هيومن فويس

كان آخر رئيس للسلالة العثمانية.. وفاة حفيد السلطان عبد الحميد الثاني- صورة

توفي دوندار عبد الكريم عثمان أوغلو، آخر وريث لعرش الإمبراطورية العثمانية، عن 90 عاما، في العاصمة السورية دمشق، وفق ما أعلنت عائلته في بيان.

وقال أورهان عثمان أوغلو، أحد أفراد الأسرة في تغريدة: “توفي والد عائلتنا والسلالة العثمانية، عمنا الأمير دوندار عبد الكريم عثمان أوغلو في دمشق، سوريا”.

وكان عثمان أوغلو يعيش بمفرده في مدينة دمشق التي ولد فيها بعدما أخرج أبواه من تركيا بعيد إلغاء الخلافة عام 1924.

عثمان أوغلو هو حفيد الأمير محمد سليم أفندي، ابن عبد الحميد الثاني، السلطان العثماني الشهير الذي ينسب إليه الفضل في الحفاظ على الإمبراطورية العثمانية من الانهيار بعدما تجاوزت أيام مجدها في السنوات الأخيرة من القرن التاسع عشر.

وبعد سقوط الإمبراطورية، نفي أحفاد السلالة العثمانية من تركيا، منذ العام 1924.

وفي عام 1952، سمح للإناث منهم بالعودة إلى الأراضي التركية، بينما سمح للذكور بالعودة في العام 1974.

من هو دوندار عثمان أوغلو؟
يعتبر الأمير دوندار آخر رئيس للسلالة العثمانية، وهو من مواليد مدينة دمشق عام 1930، ووالده هو حفيد السلطان عبد الحميد الثاني.

هاجرت عائلة دوندار إلى بيروت عام 1924، إثر ملاحقة الأسر العثمانية في ذلك الوقت، وتزوج والد دوندار في دمشق وأنجب طفلين هما دوندار وشقيقه هارون في عامي 1930 و1932 على التوالي، ثم توفي والدهما عام 1935.

وفي عام 1937 لم يبقَ سوى دوندار وهارون ووالدتهما من أفراد الأسرة العثمانية، والذين عاشوا خارج تركيا خلال سنوات طويلة، إلا أن هارون قرر العودة إلى اسطنبول عام 1974، بعد أن سُمح لأفراد الأسرة العثمانية بالعودة.

في حين قرر دوندار البقاء في دمشق والعيش فيها، رغم حصوله على الجنسية التركية، بحسب ما ذكرت صحيفة “حرييت” التركية.

وأجرى دوندار زيارة إلى تركيا عام 2017، حيث تم تعيينه حينها رئيساً للسلالة العثمانية خلفاً لعثمان بيازيد عثمان أوغلو الذي توفي في الولايات المتحدة مطلع العام ذاته.

وتوفيت زوجة دوندار، يسرى، في دمشق عن عمر ناهز 91 عامًا، ودفنت في سورية.

وكانت الخلافة والدولة العثمانية قد ألغيت عام 1922، مع ولادة الجمهورية التركية، وتمت عقب ذلك ملاحقة أفراد الأسرة العثمانية لحين عام 1974، حيث صدر قانون يسمح لذكور العائلة بالحصول على الجنسية التركية.

السلطان عبد الحميد

عبد الحميد الثاني (بالتركية العثمانية: عبد حميد ثانی؛ وبالتركية الحديثة: Sultan Abdülhamid II أو II. Abdülhamid). هو خليفة المسـ.ـلمين الثاني بعد المائة والسلطان الرابع والثلاثون من سلاطين الدولة العثمانية، والسادس والعشرون من سلاطين آل عثمان الذين جمعوا بين الخلافة والسلطنة، وآخر من امتلك سلطة فعلية منهم.

تولى السلطان عبد الحميد الحكم في (10 شعبان 1293 هـ – 31 أغسطس 1876)، وخُـ.ـلع بانقـ.ـلابٍ في (6 ربيع الآخر 1327 هـ – 27 أبريل 1909)، فوُضع رهـ.ـن الإقـ.ـامة الجـ.ـبريَّة حتّى وفـ.ـاته في 10 فبراير 1918م.

وخلفه أخوه السلطان محمد الخامس. أطلقت عليه عدة ألقاب منها “السُلـ.ـطان المـ.ـظلوم”،ويضاف إلى اسمه أحياناً لقب الـ “غازي”. وهو شقيق كلٍ من: السلطان مراد الخامس والسلطان محمد الخامس والسلطان محمد السادس.

تولى عبد الحميد الحكم في 11 شعبان 1293 هـ/31 أغسطس 1876م خلفاً لأخيه السلطان مراد الخامس،. وتوجه في الموكب الملكي إلى ضريح أبي أيوب الأنصاري.

وهناك تقلد السيف السلطاني وفق العادة المتوارثة مذ أن فتح العثمانيون القسطنطينية، ومنه سار لزيارة قبر والده السلطان عبد المجيد الأول، ثم ضريح محمد الثاني فاتح إسطنبول، ثم قبر جده محمود الثاني مبيد الانكشارية، ثم قبر عمه عبد العزيز الأول.

المصدر: السورية نت وروسيا اليوم ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

كان آخر رئيس للسلالة العثمانية.. وفاة حفيد السلطان عبد الحميد الثاني- صورة

هيومن فويس كان آخر رئيس للسلالة العثمانية.. وفاة حفيد السلطان عبد الحميد الثاني- صورة توفي دوندار عبد الكريم عثمان أوغلو، آخر وريث لعرش الإمبراطورية العثمانية، عن 90 عاما، في العاصمة السورية دمشق، وفق ما أعلنت عائلته في بيان. وقال أورهان عثمان أوغلو، أحد أفراد الأسرة في تغريدة: "توفي والد عائلتنا والسلالة العثمانية، عمنا الأمير دوندار عبد الكريم عثمان أوغلو في دمشق، سوريا". وكان عثمان أوغلو يعيش بمفرده في مدينة دمشق التي ولد فيها بعدما أخرج أبواه من تركيا بعيد إلغاء الخلافة عام 1924. عثمان أوغلو هو حفيد الأمير محمد سليم أفندي، ابن عبد الحميد الثاني، السلطان العثماني الشهير الذي ينسب

Send this to a friend