كانون الأول الماضي. جاء ذلك في بيان صادر عن المديرية العامة للطيران المدني التركية، بمناسبة اليوم العالمي للطيران المدني، الذي يوافق 7 ديسمبر/ كانون الأول من كل عام. ووفق المعطيات، توجد في تركيا حاليا قرابة 45 ألف طائرة مسيرة مسجّلة لدى القيود الرسمية لمؤسسات الدولة التركية. وارتفع عدد الطائرات المسيرة المسجّلة من 8 آلاف و349 طائرة عام 2016 إلى 44 ألفا و933

Send this to a friend