هيومن فويس
ماذا جرى للملك الأردني؟
 أكد الملك عبد الله، في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية، أنه تلقى لقاح كورونا التزاما بالتعليمات والتوصيات الصحية لجميع المواطنين، مشيرا إلى أنه حرص على تلقي اللقاح أمام عدسة الكاميرا، ليدرك الجميع أن العملية سهلة وآمنة.
كشف العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، السبت، أنه شعر ببعض الأعراض الخفيفة، من تعب وصعوبة في النوم ليومين بعد تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

وأكد الملك عبد الله، في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية، أنه تلقى لقاح كورونا التزاما بالتعليمات والتوصيات الصحية لجميع المواطنين، مشيرا إلى أنه حرص على تلقي اللقاح أمام عدسة الكاميرا، ليدرك الجميع أن العملية سهلة وآمنة.

وقال إنه أحس ببعض الأعراض الخفيفة، من تعب وصعوبة في النوم ليومين بعد تلقي اللقاح، ولكن الفائدة أعظم بكثير، خاصة مقارنة بخطر الإصابة، لا سمح الله.

وأضاف الملك، أنه “بتلقي المزيد من الأردنيين للقاح، سنتمكن، بعون الله، من البدء بالتعافي والعمل لتعود الحياة إلى طبيعتها”.

وشدد على أن “المعركة مع فيروس كورونا لم تنته بعد، وواجبنا جميعا الالتزام بارتداء الكمامات والتباعد الجسدي، وغير ذلك من إجراءات السلامة العامة. بالتزامنا جميعا، سنتمكن من تجاوز هذه الجائحة بشكل أسرع”.
المغرب أكبر مشتر للأسلحة الأمريكية في إفريقيا

في تقرير عن آفاق فرص الأعمال في مجال الطيران بالمغرب، أكدت إدارة التجارة الدولية الأمريكية، وهي منظمة حكومية مكرسة لتعزيز القدرة التنافسية الدولية للصناعة الأمريكية، قرب اقتناء النظام الجوي بعيد المدى استراتيجية الدفاع من قبل المغرب.

وبحسب التقرير الذي تطرق له موقع “ديفينسا” العسكري، فإن “المغرب هو أكبر مشتر للأسلحة الأمريكية في إفريقيا؛ فخلال العقد الماضي عزز المغرب قواته البحرية وتجهيز جيشه بآليات متطورة، كما اشترى العام الماضي 25 طائرة إف-16 جديدة، بميزانية إجمالية قدرها 2.8 مليار دولار”.

كما اشترت الرباط “24 مروحية هجومية جديدة من طراز أباتشي بقيمة 1.6 مليار دولار، بالإضافة إلى أنظمة الدفاع الجوي باتريوت وطائرة الاستطلاع G-550″، يضيف التقرير.
ومنذ عام 2019، دخل المغرب في مفاوضات جادة مع الولايات المتحدة للحصول على نظام باتريوت، وكان من المقرر أن تظهر الاتفاقية كجزء من برنامج المبيعات العسكرية الخارجية (FMS) العام الماضي 2020.

ولكن لأسباب غير معروفة تم تأجيلها، وما تزال معظم التفاصيل غائبة، ومن المحتمل أن يتم طرح الصفقة هذا العام، بما في ذلك عدد البطاريات ومواصفاتها.
ويقول الموقع العسكري، أن نظام باتريوت ليس النظام الوحيد الذي سيدخل خدمة الجيش المغربي، “بل سيسبقه نظام FD-2000B الصيني، وهو النسخة التصديرية لنظام HQ-9B بعيد المدى، والذي سيدخل الخدمة هذا العام”.

ووقع المغرب العقد بين عامي 2016 و2017 ومن المتوقع أن يحصل على 4 بطاريات من النظام الصيني.
ويشير الموقع المذكور، إلى أن نظام الدفاع الجوي باتريوت “نظام قتالي أثبتت كفاءته وقد أعطى نتائج ممتازة”.

وأضاف استخدامه لـ”نوعين من الصواريخ، PAC-2 GEM المجهزة برأس حربي متفجر ومدى يصل إلى 70 كم، وصواريخ (PAC-3 MSE) التي تستخدم رأسًا حربيًا صغيرًا وتقنية الضرب للقتل أو الاصطدام المباشر بالهدف، بمدى يزيد عن 100 كم ضد الطائرات و40 كم ضد الصواريخ الباليستية”.

“إنه ممتاز للهجمات الصاروخية، حيث يمكن للباتريوت اعتراض الصواريخ الباليستية قصيرة ومتوسطة المدى بمعدل عالي من الفعالية”، على حد تعبير “ديفينسا”.
وتطرق الموقع للدول التي “تستخدم صواريخ باتريوت”، مؤكدًا أنها؛ “الولايات المتحدة وألمانيا والمملكة العربية السعودية وكوريا الجنوبية والإمارات العربية المتحدة وإسبانيا واليونان وإسرائيل واليابان والكويت ورومانيا وهولندا وتايوان وقطر”.ويضاف إلى هؤلاء من وظفوه، وهم السويد وبولندا والبحرين”، وفق المصدر ذاته.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ماذا جرى للملك الأردني؟

هيومن فويس ماذا جرى للملك الأردني؟  أكد الملك عبد الله، في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية، أنه تلقى لقاح كورونا التزاما بالتعليمات والتوصيات الصحية لجميع المواطنين، مشيرا إلى أنه حرص على تلقي اللقاح أمام عدسة الكاميرا، ليدرك الجميع أن العملية سهلة وآمنة. كشف العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، السبت، أنه شعر ببعض الأعراض الخفيفة، من تعب وصعوبة في النوم ليومين بعد تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا. وأكد الملك عبد الله، في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية، أنه تلقى لقاح كورونا التزاما بالتعليمات والتوصيات الصحية لجميع المواطنين، مشيرا إلى أنه حرص على تلقي اللقاح أمام عدسة الكاميرا، ليدرك الجميع أن

Send this to a friend