هيومن فويس

ستـ.ـتزعم العالم من خلاله.. سـ.ـلاح تركي فـ.ـتاك يدمـ.ـر الطائرات بدون إطلاق رصـ.ـاصة واحدة- صور

بالإضافة إلى المنتجات التي يتم إنتاجها واحدًا تلو الآخر في الصناعات الدفاعية، يتم أيضًا العمل على تطوير أسـ.ـلحة من الجيل الجديد. فقد أصبح من الممكن تدمـ.ـير الطائرات بدون طيار دون إطلاق رصـ.ـاصة واحدة.

ولعل أبرز أسلحة الجيل الجديد هو سلاح الطاقة الموجهة. تظهر خيارات عديدة لاستخدام أسلحة الجيل الجديد منها النظام المحمول أو الثابت.

وتتميز أسلحة الجيل الجديد من أسلحة الطاقة بانطلاقتها السريعة وتدمير الأهداف بشكل دقيق. ومع ميزة معدل إصابة الهدف المرتفعة، فإن الأضرار والخـ.ـسائر التي تقع خارج الهـ.ـدف تصبح نادرة جدًا.

تعمل شركة “ROKETSAN” التركية بشكل مستمر ومتواصل على تطوير الصـ.ـواريخ التقليدية والذخيرة وتطوير الصناعات الدفاعية، كما تعمل “ROKETSAN” في نفس الوقت على تطوير الأسـ.ـلحة المبتكرة وأنظمتها.

وقامت الشركة هذه المرة بتطوير “ALKA” نظام سلاح الطاقة الموجهة، وذلك بناءً على الحاجة إلى منع تـ.ـهديدات الجيل الجديد من خلال أنظمة الأسلـ.ـحة المبتكرة.

وفي سياق متصل فإن الاسم المختصر للنظام هو “YESS”، ويعمل على توجيه الطاقة الكهرومغناطيسية وطاقة الليزر إلى منطقة معينة.

ويقوي هذا النظام قوات الأمن ضد الطائرات المفـ.ـخخة والمتـ.ـفجرات اليدوية التي كثيرًا ما تستخدم في الهجمات الإرهابية.

مهارة الدفاع على ثلاث مراحل

وعلى ذات الصعيد، فإنه وبفضل نظام التشويش الكهرومغناطيسي ونظام التدمير بالليزر ونظام التدمير الكهرومغناطيسي، تمنح ALKA المستخدم مهارة الدفاع على ثلاث مراحل.

القضاء على الطائرات بدون طيار

كما تقوم ALKA بتوجيه الطاقة الكهرومغناطيسية وطاقة الليزر إلى منطقة معينة، ويمكن للنظام تحييد الطائرات بدون طيار والمتفجرات المصنوعة يدويًا من مسافة آمنة بفضل قدرتها على التدمير بواسطة الليزر.

الخلط حتى 4 كم

وفي سياق متصل، يتميز نظام ALKA بأنه يركز الطاقة الموجهة على الهدف بدقة عالية، فيمكنه إصابة الهدف في النقطة المرغوبة، وبالتالي يمنع وقوع الضرر الخارجي.

كما أن تكلفة كل طلقة للنظام، الذي يتفاعل بسرعة الضوء ويمكن استخدامه في ظروف النهار والليل، أقل بكثير من الذخيرة التقليدية.

ويمكن للنظام، تدمير أهداف تصل إلى 500 متر في الجو وعلى الأرض.

يمكن استخدام النظام كمحمول أو ثابت

وفي ذات السياق، فإنه من الممكن استخدام ALKA كنظام محمول أو ثابت حسب احتياجات المستخدم.

ويستخدم النظام المحمول في الدفاع عن الوحدات المتمركزة في الميدان أو في عمليات العبور، وفي منطقة سكنية.

أما النظام الثابت، فيعد حلاً مثاليًا للدفاع الجوي عن المنشآت الحيوية مثل السفن والمقار والقواعد والموانئ والمرافق الهامة المماثلة.

تتبع أكثر من هدف

يمكن لـ ALKA تتبع وتدمير أكثر من هدف في وقت واحد بواسطة أنظمة الرادار والكهرباء الضوئية الموجودة عليه.

ومع ميزة معدل إصابة الهدف المرتفعة، فإن الأضرار والخسائر التي تقع خارج الهدف تصبح نادرة جدًا.

تستمر دراسات الاختبار والتطوير

وعلى صعيد متصل، تستمر أعمال الاختبار والتطوير على نظام سلاح الطاقة الموجهة ALKA، والذي تم عرضه لأول مرة في المعرض الدولي الرابع عشر لصناعات الدفاعية.

وخلال الاختبارات، نجحت ALKA في تعقب وتدمير الأهداف التي انتهاكات الحدود بشكل مباشر.

وتمكن النظام خلال الاختبارات من تدمير الطائرات المسيرة المتحركة والثابتة، ومن تحييد المتفجرات المصنوعة يدويًا بطلقات الليزر.

وتهدف شركة ” ROKETSAN” بهذا السلاح الجديد المميز إلى أن تكون الأولى في العالم.

سيغير حجم الحروب

كما ستغير أسلحة الطاقة الموجهة (YES) نطاق الحروب بإمكانياتها التشغيلية.

فقد أصبحت الأسلحة الحركية والكيميائية غير كافية في حروب اليوم، وذلك بالإضافة إلى كونها عالية التكلفة، لذلك يشير الخبراء إلى أن أسلحة الطاقة الموجهة لها ميزات فائقة للغاية وهي المفضلة حاليًا.

تكلفة الطلقة الواحدة دولار!

وعلى صعيد أخر فإن أسرع صاروخ يتحرك بسرعة 8346 كم / ساعة، في حين أن نظام YES يتفاعل بسرعة الضوء، أي 300 ألف كيلومتر في الساعة.

ويحتوي سلاح الجيل الجديد YES على ذخيرة غير محدودة، كما يمكنه إطلاق النار باستمرار ما لم يتم قطع مصدر الطاقة.

وتتميز أسلحة الطاقة الموجهة بتكاليف إطلاقها وإصلاحها وصيانتها المنخفضة جدًا مقارنة بالأسلحة الحركية والكيميائية.

ويشير الخبراء إلى أن تكلفة الطلقة الواحدة هي دولار واحد فقط، بينما تبلغ تكلفة إطلاق صاروخ باتريوت 3.3 مليون دولار.

كما يؤكد خبراء الدفاع أيضًا أن YES يمكن أن تنتج حلولًا رائعة مع ضبط التردد وكمية الطاقة، حيث يتم فيها إصابة الهدف بشكل دقيق ومميز وبأقل التكاليف.

تركيا والعالم

وضعت شركة “أسيلسان” التركية للصناعات العسكرية الإلكترونية، حجر الأساس، لإنشاء مصنع لأنظمة الأسلحة ذات التحكم عن بُعد، في ولاية قونية، وسط تركيا.

وأوضح نائب رئيس الصناعات الدفاعية التركية، مصطفى مراد شكر، بحسب وكالة الأناضول، وخلال الافتتاح، أن قيمة صادرات الصناعات الدفاعية بلغت ملياري دولار، مشيرا أن الشركة تهدف للوصول بها حتى 10 مليارات دولار.

وأشار إلى أن قيمة الاستثمار في المصنع بلغت 65 مليون دولار، وأنها ستوفر فرص عمل كثيرة بالولاية.

وأضاف أن الأسلحة التي سينتجها المصنع، ستلبي احتياجات القوات المسلحة التركية، كما سيتم تصديرها للخارج.

بدوره، قال خالوق كورغون، رئيس مجلس إدارة شركة أسيلسان، إن الشركة ستصدر أنظمة الأسلحة ذات التحكم عن بُعد، لـ 18 دولة، فضلا عن احتياجات الجيش التركي.

وأوضح كورغون، أن الأنظمة الجديدة تعمل على أكثر من 30 منصة، منها المنصات البرية ومركبات نقل الأفراد المدرعة، والدبابات القتالية الرئيسية والمنشآت الثابتة.

وأشار كورغون، إلى أن إنشاء المصنع الجديد، خطوة مهمة في قطاع الصناعات الدفاعية التركية، حيث أنه سيساهم في الحد من التبعية للخارج.

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان، أمام تجمع انتخابي بالولاية، اعتزام شركة أسيلسان إنشاء المصنع في الولاية، مضيفا بأن الأسلحة التي سينتجها المصنع ستلبي احتياجات القوات المسلحة التركية، كما سيتم تصديرها للخارج.

وتأسست أسيلسان في 1975، بمبادرة من مؤسسة تعزيز القوات المسلحة التركية، بهدف تلبية احتياجات الجيش التركي في مجال أجهزة الاتصالات، وتشتهر الشركة بصناعة أنظمة وأجهزة إلكترونية لأغراض عسكرية.

وتعد من الشركات التركية الرائدة في تصميم وإنتاج وتركيب أدوات وأنظمة الاتصالات بين القوات البرية والجوية والبحرية، وفقا للمعايير العسكرية.

كما تعد واحدة من أبرز الشركات التركية المنتجة للتكنولوجيا الفائقة والصناعات الدفاعية، حيث أدّت أداءً بارزًا في سوق الأسهم وسجلت نجاحًا في مجالات عملها، ممّا زاد قيمتها في بورصة إسطنبول في وقت تواصل فيه البورصة تحطيم أرقام قياسية.

كشف رئيس هيئة الكليات والمعاهد بالقوات المسلحة القطرية حمد بن أحمد النعيمي عن وجود مخطط لإنشاء مدينة تعليمية عسكرية وهذا المخطط والقرار في حدث غير مسبوق في الخليج.

وأوضح النعيمي في حوار مع مجلة الطلائع (تابعة لوزارةا لدفاع) أن “المدنية تضم جميع الكليات والمعاهد والمراكز والمؤسسات التعليمية العسكرية مع مرافقها التدريبية والقتالية والرياضية”

وأردف أن المدينة التعليمية العسكرية ستكون نقلة نوعية في صفوف الجيش القطري.

كما أعلن النعيمي عن عدد من المشاريع المستقبلية الطموحة منها إنشاء أكاديمية عليا للعلوم العسكرية تضم كلية الدفاع وكلية الحرب.

إضافة لإنشاء معهد للتدريب التقني يمد الجيش بكادر بشري على أعلى مستوى من التأهيل.ولفت أيضاً أن “القوات المسلحة القطرية شهدت تطورا كبيرا سواء من حيث التسليح أو التنظيم أو المنظومات أو القوى البشرية والبنى الإنشائية”.

المصدر: يني شفق ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ستتزعم العالم من خلاله.. سلاح تركي فتاك يدمر الطائرات بدون إطلاق رصاصة واحدة- صور

هيومن فويس ستـ.ـتزعم العالم من خلاله.. سـ.ـلاح تركي فـ.ـتاك يدمـ.ـر الطائرات بدون إطلاق رصـ.ـاصة واحدة- صور بالإضافة إلى المنتجات التي يتم إنتاجها واحدًا تلو الآخر في الصناعات الدفاعية، يتم أيضًا العمل على تطوير أسـ.ـلحة من الجيل الجديد. فقد أصبح من الممكن تدمـ.ـير الطائرات بدون طيار دون إطلاق رصـ.ـاصة واحدة. ولعل أبرز أسلحة الجيل الجديد هو سلاح الطاقة الموجهة. تظهر خيارات عديدة لاستخدام أسلحة الجيل الجديد منها النظام المحمول أو الثابت. وتتميز أسلحة الجيل الجديد من أسلحة الطاقة بانطلاقتها السريعة وتدمير الأهداف بشكل دقيق. ومع ميزة معدل إصابة الهدف المرتفعة، فإن الأضرار والخـ.ـسائر التي تقع خارج الهـ.ـدف تصبح نادرة جدًا. تعمل

Send this to a friend