هيومن فويس

وقعت بروتوكل عسكري معها.. دولة أوروبية تتجه لإبرام تحالف كبير مع تركيا

ألبانيا (بالألبانية: Shqipëri) أو رسمياً جمهورية ألبانيا (بالألبانية: Republika e Shqipërisë) هي إحدى دول أقليم البلقان الواقع في جنوب شرق أوروبا.

يحدها من الشمال الغربي الجبل الأسود وكوسوفو إلى الشمال الشرقي وجمهورية مقدونيا إلى الشرق واليونان من الجنوب والجنوب الشرقي.

تطل البلاد على البحر الأدرياتيكي إلى الغرب وعلى البحر الأيوني إلى الجنوب الغربي. تبعد أقل من 72 كم (45 ميل) عن إيطاليا عبر مضيق أوترانتو والذي يربط بين البحر الأدرياتيكي والبحر الأيوني، تيرانا هي العاصمة وأكبر مدنها ولغتها الرسمية هي اللغة الألبانية وهي احدى اللغات السلافية، وعملتها هي الليك الألباني وشعارها هو نسر اسود دو رأسين وقد وجد انه مرسوم على حجر يعود للعصر الحجري في أحد الكهوف الأثرية في ألبانيا.

ألبانيا عضو في الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس أوروبا ومنظمة التجارة العالمية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وأحد الأعضاء المؤسسين للاتحاد من أجل المتوسط. ألبانيا مرشح محتمل للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي منذ يناير 2003 كما تقدمت رسمياً لعضوية الاتحاد في 28 أبريل 2009.

زار رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما، الخميس، مجمع شركة “أسيلسان” التركية للصناعات الدفاعية، في العاصمة التركية أنقرة.

ورافق راما في زيارته، نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، حيث كان في استقبالهما رئيس المجلس التنفيذي لـ”أسيلسان” ومديرها العام، خلوق جورجن.

وقدم جورجن لراما معلومات حول الأنشطة والصناعات التكنولوجية المتطورة التي تقوم بها الشركة في مجال الصناعات العسكرية والمدنية.

وخلال الزيارة، شدد أوقطاي في تصريح صحفي مشترك مع راما، أن “هدف الزيارة هو التعرف على احتياجات ألبانيا في مجال الصناعات الدفاعية”.

ولفت أن “تركيا رفعت قدراتها لتأمين حاجاتها في مجال الصناعات الدفاعية بشقيها العسكري والمدني، من 20 إلى 70%، وأنها ستواصل ذلك”.

وأشار إلى أن المحادثات مع راما والوفد المرافق له، ستستمر مؤكداً أن “الأوقات الجيدة والسيئة التي مرت بها تركيا وألبانيا بيّنت كيف أن الدولتين تدعمان بعضهما البعض”، موضحاً أنه “كما كانت سابقا فإن علاقاتنا ستستمر بقوة”.

من جهته، أكد راما أنه شهد خلال زيارته “أسيلسان” حجم التطور الذي حققته تركيا في المجال التكنولوجي خلال سنوات قليلة، مبدياً رغبة بلاده في استخدام التكنولوجيا المطورة من قبل “أسيلسان” داخل مدن وطرق ألبانيا في المستقبل القريب.

وفي وقت سابق الأربعاء، وصل رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما، على رأس وفد مرافق له إلى تركيا، في زيارة رسمية تمتد على مدار يومي الأربعاء والخميس، لبحث تطوير العلاقات الاقتصادية والاستراتيجية بين البلدين، وذلك تلبية لدعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ووقع البلدان عدداً من الاتفاقيات في مجالات الصحة والتعليم والبناء إضافة إلى بيان سياسي مشترك حول تأسيس مجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين.

وتعد ألبانيا صديق مقرب وشريك استراتيجي لتركيا في منطقة البلقان. إذ وقعت على اتفاقية وبروتوكول حول التعاون المالي والعسكري مع تركيا في 24 كانون الثاني/يناير، و24 شباط/فبراير 2020.

وكانت ألبانيا قد تسلمت بموجب الاتفاقيات المشتركة مع تركيا، تمويلا على شكل منحة، لاستخدامه في شراء خدمات ذات أغراض عسكرية.

بعد الخليجية.. مصالحة تركية- فرنسية وأنقرة تطلق أولى التصريحات

يبدو أن غالبية الدول المؤثرة في المشهد العام بالشرق الأوسط على وجه التحديد تتجه منذ دخول عام 2021 سياسة مغايرة لما شهدتها المنطقة من توترات خلال الأعوام السابقة، فبعد المصالحة الخليجية، باتت المصالحة التركية- الفرنسية قريبة أيضا.

وزير خارجية تركيا، أكد أن بلاده تلعب دورًا هامًا في تلك المناطق من أجل إحلال سلام واستقرار دائم، وستواصل ذلك، مشددًا أن بلاده تؤمن بحل جميع الخلافات عن طريق الحوار بما فيها قضيتي شرقي المتوسط وقبرص.

وزير الخارجية التركي:
– تركيا وفرنسا لا تعارضان بعضهما بشكل قاطع
– فرنسا تبنت موقفا مناهضا لتركيا منذ عملية نبع السلام ضد منظمة “بي كا كا الإرهابية” في شمال سوريا
– إذا كانت فرنسا صادقة في هذه القضية فإن تركيا مستعدة لتطبيع علاقتها معها
– تركيا لا تريد أبدا أن يكون لها علاقات سيئة مع أي دولة

أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الخميس، أنه اتفق مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان على خارطة طريق لتطبيع العلاقات بين البلدين.

جاء ذلك في معرض رده على سؤال حول العلاقات التركية الفرنسية خلال مؤتمر صحفي مع نظيره البرتغالي أوغوستو سانتوس سيلفا في لشبونة.

وقال تشاووش أوغلو إن تركيا وفرنسا لا تعارضان بعضهما بشكل قاطع.

وأضاف أن فرنسا تبنت موقفا مناهضا لتركيا منذ عملية نبع السلام ضد منظمة “بي كا كا” الإرهابية في شمال سوريا.

وأكد أن العملية أجريت على حدود تركيا وليس في منطقة بفرنسا أو في مكان تتواجد فيه فرنسا.

وأشار أن الاتصال الأخير بلودريان كان مثمرا للغاية، وأنهما اتفقا على خارطة طريق لتطبيع العلاقات بين بلديهما، دون ذكر توقيت الاتصال.

وأوضح أن الجهود المشتركة في هذا الصدد أحرزت تقدما جيدا حتى الآن.

وأضاف: “تركيا لا تريد أبدا أن يكون لها علاقات سيئة مع أي دولة، وإذا كانت فرنسا صادقة في هذه القضية فإن تركيا مستعدة لتطبيع علاقتها معها”.

وفيما يتعلق بالتطورات الأخيرة في الولايات المتحدة، قال تشاووش أوغلو: “لم نتفاجأ باقتحام أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مبنى الكونغرس أمس لأننا نتابع بالفعل إرهاصات ذلك منذ الانتخابات الرئاسية”.

وأضاف: “شعرنا بالقلق العميق إزاء تلك الأحداث، التي تشهدها الولايات المتحدة لأول مرة، فتطورات الأمس بعثت على القلق ليس لدينا فحسب، بل في أوروبا والعالم أجمع، لكن في النهاية سادت العقلانية ونرحب بحل هذا الإشكال”.

وفيما يتعلق بمنطقة القوقاز، قال تشاووش أوغلو إن تركيا قدمت الدعم لأذربيجان لعدالة قضيتها من الناحية القانونية والأخلاقية، “وليس لأن الأذربيجانيين والأتراك شعب واحد في بلدين”.

وأعرب عن استعداد بلاده أيضا لتطبيع علاقاتها مع أرمينيا، مؤكدا أن الشعب الأرميني سيكون أكبر المستفيدين من تطبيع العلاقات مع تركيا.

​​​​​​​وحول قضية قبرص وشرق المتوسط، قال تشاووش أوغلو إن تركيا تدعم التقاسم العادل للثروات في شرق المتوسط، مضيفا: “الآن أمامنا فرصة أخرى للحوار، تتيح التعاون بين جميع دول حوض شرق المتوسط “.

واستطرد: “تقترح تركيا تنظيم مؤتمر متعدد الأطراف حول شرق المتوسط، وأبلغنا (الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب) بوريل بمقترحنا، الذي يشمل جميع دول حوض المتوسط والدول التي لديها أنشطة في المنطقة وليس شرق المتوسط فحسب”.

وأوضح أن الهدف الأساسي للمؤتمر هو التوصل لاتفاق نهائي يتيح لجميع الأطراف الحصول على حصة مشتركة (من الثروة)، مؤكدا أن تركيا والاتحاد الأوروبي يعملان على هذا الملف حاليا.

وأشار إلى أن المفاوضات القبرصية حول الفيديرالية مستمرة منذ 52 عاما، لكن الجانب الرومي من قبرص رفض جميع الخطط المتعلقة بالمفاوضات.

المصدر: وكالة أنباء تركيا ووسائل إعلام

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

وقعت بروتوكل عسكري معها.. دولة أوروبية تتجه لإبرام تحالف كبير مع تركيا

هيومن فويس وقعت بروتوكل عسكري معها.. دولة أوروبية تتجه لإبرام تحالف كبير مع تركيا ألبانيا (بالألبانية: Shqipëri) أو رسمياً جمهورية ألبانيا (بالألبانية: Republika e Shqipërisë) هي إحدى دول أقليم البلقان الواقع في جنوب شرق أوروبا. يحدها من الشمال الغربي الجبل الأسود وكوسوفو إلى الشمال الشرقي وجمهورية مقدونيا إلى الشرق واليونان من الجنوب والجنوب الشرقي. تطل البلاد على البحر الأدرياتيكي إلى الغرب وعلى البحر الأيوني إلى الجنوب الغربي. تبعد أقل من 72 كم (45 ميل) عن إيطاليا عبر مضيق أوترانتو والذي يربط بين البحر الأدرياتيكي والبحر الأيوني، تيرانا هي العاصمة وأكبر مدنها ولغتها الرسمية هي اللغة الألبانية وهي احدى اللغات السلافية،

Send this to a friend